معزون بالشهيد جرار يطردون الأحمد ويهاجموه "أنتم سلمتوه"

فلسطين اليوم
2018-02-09 | منذ 5 شهر

قاطع مواطنون كلمة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد في بيت عزاء الشهيد أحمد نصر جرار بالعاصمة الأردنية عمان، متهمين السلطة الفلسطينية بالمشاركة في جريمة اغتياله من خلال تسليم معلومات قادت للوصول إليه.

وأظهر مقطع فيديو نشره نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة المواطنين الأحمد بمغادرة مكان بيت العزاء، رفضًا للتنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.

وعبر هؤلاء عن غضبهم في وجه الأحمد من استمرار التنسيق الأمني و"تخلي حركة فتح عن الكفاح المسلح"، إلا أن القيادي بفتح حاول تجاوز المقاطعة ومطالبات مغادرته باستكمال كلمته.

وخاطب معزون الأحمد بالقول: "أنتوا سلمتوه.. أنهي"، و"وقفوا التنسيق الأمني في الأول"، وسأله أحدهم: "هل أنت مع الكفاح المسلح"؟ فأجاب الأحمد: "لا تُعلّمني ماذا أقول".

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس اتهمت الأربعاء الماضي السلطة بتقديم "طرف الخيط" للاحتلال للتعرف على منفذي عملية قتل الحاخام قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، قبل شهر.

وقالت القسام في فيديو نشرته على موقعها الإلكتروني إن: "التعاون بدأ سريعًا بين العدو والسلطة للتعرف على المنفذين"، مشيرة إلى أن السلطة "قدمت للعدو طرف الخيط".

وأضافت أنه "بعدها تيقظ الشهيد أحمد نصر جرار لكشف السلطة، وقدم العدو لفحص الأمر أعد نفسه جيدًا للمواجهة".

وأوضحت أن "عمليات المطاردة والمتابعة استمرت للقسامي جرار من عيون العدو والسلطة وأفلت مرة أخرى يوم 3 نوفمبر بعد حصار بلدة برقين بجنين"، قبل أن تغتاله قوة إسرائيلية بعدها بأيام.

وكانت صحيفة عبرية كشفت عن أن معلومة استخباراتية قادت إلى الوصول للمطارد جرار الذي اغتالته فجر الثلاثاء، والذي لاحقته "إسرائيل" على مدار 3 أسابيع بتهمة مسؤولية خلية قتلت مستوطنًا قرب مدينة نابلس قبل شهر.

وذكرت صحيفة "يديعوت" أحرنوت" أن معلومة وصلت جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" الساعة 3:00 قبل فجر يوم الثلاثاء أوصلت الجيش الإسرائيلي إلى مكان جرار.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

24,258,160