ناصر يحذر من خطورة دعوات العنف في عدن

العربي
2018-01-26 | منذ 10 شهر


حذّر الرئيس الجنوبي الأسبق علي ناصر محمد، من خطورة الدعوات إلى العنف والعنف المضاد بين أبناء الوطن الواحد في عدن.

ووجه ناصر، في نداء إلى الأطراف المتصارعة بعدن، تلقى «العربي» نسخة منه، دعوة إلى «تحكيم العقل ونبذ العنف واللجوء إلى الحوار لحل الخلافات السياسية»، مؤكداً أنه «يتابع ببالغ الاهتمام والقلق مايجري من تطورات في عدن الناجمة عن الشحن والشحن المضاد».

وطالب ناصر الجميع بـ«ضبط النفس والتحلي بالحكمة وتحكيم العقل، والاحتكام إلى لغة الحوار لحل أي اختلافات في وجهات النظر»، مؤكداً على أهمية «تحقيق المصلحة الوطنية العليا ومصالح الشعب، والحفاظ على الأمن والاستقرار والسلم الأهلي».

كما دعا إلى «التمسك بقيم التصالح والتسامح التي أثبتت جدواها وصلاحيتها في الحفاظ على الوحدة الوطنية والحراك السلمي»، مؤكداً على أن «التحريض على العنف والعنف المضاد لايجلب سوى الويلات والهلاك، وأن المنتصر مهزوم ونحذر الجميع من اللعب بالنار».

وحث ناصر الفرقاء في عدن إلى «اعتماد الحوار لحل الأزمات والمشاكل وأن يستفيدوا من دروس الماضي، ولا يكرروا مآسيه»، مشدداً على أن «استقرار بلادنا استقراراً للمنطقة كلها».

وأطلق ناصر نداءه بعد دعوات أعلنها «المجلس الانتقالي الجنوبي» وعدد من قيادات «المقاومة الجنوبية»، تطالب بإسقاط حكومة أحمد عبيد بن دغر، مهددة الرئيس عبدربه منصور هادي، بإعلان «حالة الطوارئ» وتشكيل حكومة «حرب» في حال عدم امتثاله لمطالبها «المشروعة».



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,821,571