السويد تحتجّ مجدداً على استمرار الحصار المشدّد

متابعات
2017-11-15 | منذ 1 شهر

احتجت السويد، العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، مجدداً، على عدم إحراز أي تقدم بهدف فك الحصار المشدد الذي يفرضه «التحالف»، بقيادة السعودية، على اليمن.

وقبل أسبوع، كانت السويد وراء الدعوة لعقد اجتماع لمجلس الأمن، للمطالبة بأن يُرفع فوراً الحصار الذي شدده «التحالف» منذ مطلع الأسبوع الماضي.

وقال سفير السويد، أولوف سكوغ، في حديث إلى الصحافيين قبل جلسة لمجلس الأمن، إن «المشكلة هي أنه حتى يوم أمس، أي بعد أسبوع من الاجتماع، لا تزال هناك مشكلات هائلة، ولم يتم تسجيل أي تقدم لفتح المعابر لإيصال المساعدات الإنسانية».

وأشار سكوغ، بشكل خاص، إلى ميناء الحديدة ومطار صنعاء، المنفذين الأساسيين لإيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن، معلناً أنه يجري التفكير في مبادرة أممية جديدة لحلحلة الوضع.

والثلاثاء، أفادت الهيئة العامة للطيران المدني في صنعاء بأن طائرات «التحالف» شنت غارة على مطار العاصمة، ما أدى إلى تدمير جهاز الإرشاد الملاحي فيه، الأمر الذي من شأنه أن يعرقل إرسال طائرات تنقل مساعدات إليه.

ومطار صنعاء مغلق أصلاً أمام الرحلات التجارية، ولم يكن يسمح «التحالف» باستخدامه إلا للرحلات الإنسانية، وذلك حالة بحالة.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,549,795