سوريا تعلن الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية

رويترز
2017-11-09 | منذ 1 أسبوع

أعلن الجيش السوري يوم الخميس الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية قائلا إنه استعاد السيطرة على مدينة البوكمال آخر معاقل التنظيم المتشدد في سوريا، وهو ما يمثل سقوطا لمشروعه في المنطقة.

وأضاف أن الجيش وحلفاءه ما زالوا يقاتلون في آخر جيوب التنظيم المتشدد في المناطق الصحراوية قرب البوكمال القريبة من الحدود مع العراق.

وتنهي استعادة السيطرة على البلدة حكم تنظيم الدولة الإسلامية الإقليمي أو ما كان يسمى بالخلافة التي أعلنها التنظيم عبر أراض في سوريا والعراق عام 2014 وعانى خلالها الملايين من أساليبه القاسية والقمعية.

ورغم المعارك الدفاعية الشرسة التي خاضها التنظيم في أهم مدنه هذا العام والقتال الذي خاضه عناصره في كل بيت وكل شارع، فقد جاء انهياره النهائي بسرعة البرق.

وبدلا من القتال حتى الموت في معركتهم الأخيرة في مدن وبلدات وادي الفرات بالقرب من الحدود بين العراق وسوريا، استسلم العديد من المتشددين أو هربوا.

وفي البوكمال، قال قائد في التحالف العسكري المؤيد لسوريا إن المتشددين قاتلوا بشراسة، لكن المدينة سقطت في نفس اليوم الذي بدأ فيه الهجوم.

وقال الجيش في بيانه ”تحرير مدينة البوكمال يكتسب أهمية كبيرة كونه يمثل إعلانا لسقوط مشروع تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة عموما وانهيارا لأوهام رعاته وداعميه لتقسيمها“.

ولا يزال مصير ما تبقى من قيادات التنظيم مجهولا: هل قتلوا في القصف أو في المعركة؟ هل ألقي القبض عليهم لكن لم تُكتشف هويتهم؟ هل احتموا في مخابئ أعدت منذ زمن طويل للتدبير لحملة جديدة؟

وكان آخر ظهور لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، الذي نصب نفسه خليفة من المسجد الكبير في الموصل، في تسجيل صوتي منسوب له بث في سبتمبر أيلول.

وقال البغدادي في التسجيل ”يا جنود الإسلام في كل مكان كثفوا الضربات تلو الضربات واجعلوا مراكز إعلام أهل الكفر ودور حربهم الفكرية ضمن الأهداف“.

واستعادت القوات العراقية السيطرة على الموصل في يوليو تموز بعد معركة استمرت تسعة أشهر. وسيطر تحالف قوات سوريا الديمقراطية، المؤلف من قوات كردية وعربية والمدعوم من الولايات المتحدة، على مدينة الرقة أهم معاقل التنظيم في سوريا في أكتوبر تشرين الأول بعد قتال استمر أربعة أشهر.

لكن جميع القوى التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق تتوقع مرحلة جديدة من حرب العصابات، وهو أسلوب أثبت المتشددون قدرتهم على تنفيذه بشن عمليات مسلحة في كلا البلدين.

وقال مسؤولو أمن غربيون إن فقدان الأراضي لا يعني انتهاء هجمات ”الذئاب المنفردة“ باستخدام البنادق أو السكاكين أو الشاحنات التي تستهدف المدنيين كما فعل مؤيدو التنظيم في عدة مناطق بالعالم.

 

* فوضى بالشرق الأوسط

وقد تبقى قيادة تنظيم الدولة الإسلامية تحت الأرض الآن كما فعلت بعد نكسات سابقة وتنتظر فرصة جديدة للاستفادة من الفوضى في الشرق الأوسط.

وقد لا يطول الانتظار. ففي العراق، أثار استفتاء حول استقلال إقليم كردستان في شمال البلاد مواجهة كبيرة بين حكومة الإقليم المتمتع بحكم شبه ذاتي والحكومة المركزية في بغداد المدعومة من إيران وتركيا.

وفي سوريا، كانت حملتان متنافستان تحاربان تنظيم الدولة الإسلامية في شرق البلاد هذا العام وهما الجيش السوري المدعوم من روسيا وإيران وجماعات شيعية وتحالف من الجماعات الكردية والعربية تدعمه الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون سوريون ومستشار كبير لإيران إن الجيش السوري سيعضد الآن مطالبته بالأراضي التي يسيطر عليها الأكراد. ولم تعلن واشنطن بعد كيف سترد على حملة عسكرية ممتدة ضد حلفائها.

كما أن المنافسة المحتدمة على النفوذ بين إيران والسعودية ستؤدي إلى تفاقم التوترات في المنطقة وتزيد احتمال نشوب اضطرابات يمكن أن يستفيد منها تنظيم الدولة الإسلامية .

واتخذت المنافسة بين الجانبين و الصراع منحى دينيا مما تسبب في تأليب جماعات شيعية مدعومة من إيران على جماعات سنية مدعومة من السعودية وإشعال صراعات طائفية في المنطقة.

وتحدث مسؤول إيراني رفيع المستوى هذا الأسبوع من حلب في سوريا عن ”خط للمقاومة“ يمتد من طهران إلى بيروت، وهو تفاخر ضمني بنفوذ بلاده على المنطقة.

وفي الأيام الأخيرة تزايدت حدة التناحر مرة أخرى بعدما اتهمت الرياض حزب الله اللبناني بإطلاق صاروخ من أراض في اليمن خاضعة لسيطرة حركة الحوثي المتحالفة مع إيران.

وحزب الله عنصر مهم في التحالف المؤيد للرئيس السوري بشار الأسد والمدعوم من إيران. وقال قيادي في التحالف لرويترز إن مقاتلي حزب الله لعبوا الدور الرئيسي في طرد تنظيم الدولة الإسلامية من البوكمال.

 

* ”دولة“ التنظيم المنهارة

أطلق إعلان البغدادي عن الخلافة في عام 2014 حقبة جديدة من الطموح لدى المتشددين. فبدلا من اتباع إستراتيجية تنظيم القاعدة المتمثلة في شن هجمات مسلحة ضد الغرب لتحفيز الثورة الإسلامية، قرر التنظيم الجديد ببساطة إنشاء دولة جديدة.

وأدى ذلك إلى زيادة أعداد معتنقي الفكر المتشدد ودفع آلاف الشباب المسلمين إلى ”الهجرة“ إلى الدولة الفاضلة التي عرفوها من الأفلام الدعائية.

وضمت قيادة الدولة الإسلامية مسؤولين عراقيين سابقين يعرفون جيدا أساليب إدارة الدولة. وأصدر التنظيم وثائق هوية وعملات نقدية وأنشأ قوة شرطة للأخلاق.

وخلافا للحركات المتشددة السابقة التي اعتمدت على تبرعات من المتعاطفين، فقد منحت سيطرة التنظيم على أراض الفرصة لإدارة اقتصاد حقيقي. وقام التنظيم بتصدير النفط والمنتجات الزراعية وفرض الضرائب وتاجر في الآثار المسروقة.

وفي ساحة المعركة، عدل التنظيم أساليبه باستخدام الأسلحة الثقيلة التي استولى عليها من أعدائه خلال الانتصارات العسكرية التي حققها في بادئ الأمر وأضافت دبابات ومدفعية للانتحاريين والمقاتلين في صفوفه.

وسجن التنظيم أجانب وعذبهم وطلب فدى لإطلاق سراحهم وقتل الذين رفضت بلادهم دفع الأموال ونشر لقطات فيديو وحشية لقتلهم على الانترنت.

ولا يمثل عدد الذين جرت معاملتهم بهذه الطريقة شيئا مقارنة بالعدد الكبير من السوريين والعراقيين الذين قتلوا بسبب سلوكهم أو كلماتهم أو جنسهم أو دينهم أو عرقهم أو عشائرهم. وأُحرق بعضهم أحياء وقُطعت رؤوس آخرين وبعضهم ألقي بهم من أسطح المباني العالية.

وبيعت النساء اللاتي تم أسرهن كسبايا في أسواق النخاسة. ولكن مع خسارة تنظيم الدولة الإسلامية للأراضي في الأشهر الأخيرة كانت تظهر صور لنساء وهن يخلعن النقاب ويدخن السجائر المحظورة سابقا.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,061,852