في ذكرى استشهاد المؤسس الجهاد: "صفقة القرن" لن تمر وسلاح المقاومة جزء من كرامتنا

فلسطين اليوم
2017-10-25 | منذ 4 أسبوع

نظمت  حركة  الجهاد  الإسلامي في فلسطين، مساء الثلاثاء، ندوة سياسية،  على  شرف  ذكرى  استشهاد الأمين  العام  المؤسس للحركة الدكتور  فتحي  الشقاقي، وذكرى الانطلاقة الجهادية ال30، وذلك بمسجد  الرحمن في مخيم البريج وسط  قطاع غزة.

وأكد عضو  المكتب السياسي  لحركة  الجهاد  الإسلامي  الشيخ  نافذ  عزام، أن المؤسس الشهيد فتحي الشقاقي، تجاوز حدود المنطق الحزبي ليكون صوتا للإسلام، ولنقترب معه من فلسطين أكثر.

وقال: "إن المشاعر تختلط عندما نحاول الحديث عن الاسم الكبير الذى حفر لنفسه حضورا في  تاريخ الشعب الفلسطيني و في حياة الأمة كلها".

وأضاف "عندما نتحدث عن الشقاقي نتحدث عن  منهج و برنامج ونمط حياة و  عن من ينفض الغبار عن صفحات التاريخ".

وأشار الشيخ عزام إلى أن الشقاقي حاول  أن يجعل فلسطين جزءا من سلوكنا  اليومي، ومن حق الجميع أن يتحدث عن أفكاره، ويتحدث عن تاريخ الراية التي  يحملها.

ولفت إلى أن حياة الدكتور الشقاقي  على مدى سنوات عمره التي لا  تتجاوز 44 عاما قليلة في حساب الأيام و الليالي إلا أنها كانت تفيض  بالبركة، فقد كان  الشقاقي يؤمن أن عمر الإنسان لا يقاس بالأيام والشهور وإنما يقاس بما قدم .

ونوه الشيخ عزام إلى أنه وبعد مضي 22 عاما على غياب المؤسس الشقاقي ظلت الحركة وفية لمبادئها ومؤسسها ولمنظومة الأفكار والقيم التي طرحها أمام الشعب والأمة والتاريخ.

وتحدث عن كون الشقاقي كان أول من  نادى بمركزية القضية الفلسطينية، وإيجاد معادلة الإسلام، الجهاد، فلسطين.

كما تحدث الشيخ عزام عن مساحة  القراءة   و الوعي في  حياة  الشقاقي، وتأكيد الرجل على دور المثقف في صناعة الأجيال.

و ختم  القيادي البارز في الجهاد حديثه بالإشارة إلى ما يعرف ب"صفقة  القرن"، مبيناً أن أي صفقة لا يمكن أن تمر طالما أن هناك حقوقاً مغتصبة من أهلها.

واعتبر الشيخ عزام أن سلاح المقاومة جزء من عقيدة الشعب الفلسطيني، و جزء من كرامته، مشددا على أنه ليس من الخلق و  لا من السياسة أن يتعرى شعبنا من سلاحه.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,155,145