هادي يبحث مع ولد الشيخ مبادرة السلام

العربي
2017-10-21 | منذ 1 شهر

 

بحث الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي، مع المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، جملة من الأفكار لبناء الثقة واحياء مشاورات السلام المتعثرة منذ أكثر من عام.

وقالت وكالة «سبأ» التابعة لحكومة هادي، اليوم السبت، إن الأخير «استقبل في مقر إقامته بالرياض، المبعوث الأممي، وناقش معه الموضوعات المتعلقة بالسلام وآفاقة المتاحة والممكنة».

وقال هادي خلال اللقاء «كنّا ولا زلنا وسنظل دعاة سلام وصُناعه عبر محطاته المختلفة، بدءاً بمؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي تناول مختلف قضايا اليمن واستوعب كل مكونات الشعب اليمني وشرائحه المختلفة من قوى سياسية واجتماعية ومنظمات مجتمع مدني والمرأه والشباب بما في ذلك الحوثيين أنفسهم».

وأضاف أنه «رغم حمل الحوثيين للسلاح وانقلابهم على الدولة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، إلا أن أيادي الحكومة ممدودة للسلام باعتباره خيار لابد منه».

وشدّد على أن «السلام المطلوب هو الذي لا يرحّل معه بذور صراعات قادمة، والمبني على المرجعيات الثلاث المرتكزة على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم 2216».

وتحدث ولد الشيخ، خلال اللقاء عن «جملة من الأفكار التي يمكن البناء عليها في مواصلة محطات السلام والحوار المختلفة والتي آخرها مشاورات الكويت».

وأضاف «لدينا حزمة من الأفكار لبناء الثقة التي تتصل بالجوانب الإنسانية وإطلاق سراح الأسرى وفتح حصار المدن بينها تعز، وغيرها من الأفكار لتخفيف معاناة المواطن اليمني».

ويسعى المبعوث الأممي، في أولى مهامه بعد التمديد له لمدة 6 أشهر، إلى تسويق المبادرة الإنسانية التي تناقش أيضا ملفات ميناء الحديدة، ورفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي، وأزمة رواتب الموظفين.

ومن المتوقّع أن ولد الشيخ في وقت لاحق سيعقد اجتماعاً مع سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، لدى اليمن، لمناقشة تفاصيل المبادرة الإنسانية.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,155,177