عدن: توتر أمني بعد مقتل شقيق قائد كتائب سلمان

العربي
2017-10-02 | منذ 3 أسبوع

 

تصاعدت حدة التوتر الأمني في عدن بعد مقتل صبري الجوهري، شقيق قائد «كتائب سلمان» برصاص نقطة عسكرية تابعة لمدير أمن المدينة.

وأفاد مراسل «العربي» بأن عدن شهدت أمس واليوم الاثنين، انتشاراً أمني كثيف، وتمركزاً للأطقم التابعة للشرطة العسكرية في عدد من شوارعها، بما فيها محيط ساحة العروض في مدينة خور مكسر.

وذكر شهود عيان لـ «العربي» بأن الانتشار العسكري الكثيف تزامن مع إغلاق الطريق المار أمام إدارة أمن عدن بمصفحة عسكرية، ما تسبب في ازدحام مروري.

وساد التوتر الأمني أجواء المدينة عقب مقتل صبري الجوهري الشقيق الأصغر لقائد «كتيبة سلمان»، قاسم الجوهري، مغرب أمس الأحد، في اشتباك مسلح مع نقطة عسكرية تابعة لإدارة أمن عدن ترابط على الطريق المؤدي إلى منزل مدير أمن عدن اللواء شلال علي شائع.

وبعد الحادثة وجه مدير أمن عدن، بتشكيل لجنة للتحقيق في الواقعة طالب فيها بسرعة الفصل في القضية ورفع نتائجها إليه دون تأخير.

وكان قائد «كتيبة الحزم سلمان»، قاسم الجوهري، قد اتهم، شلال شائع، بتقديم تقارير مغلوطة عنه إلى الإدارة الإماراتية في عدن أدّت إلى اعتقاله ليوم كامل ومحاصرة مقر كتيبته.

وقال الجوهري في خطاب للجنة المكلفة من أبناء يافع لمتابعة القضية، تلقى «العربي» نسخة منه، في التاسع من الشهر الماضي، إن «إدارة أمن عدن رفعت ضده تقارير إلى قيادة القوات الإماراتية بعدن اتهمته فيها بأنه ينتمي لتنظيم القاعدة وداعش وبأنه تاجر مخدرات»

وذكر الجوهري أن الصدامات بينه وبين شلال، وعيدروس الزبيدي محافظ عدن السابق، بدأت بعد «وقوفه ضد العبث بالممتلكات الخاصة والاختلاف معهما في عدد من الملفات الأمنية ذات الأهمية القصوى للأمن القومي الجنوبي»، دون تحديدها بالتفصيل.

ونفى الجوهري أن تكون «كتائب سلمان الحزم»، قد شكلت «مصدر تهديد للتحالف»، مؤكداً أن التهم التي لاحقته أدّت إلى «وقف مخصّصات ورواتب أفراد الكتيبة ولمدة عشرة أشهر متتالية».

كما استغرب تعرّضه للاحتجاز من قبل «التحالف» في أواخر الشهر الماضي، في الوقت الذي تم إرسال قوة عسكرية لمحاصرة أفراد «كتائب سلمان الحزم» في موقعها بجولد مور في منطقة الدفاع الساحلي، كانت ستؤدي لانفجار الوضع الأمني المحتقن في عدن.

وقال إنه مازال «يتعرض لمضايقات وتهميش متعمد»، مبدئياً استعداده لـ «المثول أمام القضاء لتقديم وثائق تكشف عن الجهات الأمنية المتورطة في نهب المال العام وتزييف الحقائق».

بذكر أن «التحالف» سبق أن اتهم الجوهري بـ «تحريك منصات مضادات الطيران واستهداف طائراته في سماء عدن»، وتجاهل أوامر «عدم نشر عتاد حربي ثقيل داخل أحياء سكنية في عدن».

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,725,582