الكويت تجدّد استعدادها لاستضافة مفاوضات السلام اليمنية

متابعات
2017-09-21 | منذ 1 شهر

أعلنت الكويت، اليوم الخميس، استعدادها لاستضافة مفاوضات السلام اليمنية، مجدداً، والتشجيع على توقيع اتفاق سلام نهائي يضع حداً للأزمة اليمنية.

وقال رئيس مجلس الوزراء الكويتي جابر المبارك الحمد الصباح، في كلمة ألقاها أمام الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إن بلاده «تدعم جهود الأمم المتحدة والمبعوث الأممي الخاص لليمن (إسماعيل ولد الشيخ أحمد) الرامية للتوصل لحل سلمى لهذه الأزمة.

كما جدد المتحدث التزام الكويت الكامل بـ «وحدة اليمن واحترام سيادته واستقلاله ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية، والتاكيد على دعم ومساندة الشرعية الدستورية في اليمن.

وشدّد على أن «الحل السياسي في اليمن يستند إلى المرجعيات الثلاثة المتفق عليها وهي مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وعلى وجه الخصوص القرار 2216».

واستضافت الكويت، العام الماضي، أكثر من جولة من المشاورات بين الأطراف اليمنية برعاية الأمم المتحدة، استمرت أطولها لمدة 3 أشهر، لكنها لم تحقق أي اختراق في جدار حل الأزمة التي شارفت على الدخول لعامها الثالث على التوالي.

وتبادلت الأطراف المشاركة في المفاوضات ممثلة بحكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ووفد صنعاء الذي ضم أنصار الله و«المؤتمر الشعبي» حزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الاتهامات في عرقلة سيرها والانقلاب على الاتفاقات التي يتم إبرامها وأبرزها هدنة لوقف إطلاق النار، التي تم التوصل إليها أكثر من مرة.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,756,350