الحوثيون يحتفلون بمرور ثلاث سنوات على سيطرتهم على صنعاء

ا ف ب
2017-09-21 | منذ 3 شهر

 

نظم الحوثيون عرضا حاشدا الخميس بمناسبة مرور ثلاث سنوات على سيطرتهم على صنعاء مع تشديد لهجة خطابهم إزاء السعودية التي تقود تحالفاً عسكرياً في مواجهتهم منذ عام 2015.

ومنذ الصباح، تجمع مئات الالاف في ميدان السبعين في وسط العاصمة وسط إجراءات أمنية مشددة، فيما حلقت طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية فوق المدينة، بحسب ما أفاد مصور لوكالة فرانس برس.

ورفع عدد كبير من المشاركين في الاحتفالات أعلام اليمن، فيما أنشدت جوقة تضم رجالا بالملابس اليمينية البيضاء التقليدية أناشيد حماسية.

وخطب عبد العزيز بن حبتور، رئيس حكومة "الانقاذ الوطني" التي شكلها الحوثيون، في الحشد قائلا "من هذا الميدان المبارك سنحرر كافة أراضي اليمن".

وندد حبتور ب"احتلال مباشر سعودي إماراتي" لبعض محافظات البلاد، مشددا "اننا لن نتنازل عن تحرير أرضنا".

وتمكن الحوثيون الاحد 21 أيلول/سبتمبر 2014 في فترة الظهر، وعبر تحرك عسكري سريع بمساندة من مناصري الرئيس السابق علي عبدالله صالح، من اقتحام المباني الحكومية في صنعاء والسيطرة عليها دون معارك كبرى.

بعدها بخمسة أشهر، سيطر الحوثيون المتهمون بتلقي الدعم من إيران، على القصر الرئاسي في صنعاء وشكلوا مجلسا رئاسيا. وبعد شهر، اضطرت الحكومة والرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بهما دوليا إلى اللجوء إلى عدن في الجنوب وإعلانها عاصمة مؤقتة.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في البلد الفقير. وهم باتوا يسيطرون على القسم الأكبر من محافظة تعز، ولكن ليس على كامل مدينة تعز التي تسيطر القوات التابعة للحكومة اليمنية على القسم الأكبر منها.

ومنذ ذلك التاريخ، تدور معارك وغارات جوية قاتلة ومدمرة في اليمن المنقسم تقريباً إلى شطرين، إذ يسيطر الحوثيون وحلفاؤهم على الشمال والقوات الموالية للحكومة مدعومة بالتحالف العربي على الجنوب.

في 14 أيلول/سبتمبر، هدد زعيم الحوثيين عبد الملك بدر الدين الحوثي (38 عاما) بإطلاق صواريخ على الإمارات وشن هجمات بحرية على منشآت وناقلات نفطية سعودية، مؤكدا أنه لمس "بوادر تصعيد عسكري جديد" ضد حركته.

ويطلق الحوثيون باستمرار صواريخ باتجاه الأراضي السعودية.

ومنذ تدخل التحالف العسكري بقيادة السعودية، قتل في النزاع اليمني أكثر من 8500 شخص بينهم 1500 طفل على الأقل قضوا في عمليات قصف وغارات جوية أوقعت كذلك حوالى 49 ألف جريح، بحسب أرقام الأمم المتحدة التي تؤكد أن اليمن يواجه "اخطر أزمة إنسانية في العالم".

 

- المدنيون يدفعون الثمن -

قبل أقل من شهر، تأجج التوتر داخل معسكر الحوثيين وحلفائهم أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح والذين يفصل بينهم بعد ايديولوجي شاسع. فالحوثيون الذين يلتقون مع حزب الله اللبناني وصموا صالح "بالغدر" بعد أن وصفهم بانهم "ميليشيا".

وفي جلساتهم الخاصة، لا يكف المقربون من الرئيس السابق عن انتقاد طريقة إدارة الحوثيين شؤون البلاد وتأخرهم في دفع مرتبات الموظفين والعسكريين الذين يقاتلون القوات الموالية للحكومة.

وتقول ابريل لونغلي أليه من مجموعة الأزمات الدولية "يصعب التكهن" بما اذا كان الحلف سيستمر بين الحوثيين وصالح، ولكنهم "قادرون في سياق الحرب على الأرجح على تأجيل خلافاتهم في مواجهة أعدائهم المشتركين"، على المدى المتوسط على الأقل.

ومنذ ثلاث سنوات، فشلت كل المساعي الرامية إلى وقف اطلاق النار.

وتضيف الخبيرة "في الوقت الحالي، وصلت الجهود الأممية الى طريق مسدود (...). ومما لا شك فيه أن المستفيدين الوحيدين" هم تنظيم القاعدة المنتشر في الجنوب و"مجموعة صغيرة من أمراء الحرب".

في هذه الأثناء، يدفع المدنيون ثمنا باهظا للحرب لا سيما الأطفال الذين يسقطون ضحايا "عمليات القصف العشوائية" وفق الأمم المتحدة، سواء تلك التي ينفذها معسكر الحوثيين وصالح أم طائرات التحالف العربي التي ارتكبت "أخطاء عدة" خلفت أعدادا كبيرة من الضحايا.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن أكثر من 110 مدنيين يقتلون أو يجرحون كل أسبوع في اليمن.

ويعاني أكثر من 17 مليون يمني من انعدام الأمن الغذائي، فيما بعض المناطق باتت على شفير المجاعة.

وخلف وباء الكوليرا أكثر من الفي ضحية منذ نيسان/ابريل، فيما تخشى اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن يرتفع عدد الإصابات به إلى 850 ألفا بنهاية السنة.

وصنعاء هي العاصمة العربية الوحيدة التي تسيطر عليها حركة تمرد مسلحة فيما يبقى مطارها مغلقا بسبب الحظر الذي يفرضه التحالف العربي.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,566,434