المقداد: كلما تقدم الجيش السوري يعود الأمريكيون لإثارة ملف الكيميائي

سبوتنيك
2017-09-11 | منذ 2 شهر

 

أعلن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن معركة دير الزور كانت مفصلاً أساسياً في القضاء على الإرهاب، مؤكداً أن ما يجري في المدينة إنجاز استراتيجي.

وأضاف المقداد، في لقاء مع قناة "الميادين"، أن دير الزور منطقة استراتيجية تصل سوريا بالعراق، وأن أهل دير الزور واجهوا الكثير من المآسي وفقدان الأكل والمياه والأدوية، موجهاً الشكر لحزب الله وإيران وروسيا وكل من ساعد الدولة السورية في ضرب الإرهاب.

ولفت المقداد إلى أن تنظيم "داعش" الإرهابي وصل إلى دير الزور بفعل المساعدة الأمريكية، مذكّراً بالضربة الأمريكية على جبل الثردة ضد الجيش السوري، مضيفاً أنه بعد هذه الضربة دخل "داعش" وجرى حصار المطار العسكري في دير الزور.

كما أكد المقداد أن "وجود أي أجنبي على أرض سوريا غير مقبول، مضيفاً أن من يريد أن يحارب الإرهاب عليه التنسيق مع الجيش السوري".

وقال إن "القوات الأمريكية دمّرت البنى التحتية في سوريا وأعمالها موجهة لخدمة الإرهاب، وعلى الولايات المتحدة أن ترحل وإلا سنتعامل معها كقوة معادية"، مشدداً أن "على الأمريكيين أن يخرجوا بأنفسهم من سوريا".

وأضاف "أمريكا لا تريد لأيّ دولتين كسوريا والعراق أن يلتقيا ويعيشا بوئام"،

قائلاً: "سوريا ستنتصر وسيرحل كل الأغبياء، ومن عمل لإسقاط الدولة السورية".

وأضاف نائب وزير الخارجية السوري أن "السعودية دفعت المليارات لحلف الإرهاب ضد سوريا، واتهام قطر بدعم الإرهاب من قبل السعودية صحيح، ولكن السعودية تتصدر دعم الإرهاب".



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,064,084