الرئيس علي ناصر محمد يجدد دعوته لوقف الحرب والاحتكام للحوار

متابعات
2017-08-24 | منذ 3 شهر

جدد الرئيس اليمني الأسبق، علي ناصر محمد، دعوته لوقف الحرب و الاحتكام إلى لغة الحوار بدلاً عن لغة السلاح.

و أعتبر في برقية وجهها لـ”صالح” بمناسبة العيد السنوي لتأسيس المؤتمر، أن خروج الجماهير في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء رسالة سلام للقوى المحلية و الاقليمية و الدولية للمطالبة بوقف الحرب.

و أشار إلى أنه طالب منذ اندلاع الحرب عام 2015 بوقفها. لافتا إلى أنه قدم  مبادرة لكافة القوى المحلية و الإقليمية و الدولية لإنهاء الحرب و حل مشكلة الجنوب حلاً عادلاً يرتضيه الشعب في الجنوب وفقاً لمخرجات مؤتمر القاهرة عام 2011م.

و أكد أن حل القضية الجنوبية هو المفتاح لحل كافة القضايا التي تمر بها البلاد منذ 1994 و حتى اليوم.

و قال: جهودنا كانت تصطدم بمواقف البعض الذين كانوا يعتقدون أن الحرب هي عبارة عن نزهة و ستنتهي بعد ثلاثين يوماً بعودة الشرعية إلى صنعاء.

و نوه إلى أنه سبق و حذرهم من أن الحرب ستطول، لكنه قال إنهم يدخلوا العام الثالث و قد خلفت هذه الحرب الآلاف من الشهداء و الجرحى و شردت الملايين و دمرت القدرات الاقتصادية و العسكرية و لم يستفد منها إلا تجار الحروب.

و شدّد ناصر على أنه حان الوقت لإيقاف الحرب لأن المنتصر فيها مهزوم.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,073,804