إستجابة لطلب البركاني .. صالح يكذب الحبيشي

المساء برس
2017-08-21 | منذ 1 شهر

  

أثار ما كشفه القيادي في حزب المؤتمر والإعلامي المعروف أحمد الحبيشي من معلومات تُكشف لأول مرة عن تفاصيل هروب الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي من منزله وتورط قيادات في حزب المؤتمر بهذه العملية، أثار جدلاً واسعاً في الشارع اليمني، وخاصة في أوساط المنتمين لحزب المؤتم عقب الرد الذي نشره موقع “المؤتمر نت”، والذي وصف فيه “البركاني” بالشيخ والأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام.

وقد تصاعد الجدل بعد نشر المعلومات وتداولها في المواقع الإخبارية حيث كشف الحبيشي عن أن تهريب هادي تم تحت إشراف السفير الأمريكي ماثيو تولر ونفذها وفد من أعضاء مجلس النواب وهم أيضاً من قيادات حزب المؤتمر، وأضاف الحبيشي في منشوره “قام بتهريب هادي بملابس نسائية وبرقع وفد من مشايخ البرلمان وعلى رأسهم سلطان البركاني ومحمد ناجي الشائف ومحمد الشدادي واحمد الميسري والأربعة اعضاء في اللجنة العامة، بالإضافة الى مهدي عبدالسلام عضو اللجنة الدائمة عضو مجلس النواب رئيس فرع المؤتمر في عدن”.

كما قال الحبيشي إن رئيس المؤتمر “علي عبدالله صالح” تفاجأ بنبأ تهريب هادي، كما تفاجأ بوقوف شخصيات قيادية في حزبه خلف العملية، مشيراً إلى أن أنه “بعث برسالة غاضبة باللغة الإنجليزية إلى السفير الأمريكي، وقد غضب من هذه الرسالة السفير تولر وأحمد عبيد بن دغر وسلطان البركاني”.

 

“البركاني يرد ويطلب من الزعيم أن يرد”

ورداً على ما كشفه الأستاذ أحمد الحبيشي، كتب سلطان البركاني في صفحته على الفيس بوك إن ما زعمه “المعتوه أحمد الطاسة (مايسمى بالحبيشي) … من تهريبنا للرئيس عبدربه، شرف لا ندعيه”.

ودعا البركاني زعيم المؤتمر علي عبدالله صالح أن يصدر بيان عن مكتبه يقول الحقيقة للناس، حيث كتب قائلاً “وقد وقع اليوم حينما جعل من الزعيم صالح شاهداً وهو ما ندعوا الرئيس السابق علي عبدالله صالح ونستحلفه بالله أن يقول الحقيقة للناس عبر بيان يصدر عن مكتبه يؤكد ما قاله الحبيشي وأن مثل هذا الكلام علم عنه آن ذاك وغضب كما قال الحبيشي حتى نظهر أمام الرأي العام على حقيقتنا أو يظهر الحبيشي كاذباً ومرتزقاً ودجالاً”.

 

“صالح يستجيب ويصف البركاني بالشيخ والأمين العام المساعد”

وكان اللافت أن استجاب صالح لطلب البركاني حيث وجه بنشر خبر عن مصدر مسؤول بمكتب رئيس المؤتمر ينفي فيه ما كتبه الحبيشي ويصف البركاني بـ”الأخ الشيخ” والأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام.

ونشر موقع المؤتمر نت الخبر عن المصدر المسؤول الذي جاء فيه “عقب مصدر مسئول بمكتب رئيس المؤتمر الشعبي العام على ما نشره الاخ احمد الحبيشي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وادعائه بان الاخ الشيخ سلطان سعيد البركاني، الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام، كان مشاركاً في عملية تهريب الفار هادي – بان ما كتبه الحبيشي محض افتراءات ومحاولة لشق الصف المؤتمري واحداث بلبلة .. الجميع في غنى عنها.

اطلع على خبر “المؤتمر نت” مصدر مسؤول بمكتب الزعيم: ما نشره الحبيشي محض افتراءات

وأثار وصف مكتب صالح لسلطان البركاني بالشيخ وتسميته بالأمين العام المساعد للحزب جدلاً واسعاً بين ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي الذي استهجنوا استمرار “اعتبار حزب المؤتمر للبركاني أنه الأمين العام المساعد وعدم فصله من الحزب حتى اللحظة رغم ما ارتكبه بحق اليمن ووقوفه مع العدوان” حسب وصف البعض.

وكان سلطان البركاني رئيس الكتلة البرلمانية لحزب صالح، قد أعلن انشقاقه عن صالح وحزبه في منتصف أبريل من العام 2015م بعد أن تمكن من مغادرة صنعاء باتجاه الرياض حيث أعلن ولاءه وتأييده لهادي ولعاصفة الحزم.

وكان “المساء برس” قد كشف عن مصادر خاصة أن صالح لا يزال على اتصال مع المنشقين من المؤتمر والمؤيدين لهادي المقيمين معه خارج البلاد، وتفيد المصادر أن صالح في الفترة الأخيرة طلب من البركاني البقاء في القاهرة وعدم مغادرتها وعدم الظهور إعلامياً هذه الفترة، كما طلب منه تهيئة الأوضاع لبقية المنشقين عنه وسحبهم من الرياض وجده إلى القاهرة، دون أن يتم الكشف عن تفاصيل أخرى وعن أسباب هذا الطلب.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,455,603