وزارة النقل: وفاة أكثر من 13 ألف مواطن لعدم تمكنهم من السفر للعلاج بسبب الحصار الجوي

سبأ
2017-08-10 | منذ 4 شهر



كشفت وزارة النقل والهيئة العامة للطيران المدني عن وفاة أكثر من 13 ألف مواطن، جراء عدم تمكنهم من السفر للعلاج في الخارج، بسبب الحصار الجوي المفروض على اليمن.

وأكد وزير النقل زكريا الشامي في مؤتمر صحفي عقد اليوم بصنعاء بمرور عام على إغلاق المطار من قبل تحالف العدوان، أن مطار صنعاء الدولي هو المطار الرئيسي للجمهورية اليمنية وشريان الحياة حيث أن 80 بالمائة من حركة المسافرين في الجمهورية عن طريق مطار صنعاء.

وأشار إلى أن إغلاق مطار صنعاء من قبل العدوان وفرض الحصار عليه يهدف إلى تركيع وإخضاع الشعب اليمني وتوسيع دائرة معاناته الإنسانية.

وبين وزير النقل أن رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي اطلعت عن كثب على حجم معاناة الشعب اليمني جراء قصف طيران العدوان والحصار على جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية .. لافتا إلى أن رئيسة البعثة ستنقل هذه المعاناة إلى الاتحاد الأوروبي للضغط على دول العدوان لفك الحصار وفتح مطار صنعاء الدولي.

ولفت إلى أن وزارتا النقل والخارجية على تواصل مستمر مع الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية لإيصال معاناة الشعب اليمني والانتهاكات التي يمارسها العدوان بحقه.

فيما أكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد محمد عبدالقادر، جاهزية مطار صنعاء الدولي وفقا للقوانين والمعايير الدولية.. موضحا أن مطار صنعاء يستقبل يوميا من رحلتين إلى اربع رحلات للأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

وسخر عبد القادر من الادعاءات التي يروج لها العدوان وأدواته ووسائل إعلامه من أن مطار صنعاء غير قادر على استقبال الرحلات.. وقال " إن ما يروجه له العدوان من أن مطار صنعاء غير قادر لاستقبال الرحلات لدواعي أمنية هذا غير صحيح".

وأكد أن هذا التضليل يعريه وصول رحلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى إلى مطار صنعاء الدولي يوميا ".

إلى ذلك أشار مدير عام مطار صنعاء الدولي خالد الشايف إلى جاهزية المطار لاستقبال الرحلات وتقديم كافة الخدمات لها.

وفي المؤتمر الصحفي جددت وزارة النقل والهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد استنكارهما وإدانتهما لاستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي الشريان الرئيسي للجمهورية اليمنية الذي يخدم أكثر من ثمانية ملايين مواطن.

واعتبر بيان صادر عن وزارة النقل والهيئة الذي تلاه المتحدث الرسمي بأسم الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد مدير عام النقل الجوي الدكتور مازن غانم، إغلاق مطار صنعاء الدولي منافيا لجميع الأعراف الإنسانية والإسلامية والدولية وانتهاكا صارخا لكل المعاهدات والمواثيق الدولية ذات الصلة ومخالفا لقرارات مجلس الأمن.

وأشار البيان إلى أن إيقاف الرحلات وإغلاق مطار صنعاء الدولي يعد انتهاكا لسيادة الجمهورية اليمنية ويتنافى مع نصوص اتفاقية الطيران المدني (شيكاغو) التي تؤكد على سيادة الدولة الكاملة على مجالها الجوي ويتنافى مع القوانين الدولية التي تكفل حرية التنقل للافراد.

وأكد البيان أن إيقاف حركة الطيران المدني من قبل دول العدوان يعد عقابا جماعيا لكل أبناء الشعب اليمني خاصة الرحلات الإنسانية، .. لافتا إلى أن الحصار حول اليمن إلى سجن كبير وخلق مأساة إنسانية تفوق الوصف.

وأوضحت وزارة النقل والهيئة العامة للطيران المدني أن الحصار أدى إلى وفاة عدد من المرضى الذين كانوا بحاجة ماسة للدواء بالإضافة إلى وفاة المرضى الذي كانت حالتهم تستدعي السفر للعلاج في الخارج بسبب استمرار إغلاق مطار صنعاء.

ولفت البيان إلى أن 13 ألف و194 مواطن توفوا بسبب عدم السماح لهم بالسفر لتلقي العلاج في الخارج وهو موازيا لإحصائية ضحايا غارات طيران العدوان والتي بلغت حوالي 13 ألف شهيد من المواطنين.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للطيران المدني أن تقارير وزارة الصحة تشير إلى وجود ما يقارب 95 ألف حالة بحاجة إلى السفر للعلاج في الخارج في الأمراض المستعصية بالإضافة.

وبين أن 50 الف عالق في الخارج يريدون العودة إلى أرض الوطن الآلاف منهم تقطعت بهم السبل وغير قادرين على مواجهة النفقات والمعيشة في البلدان التي سافروا إليها بغرض العلاج أو الدراسة وغيرها بالإضافة إلى آلاف المغتربين غير قادرين على زيارة أهلهم داخل الوطن ناهيك عن فقدان مئات الطلاب لمنحهم الدراسية وعدم تمكنهم من السفر للالتحاق بمؤسساتهم التعليمية في الخارج.

وتطرق البيان إلى الوضع الاقتصادي الذي تضرر بسبب العدوان حيث تجاوزت الخسائر التي تعرض لها قطاع النقل الجوي أثنين مليار دولار كخسائر مباشرة وغير مباشرة و60مليون دولار أضرار وخسائر مباشرة تعرض لها مطار صنعاء الدولي.

وجددت وزارة النقل والهيئة العامة للطيران المدني مطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة والهيئات التابعة لها والمنظمات الدولية والإقليمية ومنظمات المجتمع بفتح تحقيق دولي وإرسال فريق لتقصي حقائق ما تعرض ويتعرض له الشعب اليمني جراء استمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي وكذا تدمير البنية التحتية للمطارات المدنية اليمنية وما نتج عن ذلك أوضاع كارثية على مختلف المستويات.

كما حمل البيان الأمم المتحدة ومنظماتها والمنظمات الدولية والإقليمية المسؤولية إزاء ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم وانتهاكات من قبل تحالف العدوان.. داعيا إلى ضرورة التدخل السريع للضغط على دول العدوان لسرعة إعادة فتح مطار صنعاء الدولي وبشكل فوري.

 



كشفت وزارة النقل والهيئة العامة للطيران المدني عن وفاة أكثر من 13 ألف مواطن، جراء عدم تمكنهم من السفر للعلاج في الخارج، بسبب الحصار الجوي المفروض على اليمن.

وأكد وزير النقل زكريا الشامي في مؤتمر صحفي عقد اليوم بصنعاء بمرور عام على إغلاق المطار من قبل تحالف العدوان، أن مطار صنعاء الدولي هو المطار الرئيسي للجمهورية اليمنية وشريان الحياة حيث أن 80 بالمائة من حركة المسافرين في الجمهورية عن طريق مطار صنعاء.

وأشار إلى أن إغلاق مطار صنعاء من قبل العدوان وفرض الحصار عليه يهدف إلى تركيع وإخضاع الشعب اليمني وتوسيع دائرة معاناته الإنسانية.

وبين وزير النقل أن رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي اطلعت عن كثب على حجم معاناة الشعب اليمني جراء قصف طيران العدوان والحصار على جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية .. لافتا إلى أن رئيسة البعثة ستنقل هذه المعاناة إلى الاتحاد الأوروبي للضغط على دول العدوان لفك الحصار وفتح مطار صنعاء الدولي.

ولفت إلى أن وزارتا النقل والخارجية على تواصل مستمر مع الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية لإيصال معاناة الشعب اليمني والانتهاكات التي يمارسها العدوان بحقه.

فيما أكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد محمد عبدالقادر، جاهزية مطار صنعاء الدولي وفقا للقوانين والمعايير الدولية.. موضحا أن مطار صنعاء يستقبل يوميا من رحلتين إلى اربع رحلات للأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

وسخر عبد القادر من الادعاءات التي يروج لها العدوان وأدواته ووسائل إعلامه من أن مطار صنعاء غير قادر على استقبال الرحلات.. وقال " إن ما يروجه له العدوان من أن مطار صنعاء غير قادر لاستقبال الرحلات لدواعي أمنية هذا غير صحيح".

وأكد أن هذا التضليل يعريه وصول رحلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى إلى مطار صنعاء الدولي يوميا ".

إلى ذلك أشار مدير عام مطار صنعاء الدولي خالد الشايف إلى جاهزية المطار لاستقبال الرحلات وتقديم كافة الخدمات لها.

وفي المؤتمر الصحفي جددت وزارة النقل والهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد استنكارهما وإدانتهما لاستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي الشريان الرئيسي للجمهورية اليمنية الذي يخدم أكثر من ثمانية ملايين مواطن.

واعتبر بيان صادر عن وزارة النقل والهيئة الذي تلاه المتحدث الرسمي بأسم الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد مدير عام النقل الجوي الدكتور مازن غانم، إغلاق مطار صنعاء الدولي منافيا لجميع الأعراف الإنسانية والإسلامية والدولية وانتهاكا صارخا لكل المعاهدات والمواثيق الدولية ذات الصلة ومخالفا لقرارات مجلس الأمن.

وأشار البيان إلى أن إيقاف الرحلات وإغلاق مطار صنعاء الدولي يعد انتهاكا لسيادة الجمهورية اليمنية ويتنافى مع نصوص اتفاقية الطيران المدني (شيكاغو) التي تؤكد على سيادة الدولة الكاملة على مجالها الجوي ويتنافى مع القوانين الدولية التي تكفل حرية التنقل للافراد.

وأكد البيان أن إيقاف حركة الطيران المدني من قبل دول العدوان يعد عقابا جماعيا لكل أبناء الشعب اليمني خاصة الرحلات الإنسانية، .. لافتا إلى أن الحصار حول اليمن إلى سجن كبير وخلق مأساة إنسانية تفوق الوصف.

وأوضحت وزارة النقل والهيئة العامة للطيران المدني أن الحصار أدى إلى وفاة عدد من المرضى الذين كانوا بحاجة ماسة للدواء بالإضافة إلى وفاة المرضى الذي كانت حالتهم تستدعي السفر للعلاج في الخارج بسبب استمرار إغلاق مطار صنعاء.

ولفت البيان إلى أن 13 ألف و194 مواطن توفوا بسبب عدم السماح لهم بالسفر لتلقي العلاج في الخارج وهو موازيا لإحصائية ضحايا غارات طيران العدوان والتي بلغت حوالي 13 ألف شهيد من المواطنين.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للطيران المدني أن تقارير وزارة الصحة تشير إلى وجود ما يقارب 95 ألف حالة بحاجة إلى السفر للعلاج في الخارج في الأمراض المستعصية بالإضافة.

وبين أن 50 الف عالق في الخارج يريدون العودة إلى أرض الوطن الآلاف منهم تقطعت بهم السبل وغير قادرين على مواجهة النفقات والمعيشة في البلدان التي سافروا إليها بغرض العلاج أو الدراسة وغيرها بالإضافة إلى آلاف المغتربين غير قادرين على زيارة أهلهم داخل الوطن ناهيك عن فقدان مئات الطلاب لمنحهم الدراسية وعدم تمكنهم من السفر للالتحاق بمؤسساتهم التعليمية في الخارج.

وتطرق البيان إلى الوضع الاقتصادي الذي تضرر بسبب العدوان حيث تجاوزت الخسائر التي تعرض لها قطاع النقل الجوي أثنين مليار دولار كخسائر مباشرة وغير مباشرة و60مليون دولار أضرار وخسائر مباشرة تعرض لها مطار صنعاء الدولي.

وجددت وزارة النقل والهيئة العامة للطيران المدني مطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة والهيئات التابعة لها والمنظمات الدولية والإقليمية ومنظمات المجتمع بفتح تحقيق دولي وإرسال فريق لتقصي حقائق ما تعرض ويتعرض له الشعب اليمني جراء استمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي وكذا تدمير البنية التحتية للمطارات المدنية اليمنية وما نتج عن ذلك أوضاع كارثية على مختلف المستويات.

كما حمل البيان الأمم المتحدة ومنظماتها والمنظمات الدولية والإقليمية المسؤولية إزاء ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم وانتهاكات من قبل تحالف العدوان.. داعيا إلى ضرورة التدخل السريع للضغط على دول العدوان لسرعة إعادة فتح مطار صنعاء الدولي وبشكل فوري.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,553,661