عـــــــاجل:      انفجار عنيف ناتج عن عبوة ناسفة يهز مدينة زنجبار ولا ضحايا

ناشط حقوقي يتهم قيادات بارزة في كهرباء عدن بالاشتراك في صفقة فساد

عدن الغد
2017-07-10 | منذ 2 شهر

 

قال الناشط الحقوقي أكرم الشاطري المهتم بقضايا الفساد أن استئجار الحكومة لـ100 ميجا وات طاقة كهربائية لعدن تشوبها صفقة فساد كبيرة.

واتهم الناشط الشاطري قيادات بارزة في وزارة الكهرباء ومؤسسة كهرباء عدن بالاشتراك في الصفقة.

وقال الشاطري في منشور بموقع (فيسبوك) أن التعاقد مع شركة باجرش والتي هي عبارة عن اسم وهمي وغطاء فقط حيث ان الحقيقة هي شركة الاهرام التي تتبع المدعو حسن جيد والتي تعاقد معها مجيب الشعبي بمبلغ 3.5 سنت للكيلو وهذه الشركة والتي بدورها اشترت نفس المولدات التي كانت تابعه للشركة الأمريكية التي كانت متعاقدة بمبلغ 3.00 سنت للكيلو والتي كانوا يقولون عنها انها شركه لحميد الاحمر او شركه عفاشية وهي في الحقيقة شركة أمريكية لاغير.

واضاف الشاطري ان هذه المولدات هي نفسها التي قالت مؤسسة الكهرباء انها مولدات متهالكة والذي قام مدير المؤسسة مجيب الشعبي بتعيين لجنة فحص برئاسة محمد مقبل حيث رفع تقرير بأن المولدات متهالكة ولها فترة زمنية طويلة دون صيانة.

وأردف الشاطري أن محمد مقبل أصدر التقرير وزكى على هذا التقرير كل من محسن سعيد ومجيب الشعبي واثنين مهندسين من اتباعهم ورفع التقرير الى مبارك التميمي والذي كان له دور كبير في اقناع الحكومة والمحافظة بان هذه الشركة فاسدة والمولدات متهالكة واقنعهم بعدم التعاقد معها حيث حبكت صفقة كبيرة بشراء المولدات المجددة من دبي بعملية فساد ترأسها كل من مبارك التميمي وعدنان الكاف وقام مبارك التميمي بالتنسيق مع مجيب الشعبي ومحمد مقبل بحجز جميع مولدات الشركة الامريكية في حوش محطة الحسوة لمدة سنة بعد أن تم توقيفها لمدة سنة في كل من شهناز وحجيف بحجة انها بؤرة فساد وأنها تستهلك ديزل كثير في محاولة ضغط على الشركة لبيع المحطة كاملة لاحد التجار.

واكد الناشط أكرم الشاطري أن محاولات الضغط على الشركة نجحت، حيث اضطرت الشركة لبيع المحطتين لشركة الاهرام التابعة للتاجر حسن جيد بعد محاولاتها المضنية لإخراج مولداتها التي ظلت لثلاث سنوات متوقفة وتم نقل المولدات الى حضرموت وتركيب عشرين ميجا وتشغيلها بحضرموت.

وأضاف الشاطري قائلا: أن كل تلك الاقاويل والافلام التي حاكها لوبي الكهرباء تحت قيادة مبارك التميمي ومحمد مقبل ومحسن سعيد ماهي الا سياسة حتى تتم صفقة البيع للتاجر الشمالي والغريب في الأمر أن التعاقد مع نفس هذا التاجر تم بعد ثلاث اشهر من بعد شرائه للمولدات وكانت عملية نقل المولدات إلى حضرموت ماهي إلى تمثيلية سخيفة وطلاء الحاويات من الخارج لطمس شعار واسم الشركة ( APRenergy ) ومن سخافة إجراء إدارة المؤسسة انه تم احضار بعض المولدات التي لازال شعار الشركة الامريكية عليها حتى أن اللوحات الإلكترونية على المولدات تحمل شعار الشركة أيضا وهناك ايضا عدد اثنا عشر مولد من المولدات القديمة التي لم تغير بمولدات جديدة حيث تم تغيير 33 مولد في محطة شهيناز واربع مولدات في محطة حجيف وكانت الشركة الامريكية في صدد تغيير الباقي الى ان الحرب اوقفت كل شيء ومع هذا فقد قام الاخ محمد مقبل بالاتفاق مع شركة الاهرام بإحضار المولدات القديمة التي لم تغيير والتي كانت بمحطة حجيف.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,414,877