صحفي أمريكي يفضح مؤامرة أمريكية ضد سوريا

فلسطين اليوم
2017-06-27 | منذ 3 شهر

 

قال الصحفي الاميركي المعروف سيمور هيرش: إن مسؤولين عسكريين أميركيين أكدوا عدم علمهم بوجود تحضير لهجوم كيميائي بسوريا من قبل الحكومة".

واضاف هيرش: إن البيت الأبيض كان على علم بتقريري حول خان شيخون قبل صدوره بـ10 أيام ولم يقدم إجابات".

وزعم البيت الأبيض اليوم الثلاثاء ان "الحكومة السورية تخطط لشن هجوم بالأسلحة الكيميائية"، وحذر الرئيس السوري بشار الأسد بأنه "سيدفع ثمنا باهظا هو والجيش السوري إذا نفذ هجوما من هذا النوع"، على حد تعبيره.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأمريكية شون سبايسر في بيان ان "الولايات المتحدة رصدت استعدادات محتملة من قبل النظام السوري لشن هجوم كيميائي آخر قد يؤدي إلى عملية قتل جماعية لمدنيين بمن فيهم أطفال أبرياء".

وأضاف سبايسر أن الأنشطة التي رصدتها واشنطن "مماثلة للاستعدادات التي قام بها النظام قبل الهجوم الذي شنه بالسلاح الكيميائي في 4 أبريل/نيسان"، على حد زعمه.

يذكر ان الكاتب الأميركي سيمور هيرش قال إّن الاستخبارات الأميركية لم يكن لديها أدلة على أّن الحكومة السورية في دمشق تقف خلف الهجوم الكيميائي على خان شيخون في نيسان/ أبريل الماضي، والذي ردت عليه الولايات المتحدة بضربة عسكرية شملت إطلاق 59 صاروخ كروز على قاعدة جوية في سوريا.

وفي مقال له في صحيفة "دي فيلت" الألمانية٬ أكد هيرش أّن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أذن بإطلاق صواريخ توماهوك على قاعدة الشعيرات في ريف حمص التابعة للجيش السوري على الرغم من تحذير الاستخبارات الأميركية من أنها لم تجد دليلاً على أن دمشق استخدمت سلاحاً كيميائياً.

وبحسب هيرش٬ فإّن المعلومات المتوفرة لدى الأميركيين حينها هي أّن الجيش السوري استهدف موقعاً للمسلّحين في 4 نيسان/ أبريل ٬2017 وذلك باستخدام قنبلة موجهة من قبل الجيش الروسي مزّودة بمتفجرات تقليدية٬ وقد تّم تزويد التحالف الغربي بتفاصيل الهجوم من قبل الّروس.

ولفت هيرش إلى أّن بعض المسؤولين العسكريين الأميركيين كانوا يشعرون بالأسى الشديد من تصميم ترامب على تجاهل الأدلّة.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,446,269