الامم المتحدة توثق مقتل 49 مدنياً بغارات التحالف وتدعو للتحقيق في حوادث استهداف المدنيين

متابعات
2017-06-23 | منذ 5 شهر

دعا مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى التحقيق بدقة في جميع الحوادث التي تؤدي إلى وقوع إصابات بين المدنيين، بما في ذلك الهجوم على المنزل في مديرية شداء بصعدة، لضمان المساءلة عند اكتشاف انتهاكات القانون الدولي.

جاء ذلك على خلفية التقارير التي وثقها المكتب في اليمن الشهر الماضي حيث تحقق مما مجموعه 49 قتيلا من المدنيين.

وذكّر مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأطراف اليمنية المتنازعة بأن الهجمات أو الهجمات العشوائية أو غير المتناسبة ضد الأهداف المدنية مثل الأسواق محظورة بموجب القانون الإنساني الدولي.

واستعرضت ليز ثروسيل، المتحدثة باسم المكتب في جنيف، اليوم الجمعة، في مؤتمر صحفي بجنيف بعضا مما وثقه المكتب في الفترة الأخيرة.

وقالت: "في الفترة ما بين 21 أيار / مايو و 6 حزيران / يونيه، قتل 19 مدنيا في تعز. وقال شهود عيان لمكتب حقوق الإنسان إن الضحايا تعرضوا للقصف من قبل اللجان الشعبية التابعة للحوثيين. وأفيد بأن 12 حادثا من حوادث القصف أصابت 10 أحياء مدنية وسوقين. وفي 21 أيار / مايو أيضا، قتل سبعة مدنيين نتيجة لهجمات بقذائف الهاون من مناطق يسيطر عليها مقاتلون تابعون للجان المقاومة الشعبية ووحدات من الجيش موالية للرئيس هادي."

وقد وثق مكتب حقوق الإنسان أيضا مقتل ما لا يقل عن 23 مدنيا في 17 حزيران / يونيو نتيجة غارة جوية وطائرات هليكوبتر وقصف على منزل ومنطقة سوق قريبة تقع على بعد بضعة مئات من الأمتار من الحدود اليمنية السعودية في منطقة شداء بمحافظة صعدة.

واضافت ثروسيل:"طبقا للمعلومات التي جمعها مكتب حقوق الإنسان فإن الغارة الجوية ضربت منزلا في الجانب الغربي من السوق في قرية مشناق حوالي الساعة 12:30 مساء يوم السبت. وقال السكان المحليون لفریقنا بالیمن إن المنزل یستخدمه مھربو القات کمرکز مؤقت ینتظرون فیه ليلا عند عبورھم إلی السعودیة ويعتقد أن حوالي 25 شخصا كانوا في المنزل وقت الغارة. وقال السكان إن الذين نجوا من الهجوم حاولوا الفرار من المبنى ولكنهم تعرضوا لهجوم رشاش من طائرات هليكوبتر حلقت فوق المنطقة بعد حوالي 10 دقائق من الغارة الجوية. ولمدة ساعة، لم يتمكن عمال الإنقاذ في القرى المجاورة من الوصول إلى السوق بسبب استمرار القصف."

وقال من أجریت معھم المقابلات لفریق مكتب حقوق الإنسان في الیمن إنه لم يُطلق إنذار مسبق قبل وقوع الھجوم.

وخلال أكثر من عامين منذ بدء الصراع في اليمن، أصيبت الأسواق عدة مرات، مما تسبب في خسائر في أرواح المدنيين.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,105,094