عـــــــاجل:      هزة أرضية تضرب مدينة الروضة بشبوة قبل قليل

الجيش الروسي يرجح مقتل البغدادي في غارة بسوريا أواخر أيار/مايو

ا ف ب
2017-06-17 | منذ 1 شهر

 

أكد الجيش الروسي الجمعة انه قتل على الأرجح في سوريا زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في غارة شنتها طائراته في 28 أيار/مايو على اجتماع لقياديي التنظيم بالقرب من الرقة بشمال سوريا.

لكن المتحدث باسم التحالف الدولي ريان ديلون قال لوكالة فرانس برس في رسالة الكترونية "لا نستطيع ان نؤكد هذه التقارير في الوقت الحالي".

يأتي هذا الاعلان بينما يضيق الخناق على مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في الرقة، معقلهم في سوريا، الذي دخلته قوات سوريا الديموقراطية وهي تحالف عربي كردي معاد للجهاديين تسانده الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن قيادة الوحدة العسكرية الروسية في سوريا المتمركزة في حميميم "تلقت في أواخر أيار/مايو معلومات عن انعقاد اجتماع في الضاحية الجنوبية للرقة يشارك فيه قياديون من تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي".

وأضافت ان "التحقق من المعلومات سمح بمعرفة ان الهدف من الاجتماع هو تنظيم قوافل لخروج المقاتلين من الرقة عبر +الممر الجنوبي+".

وبعد تحليق استطلاعي لطائرة مُسيرة، شنت مقاتلات سوخوي "اس يو-34" و"اس يو-35" غارات في 28 أيار/مايو بين الساعة 00,35 و00,45 بتوقيت موسكو (اي 27 أيار/مايو بين الساعة 21,35 و21,45 ت غ).

وأكد الجيش الروسي اولا أنه قتل في المجموع "حوالى ثلاثين من القادة العسكريين وعددا من المقاتلين يصل إلى 300". وتحدث خصوصا عن سليمان الشواخ "رئيس أمن" البغدادي و"امير" الرقة ابو حجي المصري و"الأمير" ابراهيم نايف الحاج.

لكن وزير الدفاع سيرغي شويغو ابلغ لاحقا الرئيس فلاديمير بوتين "القضاء على اكثر من مئة إرهابي" خلال هذه الضربة بحسب المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف.

واضاف كما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي للانباء ان بين هؤلاء "قادة في تنظيم الدولة الاسلامية والبغدادي على الارجح".

واعلن البنتاغون في بيان الجمعة ان قوات التحالف شنت 35 ضربة على الجهاديين بينها عشرون قرب الرقة اسفرت عن تدمير "مقرين عامين لتنظيم الدولة الاسلامية".

 

- "مسألة وقت"

تحولت الرقة التي استولى عليها الجهاديون في 2014 الى رمز لفظائع تنظيم الدولة الاسلامية وقاعدة للتخطيط لاعتداءات في الخارج.

ويأتي اعلان الجيش الروسي بينما تستمر المعارك على الجبهات الشمالية والغربية والشرقية للمدينة. لكن تقدم القوات المعادية للجهاديين تباطأ بسبب هجمات مضادة لتنظيم الدولة الاسلامية. وتتواصل المواجهات الجمعة في عدد من أحياء الرقة.

ودخل الجيش السوري ايضا منطقة الرقة في السادس من حزيران/يونيو متقدما في الغرب والجنوب غرب بإسناد جوي روسي كثيف.

كان الجيش الروسي أعلن انه قصف في 25 و29 و30 ايار/مايو وحدات لتنظيم الدولة الإسلامية كانت تحاول الفرار من المدينة من الجنوب باتجاه مدينة تدمر الأثرية التي تسيطر عليها قوات الحكومة السورية.

ووعد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في اجتماع في آذار/مارس بالقضاء على "التهديد العالمي" الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية وزعيمه أبو بكر البغدادي.

وتوقع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون حينذاك "موت" البغدادي قريبا، مؤكدا انه "مسألة وقت".

وحول البغدادي صاحب الشخصية القوية والبعيد عن الاعلام تنظيم الدولة الإسلامية الى منظمة قوية نفذت عددا كبيرا من الاعتداءات العنيفة في العالم.

وأعلن الاميركيون سابقاً مقتل البغدادي الذي لم يظهر له أثر منذ تسجيل صوتي بث في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 بعيد بدء هجوم الجيش العراقي على معقل الجهاديين في الموصل.

وفي سياق متصل، أعلنت بلجيكا الجمعة تمديد مهمة طائراتها المطاردة المشاركة في ضربات التحالف الدولي ضد الجهاديين في العراق وسوريا حتى نهاية 2017.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

18,841,439