الثلاثاء المقبل.. مجلس الامن يعقد جلسة لبحث الوضع الانساني والامني في اليمن

الاشتراكي نت
2017-05-28 | منذ 2 شهر

 

يعقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء، اجتماعا هاما لبحث الوضع الانساني والامني في اليمن والاستماع الى احاطه المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ احمد، حول نتائج مشاوراته الاخيرة مع الحكومة الشرعية ومليشيات صالح والحوثي، وملابسات الهجوم على موكبه في صنعاء.

وكان المبعوث الدولي انهي الاربعاء، جولة مشاورات معقدة في المنطقة شملت الرياض والدوحة وصنعاء، دون تحقيق أي تقدم بشأن مقترحاته لتجنيب ميناء الحديدة ويلات عمل عسكري وإعلان هدنة انسانية في رمضان، قبيل الذهاب الى مفاوضات جديدة في الكويت او جنيف خلال الشهر المقبل.

وحمل ولد الشيخ احمد افكارا جديدة لبناء الثقة واحتواء العمليات الحربية لقوات التحالف نحو ميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الاحمر، الذي تتدفق عبره حوالى 80 بالمائة من واردات الغذاء والمساعدات الإنسانية.

ومن بين المقترحات في هذا السياق، اعادة محافظة الحديدة الى قائمة المناطق ذات الاولوية بالانسحاب الى جانب العاصمة صنعاء، ومحافظة تعز بموجب وثيقة الحل الشامل للازمة اليمنية، او تسليم المرفأ التجاري الى إدارة محايدة مقابل استئناف حركة الملاحة في مطار صنعاء الدولي لأغراض إنسانية.

لكن مصادر سياسية مقربة من تحالف الحوثيين والرئيس السابق، اكدت رفض حلفاء صنعاء للمقترح الاممي بالانسحاب من الحديدة وتسليمه للامم المتحدة، مقابل رفع الحظر الجوي المفروض من التحالف على مطار صنعاء الدولي منذ أغسطس/آب من العام الماضي.

ومنذ اندلاع الفصل الاخير من النزاع الدامي في اليمن اواخر مارس 2015، فشلت اربع جولات من المفاوضات في احراز اي اختراق توافقي يضع حدا للحرب الطاحنة في البلاد والتي تسببت بواحدة من "اكبر الازمات الانسانية" في العالم.

ومن المقرر ان يستمع اعضاء مجلس الامن، الى احاطة من وكيل امين عام الامم المتحدة للشؤون الانسانية ستيفن أوبراين، حول الوضع الانساني المريع في اليمن، مع استمرار تفشى وباء الكوليرا على نطاق واسع، وارتفاع معدلات سوء التغذية لمستويات مقلقة تنذر بانزلاق البلاد نحو مجاعة وشيكة، خاصة مع عجز الاطراف المتصارعة عن دفع رواتب الموظفين الحكوميين للشهر الثامن على التوالي.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

18,812,082