مقتل نائب رئيس هيئة أركان الجيش اليمني اللواء احمد سيف اليافعي في هجوم بصاروخ حوثي ومعارك معها بأطراف مدينة المخا

2017-02-22 | منذ 5 شهر

dddddddddddddddddddd

 

عدن- أ ف ب- قتل نائب رئيس هيئة الاركان في الجيش اليمني اللواء احمد سيف اليافعي، احد قادة الهجوم الذي تشنه القوات الحكومية على ساحل البحر الاحمر، في مواجهات مع الحوثيين في جنوب غرب اليمن، وفقا لمصادر عسكرية.

واوضحت المصادر أن اليافعي قتل “بصاروخ حراري” في وقت متأخر مساء الثلاثاء عند الاطراف الشرقية لمدينة المخا المطلة على البحر الاحمر والتي سيطرت عليها القوات الحكومية في العاشر من شباط/ فبراير.

وقال مصدر عسكري آخر ان جثة اليافعي وهو قائد المنطقة العسكرية الرابعة في الجنوب واحد نواب رئيس هيئة الاركان، نقلت الى مدينة عدن الجنوبية التي تتخذ منها حكومة الرئيس المعترف به عبدربه منصور هادي عاصمة مؤقتة.

ومنذ السابع من كانون الثاني/ يناير، تشن القوات الحكومية مدعومة بطائرات وسفن التحالف العربي، هجوما قرب مضيق باب المندب الاستراتيجي، في عملية أطلق عليها اسم “الرمح الذهبي”.

وهدف العملية طرد المتمردين الحوثيين من المناطق المطلة على البحر الاحمر على ساحل يمتد على نحو 450 كلم، وهي المخا والحديدة ومنطقة ميدي القريبة من الحدود السعودية.

واليافعي أحد أبرز القادة العسكريين الذين يقودون هذه الحملة ضد الشيعة التي قتل فيها منذ انطلاقها المئات من الطرفين.

بدأ النزاع الاخير في اليمن عام 2014، وسقطت العاصمة صنعاء في أيديهم في أيلول/ سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيدا مع بدء التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في النزاع في آذار/ مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على اجزاء كبيرة من البلد الفقير. وساعد هذا التدخل القوات الحكومية في طردهم من مناطق عدة بينها مدينة عدن.

واستفاد تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية من الحرب والفوضى لتعزيز مواقعهما في جنوب وجنوب شرق اليمن.

والثلاثاء استولى مسلحون ينتمون إلى تنظيم القاعدة المتطرف في محافظة ابين (جنوب) على ثلاث شاحنات محملة بالسلاح كانت في طريقها الى القوات الموالية للحكومة في مدينة تعز (جنوب غرب) قادمة من محافظة مأرب (وسط)، حسبما أفادت مصادر عسكرية وقبلية.

وذكرت المصادر أن اتصالات جرت بين عسكريين وزعماء قبائل مقربين من تنظيم القاعدة لاستعادة الاسلحة.

وقتل منذ بدء التدخل السعودي أكثر من 7400 شخص بينهم 1400 طفل، واصيب نحو 40 الف شخص اخر بجروح على خلفية أزمة انسانية خطيرة، بحسب الأمم المتحدة.

وحذر منسق الشؤون الانسانية للامم المتحدة في اليمن جيمي مكغولدريك من ان سبعة ملايين يمني اصبحوا اقرب إلى المجاعة من أي وقت مضى، هم من بين 17 مليون شخص غير قادرين على اطعام انفسهم بشكل كاف.

وقال الثلاثاء إن الهجوم الذي تشنه القوات الحكومية في غرب البلاد “سيكلف المدنيين غاليا” وسيفاقم الاوضاع الانسانية المتردية في البلد الفقير في ظل “القيود المتزايدة على دخول السلع المنقذة للارواح، بما في ذلك المواد الغذائية الرئيسية، إلى ميناء الحديدة”.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

18,820,366