آخر تحديث للموقع: 2017-02-23 15:54:10
 الأمم المتحدة: 7 ملايين يمني مهددون بالمجاعةالقوات العراقية تحرر مطار الموصل بالكامل بعد مهاجمته في خطوة رئيسية لاستهداف معاقل الجهاديين في الجانب الغربي من المدينةإصابة جندي إسرائيلي واعتقال 13 فلسطينيا في الضفة الغربية و تقديرات رسمية إلى وجود سبعة آلاف فلسطيني في السجون الإسرائيليةمقتل شرطي سعودي واصابة آخر بجروح في جنوب المملكة بمقذوفات عسكرية اطلقت من اليمن وسقطت في منطقة ظهران الجنوب الحدوديةمقتل نائب رئيس هيئة أركان الجيش اليمني اللواء احمد سيف اليافعي في هجوم بصاروخ حوثي ومعارك معها بأطراف مدينة المخاصالح يتهم الأمم المتحدة بالشراكة في جرائم حرب التي ترتكبها السعودية وبقية دول “العدوان” في اليمنهل منعت الرقابة الإعلام من تحليل خطاب نصر الله عن الأمونيا وديمونا لعدم إرعاب الإسرائيليين؟ والتقديرات: حزب الله يمتلك دفاعات جويّة متطورّة وأنفاقًا بحريّةًأنباء عن تعديلات وزارية في حكومة بن دغر وتعيين محافظين جددمسابقة حجاج للشعر الشعبي تصل إلى مرحلتها النهائية85 %من سكان اليمن يعانون من الفقر
علميا.. القرآن هو الأكثر تسامحا بين الكتب السماوية
2017-02-11 15:44:37 ( 138111) قراءة

 ؤريؤر

أجرى أحد الباحثين تحليلا حول ما إذا كان القرآن أكثر عنفا من الكتاب المقدس، فوجد أن كلمتي القتل والتدمير يتكرر ذكرهما أكثر في النصوص المسيحية منه في الإسلامية. 

قاد البحث في هذا الشأن مهندس البرمجيات "توم أندرسون"، الذي كان يحاول في دراسته فهم ما إذا كانت نصوص القرآن في الحقيقة أكثر عنفا من نظيرتها في كتابي اليهود والمسيحيين. وقال "أندرسون" في مدونة له: "استلهمت فكرة المشروع من النقاش العام الجاري حاليا في العالم حول ما إذا كان الإرهاب المرتبط بالأصولية الإسلامية يعكس طبيعة عنفية في الديانة الإسلامية مقارنة بالأديان الرئيسية الأخرى". 

وباستخدام برنامج تحليل النصوص الذي طوره المهندس أندرسون، والذي يحمل اسم Odin Text، قام بتحليل نصوص نسختي العهدين القديم والجديد ومقارنتهما بإصدار مصحف اللغة الإنجليزية لعام 1957 من القرآن الكريم. 

وقد استغرق الأمر دقيقتين فقط ليقرأ البرنامج ويحلل الكتب الثلاثة، ومن خلال تصنيف الكلمات إلى 8 أنواع من العواطف وهي الفرح والترقب والغضب والاشمئزاز والحزن والدهشة والخوف والقلق والثقة، وجد التحليل أن الكتاب المقدس يسجل معدلات أعلى في ما يتعلق بـ"الغضب" وأقل بكثير من القرآن الكريم في ما يتعلق بـ"الثقة". 

وبعد مزيد من التحليل وجد أندرسون أن العهد القديم أكثر عنفا من العهد الجديد، وأكثر عنفا مرتين من القرآن. 

ولخص أندرسون النتائج التي توصل إليها بعبارة: "من بين النصوص الثلاثة، يبدو محتوى العهد القديم الأكثر عنفا بين محتويات الكتب الثلاثة". 

ومع ذلك، يضيف أندرسون: "أريد أن يكون واضحا جدا أننا لم نثبت ولم ندحض من خلال الدراسة كون الإسلام أكثر عنفا من الديانات الأخرى. وعلاوة على ذلك، نحن ندرك أن العهدين القديم والجديد والقرآن ليسوا الأدبيات الوحيدة في الإسلام والمسيحية واليهودية، كما أن هذه الكتب السماوية لا تشكل كل مجموع التعاليم والبروتوكولات في هذه الديانات" 

وتابع: "لا بد لي أيضا من إعادة تأكيد أن هذا التحليل سطحي، وأن النتائج لا يقصد منها بأي حال من الأحوال أن تكون حاسمة في الموضوع. فالدراسة مجرد عرض سريع للثلاثة النصوص الموجودة في القرآن والعهدين القديم والجديد".

 

المصدر: اندبندنت

_PRINT

التعليقات

إضافة تعليق