قبائل الجوف تحتجز ناقلة قمح تابة للمؤسسة الاقتصادية

2008-01-16 | منذ 10 سنة
أكد مصدر مطلع في وزارة النفط والمعادن، أن توجيهات عليا صدرت للوزارة بتزويد محطات البيع لمادتي البنزين والديزل، بعد اختفاء ملحوظ للسلعتين من المحطات يوم السبت ونهار الأحد، وما صاحب ذلك من خبر غير مؤكد عن نية الحكومة رفع سعر البنزين الى 59% بدلاً من 06%، ورفع الديزل بنسبة 08%، خلف حالة من الذعر والهلع لدى سكان العاصمة والمحافظات من تنفيذ جرعة إفقارية وفق توجه حكومة المؤتمر الشعبي العام.
وأوضح المصدر أن الوزارة زودت المحطات بالبنزين والديزل، مساء الأحد، بناءً على التوجيهات العليا التي عملت على تأجيل الجرعة الى أجل غير مسمى، تفادياً للغضب الجماهيري الذي كان تأجج ظهر نفس اليوم، في عدن، إثر العنف الذي واجهت به السلطة الجماهير المحتشدة في مهرجان المصالحة.
وكان تصريح للمصدر المسؤول في مكتب رئيس الوزراء، نشرته وسائل الإعلام الرسمية، نفى رفع الحكومة أسعار المشتقات النفطية، وأنه لم تطرأ عليها أية زيادات، ما يؤكد التأجيل الطارئ للجرعة خوفاً من الردود الشعبية الغاضبة التي قد ترافق ذلك في الأوضاع المتأزمة في الجهة الجنوبية
والشرقية، والفعاليات السلمية الاحتجاجية التي تشهدها العديد من مناطق الجمهورية ضد الأوضاع المعيشية المتردية وغياب العدالة والقانون والخدمات العامة.
يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه البلاد ارتفاع أسعار العديد من السلع الغذائية، وفي مقدمتها الدقيق والقمح والألبان ومشتقاتها، بنسبة تتراوح بين 02% و001%، في ظل عجز المؤسسة الاقتصادية العسكرية في تغطية حاجة الناس من مادتي الدقيق والقمح المناط بها ذلك، والتي أفادت مصادر صحافية بأن كميات تباع للتجار قبل المواطنين، حيث قام مواطنون بمحافظة الجوف، في وقت متأخر من مساء أمس، باحتجاز ناقلة تابعة للمؤسسة، احتجاجاً على بيعه للتجار


إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,452,688