نصر الله: انتصارات كبيرة في محورنا.. اذا جاء الاتراك والسعوديون الى سوريا تحسم ازمة المنطقة بحرب.. واذا لم يأتوا فالازمة في سوريا ستنتهي.. والمشاريع الخارجية في البلد سقطت ولبنان يمتلك قنبلة نووية

البديل متابعات - رأي اليوم
2016-02-17 | منذ 1 سنة

اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله تعليقا على نية السعودية وتركيا التدخل برا في سوريا ان حضور هذه القوى الى سوريا سينهي ازمة المنطقة وان لم يحضروا ستنتهي الازمة في سوريا، في تهديد صريح يؤشر الى خيار قتال هذه القوى، وان التأزيم في المنطقة سيحسم بحرب .

وقال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ان هناك تطابق بين الادبيات الاسرائيلية وادبيات بعض الاعلام العربي خصوصا السعودي والخليجي، مشيرا الى ان الاسرائيليين  يعتبرون أنهم أمام فرصة بتغيير النظام في سوريا وبالتالي ضرب محور المقاومة. وانتقد نصر الله التحالفات والعلاقات التي صارت معلنة بين دول عربية خليجية وبين اسرائيل.

وسأل الأمين العام لحزب الله الحكومات العربية هل تقبلون صديقا ما زال يحتل أرضا سنية، هل تصادقون كيانا ارتكب أكبر المجازر في التاريخ بحق أهل السنة. وأشار السيد نصرالله إلى أن “اسرائيل تعاطت مع الاحداث السورية بأنها فرصة لتغيير النظام السوري عامود خيمة المقاومة، واذا كسر هذا العامود، محور المقاومة سيتلقى ضربة قاسية جدا، فمن زاوية مصلحة “اسرائيل”، والآن هناك شبه اجماع “اسرائيلي” بأن اي خيار اخر غير بقاء نظام الرئيس الاسد مقبول به لأنهم يعتبرون أن هذا النظام كان وما زال وسيبقى يشكل خطرا من خلال موقعه على مصالح “اسرائيل” في المنطقة، لذلك هم من اليوم الاول كانوا جزء من المعركة على سوريا استخباراتيا ولوجسيتيا، وتسهيلات عبور في أكثر من مكان بلبنان والاردن، وكانت “اسرائيل” من خلف الستار تحضر كل ما يمكن أن يحرض ضد سوريا.

ورأى أن “اسرائيل تلتقي بقوة مع السعودي والتركي على أنه لا يجب ولا يجوز أن يسمح بأي حل يؤدي الى بقاء الاسد ونظامه حتى لو حصل تسوية ومصالحة وطنية سورية سورية، هذا الامر مرفوض سعوديا وتركيا واسرائيليا لذلك هم يعطلون المفاوضات ويعيقون ذهاب الوفود، ويضعون شروط مسبقة ويرفعون الاسقف التي لم تعد قبولة اوروبيا وأميركيا، ولا مشكلة لهم باستمرار الحرب.

ولفت السيد نصرالله إلى أن الاسرائيليين يدعون وبكل وقاحة الى تقسيم سوريا على اساس عرقي وطائفي، معتبرين انه اذا تم تقسيم سوريا الى دويلات يمكن التفاهم والتواصل مع هذه الدويلات وصولا الى مرحلة التحالف، لذلك هو يرفضون حصول مصالحة وطنية سورية ويتعبرون أن الافضل أن تقسم سوريا من أي يحصل تسوية تبقي النظام والرئيس.

وشدد السيد نصر الله على أن اسرائيل فشلت في سوريا حتى الآن لان هدف “اسرائيل” كان إسقاط نظام الرئيس الاسد ولم يتحقق، كما فشلت بإيصال سوريا الى مرحلة التقسيم، مشيراً أيضاً إلى أن المشروع السعودي في سوريا فشل ولم يجن الا الخيبة وهو يتجرع اليوم كأس أحقاده، لافتاً إلى أن الجيش السوري والقوى الشعبية ومن معهم من حلفاء يقاتلون على امتداد الاراضي السورية ما يعني ان القرار الوطني في سوريا هو منع التقسيم.

وجدد السيد نصرالله القول إننا أمام انتصارات كبيرة في محورنا، ولا أتحدث عن نصر كامل بل عن تطورات ميدانية هائلة وضخمة، في ريف اللاذقية هناك قريتين قبل حسم المعركة، وفي ريف حلب الشمالي هناك انهيارت كبيرة للجماعات المسلحة والجيش السوري يدخل الى بعض المدن دون قتال، وهذا يدل أن هناك مسار جديد موجود في سوريا والمنطقة، وهذا فتح باب أمام مستجد جديد له انعكاس على سوريا والعالم.

وأضاف أن هذه الهزائم دفعت بالسعودية وتركيا الى الحديث عن تدخل بري لمحاربة “داعش” وضمن الائتلاف الدولي بقيادة أميركا، وهذا تطور مهم جدا سواء حصل أو لم يحصل، قائلاً إن رهان السعودية وتركيا على التدخل البري ليس لمواجهة “داعش” بل  لتكون متواجدتين على طاولة المفاوضات حول سوريا أو لمواصلة تسعير الحرب السورية.

وانتقد السيد نصرالله السعوديين والاتراك، معتبراً أنهم جاهزون لأن يأخذوا المنطقة الى حرب اقليمية وعالمية وليسوا جاهزين على الاطلاق بان يقبلوا بتسوية حقيقية في سوريا وهذا ما يظهر مستوى الحقد الاعمى.

وجزم السيد نصرالله أنه حيث يجب أن نكون سنكون نصنع إلى جانب الجيش السوري الإنتصار بعد الإنتصار، مشدداً على أنه لن يسمح لا لداعش ولا النصرة ولا القاعدة ولا اميركا ولا تركيا ولا السعودية ولا لكل الطواغيت والمستكبرين ان يسيطروا على سوريا ولا لـ”اسرائيل” أن تحقق اهدافها.

وأكد السيد نصر الله أن ستبقى سوريا لشعبها واهلها ووحدهم من يقررون نظامها ودستورها ورئيسها وموقعها في المعادلة، وأنها ستبقى عامود خيمة المقاومة في المنطقة.

ونبّه السيد نصرالله من أن هناك مكنة إعلامية دولية وعربية خليجية تعمل على شيطنة حزب الله للنيل منه خدمة لإسرائيل، وأشار السيد نصر الله إلى أنه عندما ترى “اسرائيل” ان في لبنان من يمنعها من ان تدخل الى حرباً تنتصر فيها لن تخرج الى الحرب، معتبراً أن الذي يمنع اسرائيل من الحرب هو وجود مقاومة وحضن للمقاومة هو شعبها ومعها جيشها الوطني مقاومة قادرة على ان تمنع “الاسرائيلي” من الانتصار.

ونبّه السيد نصرالله إلى أن “اسرائيل” تقول اليوم إنها ستستهدف كل المناطق في الحرب القادمة وليس فقط مناطق محددة، ولكن نحن نشكل هذا المانع وهذا الحاجز واسرائيل تقوم بحساباتها. وأحد الخبراء الاسرائيليين يقول أنه سكان حيفا يخشون من هجوم قاتل على حاويات مادة الامونيا، التي تحتوي على اكثر من 15 ألف طن من الغاز والتي ستؤدي الى موت عشرات آلاف السكان، والحكومة الاسرائيلية تهمل 800 ألف شخص، هذا الامر كقنبلة نووية تماما، أي أن لبنان اليوم يمتلك قنبلة نووية اليوم، لأن أي صاروخ ينزل بهذه الحاويات هو أشبه بقنبلة نووية.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

18,448,298