عـــــــاجل:      إستشهاد امرأة وطفلتين بغارة لطيران العدوان على منطقة بني صياح برازح

ياسين :عودة الرئيس إلى عدن بداية لاستعادة الأمن وإعادة تأهيل مؤسسات الدولة

البديل نت - الشرق الأوسط
2015-11-18 | منذ 2 سنة

قال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين إن عودة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى عدن بداية لاستعادة الأمن وإعادة تأهيل مؤسسات الدولة? كما أشاد بالدور السعودي في اليمن? قائلا في حوار مع «الشرق الأوسط» إن «السعودية قامت بجهد غير مسبوق للحفاظ على اليمن وإنهاء الأزمة? بينما حاول الرئيس السابق علي عبد الله صالح الاستنزاف وإطالة الأزمات لسنوات كثيرة». وأفاد بأن «ميليشيات الحوثي وصالح لا تعترف إلا بوجودها كدولة داخل الدولة ولا تعترف بقرارات مجلس الأمن? وإنما بقوة السلاح». وذكر في حواره أن «الدعم الإيراني هو الوحيد لهذه المجموعات»? مشيرا إلى أن «كل دول العالم باتت تعرف الصورة بشكل واضح? رغم تسويق علي صالح للأمر على أنه معركة ضد اليمن».. وفي ما يلي أهم ما جاء في الحوار:1

* هل ترى تطورا في الموقف الدولي تجاه الأوضاع في اليمن؟

­ كل يوم يتأكد العالم وبوضوح? حتى دول أميركا الجنوبية التي شاركت في مؤتمر القمة العربية الأخير بالرياض? أن انقلاب ميليشيات الحوثي وصالح عمل مرفوض ويجب مقاومته بعد استخدامهم لكل أنواع السلاح لخلق أمر واقع. وفي السابق كان لبعض الدول صورة غير واضحة بسبب بعض وسائل الإعلام التي حاولت تشويه الحقيقة ولم توضح ما هي «عاصفة الحزم» و«إعادة الامل» وكل عمليات التحالف ما هي أسبابها وماذا تستهدف. كان البعض يردد ما يقوله علي عبد الله صالح من أنه اعتداء على اليمن? وبالتالي أوضحنا للعالم كله حقيقة ما يحدث في اليمن? حيث كانت تمر بمرحلة انتقالية منها المبادرة الخليجية ثم الحوار الوطني الشامل وقرارات الأمم المتحدة? وقد وافق عليها الحوثي ثم استخدم السلاح وشن الحرب على اليمن ومن ثم كانت المعركة لإعادة الأمن والاستقرار في اليمن ولتأمين العودة والشروع في الإعمار. وبالتالي كان مؤتمر قمة الرياض فرصة للتعرف على تجارب دول أميركا الجنوبية التي حدثت بها أوضاع متشابهة? لأنه بعد العودة واستعادة الأمن سوف نذهب إلى عملية الحوار السياسي المستدام وليس مجرد التسرع في الانتقال من حوار إلى حوار يتم الانقضاض عليه وإجهاضه? بسبب ميليشيات تريد استخدام العنف والقوة لفرض الأمر الواقع.

* هل تشاورتم مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال وجوده في الرياض في هذا الشأن؟

­ الموضوع اليمني دائما محل اهتمام الأمين العام للأمم المتحدة من خلال متابعته الشخصية وعمل مبعوثه الخاص إسماعيل ولد شيخ.

* هل تساهم القوات السودانية وغيرها في دعم الاستقرار مع بداية عودة الرئيس إلى عدن؟

­ بالتأكيد القوات السودانية وقوات التحالف من الإمارات وقطر لها دور كبير وفعال. وقد التقيت مع وزير الخارجية السوداني وتبادلنا الآراء? وسوف يكون هناك زيادة في الأعداد والمساهمة العسكرية? وإنما في إعادة البناء? لأن المشكلة هي أن الحوثي يقوم دائما بإعادة الانتشار والعودة لاحتلال مناطق مرة أخرى? وهذا يؤكد بأن ميليشيات صالح والحوثي ليس لديهم أي أفق للحل السياسي أو نية للدخول في حوار جدي? وهذه أيًضا تعد رسائل واضحة قاموا بإرسالها للعالم بأنهم لا يخضعون لأي مساءلة أو حساب أو حتى عقاب? لذلك هي تنتقد مشاورات جنيف وترى أنه لا جدوى منها إلا إذا أعطتها حق السيطرة الكاملة على اليمن وخلق دولة داخل الدولة ولا جدوى من لذهاب إلى جنيف أو غيرها إلا إذا تمكن صالح والحوثي من بناء دولة لهم يحكمون فيها بقوة السلاح.

* ما الجهات التي تدعم صالح والحوثي؟ وهل من ضغط دولي لمنع تقديم المساعدات؟

­ لا أحد يدعم الحوثي علنا وجهرا من خلال السفن المحملة بالسلاح سوى إيران? وهناك دولة عظمى تقدم لهم بعض التسهيلات أو تتعاطف معهم? واليوم أتوقع انتهاء هذا التعاطف? وكل هذا لا يشكل خطرا بالنسبة إلينا? ونحن على استعداد للحوار. والموقف الروسي يقف مع الشرعية? وفي السابق كان يتعاطف مع الحوثي في طرح غير معلن.

* ما الطرح غير المعلن؟

­ كان مجرد وساطة للتوفيق مع الشرعية.

* كيف ترى الدور الروسي والأميركي في دعم استقرار اليمن؟

­ هناك اتصالات مستمرة معنا من قبل الدولتين? وقد أكدا دائما لنا أنهما مع عودة الشرعية واستقرار اليمن وإيجاد حل سياسي وفق قرار الأمم المتحدة 2216.

* ترتيب الحكومة اليمنية للأوضاع في الداخل هل يسير وفق خطط تؤدي إلى إحكام السيطرة أم أن الأداء متواضع؟

­ نحاول ترتيب الأوضاع وإعطاء الأولوية للأمن والاستقرار وتنظيم الحياة في داخل عدن وإعادة تأهيل المؤسسات حتى نتمكن من العمل الذي يتناسب وطبيعة المرحلة التي تحتاج إلى تشكيل حكومة جديدة.

* هل تشكيل حكومة يمنية جديدة مسار بحث الآن مع عودة الرئيس إلى عدن؟

­ فعلا? الأمر مطروح لتشكيل حكومة جديدة تستوعب ما يحدث من تطورات? وتتناسب وطبيعة المرحلة.

* هل عرض الرئيس السابق صالح بين الكواليس صيغا للخروج من الأزمة؟

­ هو يعرض تصعيد الأزمة ويضاعف من قوة الحرب. وقد ظهر في السفارة الروسية باليمن? ويريد إدخال البلاد في دوامة حتى نصل إلى ما هو حاصل في سوريا? وإطالة أمد الأزمة? واستنزاف الجميع? ويعمل ضد قرارات الأمم المتحدة وأن يجعل اليمن منطقة غير مستقرة لسنوات كثيرة.

* كيف ترى الدور السعودي في الأزمة اليمنية؟

­ السعودية ساهمت بدور كبير في حماية اليمن ومنع دخولها في دوامة التعقيدات دون حل? والأمر الثاني هو العمل الإنساني الذي يقوم به خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود? حيث قام بجهود ويقوم بدور غير مسبوق في دعم ومساندة الشعب اليمني? وبعد عودة الرئيس هادي بالتأكيد نحتاج إلى جهود كثيرة? خصوصا بعد التدمير الذي قامت به ميليشيات الحوثي وصالح? واليوم الأمور بدأت تسير على الطريق الصحيح



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,081,939