عـــــــاجل:     غارة لطيران العدوان على العاصمة صنعاء الان 7:29 مساء

التاريخ يحتضر:«داعش» ينسف معبداًفي تدمر

البديل متابعات - الخليج
2015-08-25 | منذ 2 سنة

أقدم تنظيم «داعش» على جريمة كبرى أخرى ضمن سلسلة جرائم ارتكبها بحق التاريخ، وفجر معبداً تاريخياً شهيراً يسمى «بعل شمين» الذي يبلغ عمره ألفي عام في مدينة تدمر تلاتالأثرية الواقعة في وسط سوريا والمدرجة على لائحة التراث العالمي، في وقت استنكر رئيس البرلمان العربيأحمد بن محمد الجروان هذا العمل «الظلامي»، ودعا مؤسسات المجتمع الدولي للحفاظ على الموروث الثقافي والتاريخي والعربي والإنساني المهدد بالتدمير في سوريا، في حين قالت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونيسكو» إيرينا بوكوفا إن ما أقدم عليه التنظيم يرقى إلى مستوى جريمة حرب، في حين خسر التنظيم المتطرف العشرات من عناصره في عملية استنزاف يقوم بها الجيش العراقي له.

وأكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن تركيا والولايات المتحدة ستبدآن قريباً عمليات جوية «شاملة» ضد تنظيم «داعش» في شمالي سوريا، مشيراً إلى احتمال مشاركة عدة دول في المنطقة، وقال إن المحادثات التفصيلية بين واشنطن وأنقرة بشأن هذه الخطط اكتملت الأحد، وإن حلفاء إقليميين قد يشاركون فيها من بينهم السعودية وقطر والأردن، إضافة إلى بريطانيا وفرنسا، واعتبر أن هذه العمليات ستشكل ضغطاً على نظام الرئيس بشار الأسد لحمله على الجلوس إلى مائدة التفاوض والتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، وقال مسؤولون مطلعون على هذه الخطط العسكرية إن واشنطن وأنقرة تخططان لتوفير غطاء جوي لبعض فصائل المعارضة السورية المسلحة ضمن هذه العمليات، بهدف طرد «داعش» من شريط حدودي طوله 80 كلم تقريباً.

وقال المدير العام للآثار والمتاحف السورية مأمون عبد الكريم، «فخخ تنظيم «داعش» بكمية كبيرة من المتفجرات معبد «بعل شمين» قبل أن يفجره»، مضيفاً أنه «تم تدمير المعبد بشكل كبير»، في حين قالت مصادر إن «السكان الذين خرجوا من المدينة ذكروا أن عملية تفجير المعبد، جرت قبل نحو شهر من الآن».
وفي منطقة الغوطة الشرقية في ريف دمشق، قتل أكثر من 34 شخصا بينهم ثمانية أطفال جراء الغارات الجوية التي تشنها قوات النظام السوري منذ أيام على بلدات عدة، في حين تواصلت الاشتباكات في مدينة الزبداني ومحافظة دمشق وإدلب أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى، كما قصف النظام مدينة حلب بالبراميل المتفجرة حيث أوقع ذلك عدداً من القتلى في صفوف المدنيين.
وقتلت القوات العراقية 40 «داعشياً» في ضربات جوية، في حين نفذ التنظيم عمليات مختلفة استهدفت قوات الأمن العراقية أسفرت عن قتل وجرح العشرات من الأمن والمدنيين، فيما اختطف التنظيم 35 شخصا في محافظة كركوك، كما أقدم على تفجير منزل سفير العراق في البحرين شرقي الرمادي



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,433,753