عـــــــاجل:     غارة لطيران العدوان على العاصمة صنعاء الان 7:29 مساء

أزمة اليونان المالية : أثينا تعد ببرنامج إصلاحات "ذات مصداقية"

البديل متابعات - مونت كارلو
2015-07-09 | منذ 2 سنة

cvsdv
وعدت اليونان الاربعاء بتقديم برنامج اصلاحات "ذات مصداقية"، غداة الانذار الذي وجهه القادة الاوروبيون لاثينا، على امل التوصل الى اتفاق اللحظة الاخيرة قبل الاحد لابقاء هذا البلد داخل منطقة اليورو.

والتزم رئيس الحكومة اليونانية الكسيس تسيبراس الاربعاء من على منبر الاتحاد الاوروبي بستراسبورغ بان يقدم للدائنين "اقتراحات جديدة ملموسة من الاصلاحات ذات المصداقية" الخميس، كما طلبت منطقة اليورو، لمنح اثينا خطة مساعدة ثالثة.

ووجهت اليونان رسميا الاربعاء الى منطقة اليورواكبر مقرضيها، طلبا جديدا للمساعدة الامر الذي اعتبر بادرة "ايجابية" من قبل فرنسا واسبانيا البلدين الاكثر مرونة ازاء اليونان، لكنهما اقلية امام المتشددين وفي طليعتهم المانيا.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس ان "هذا الطلب وهذه الرسالة متوازنة وايجابية وتترجم ارادة حقيقية في التقدم و(تبني)الاصلاحات".

ولم يصدر رد فعل من المانيا حتى الان على الطلب اليوناني الجديد.

اما صندوق النقد الدولي وهومن الدائنين الرئيسيين لليونان، فقد مضى في الاتجاه المعاكس للاوروبيين حيث اعتبرت مديرته العامة كرستين لاغارد انه من "الضروري" اعادة هيكلة ديون اليونان وهوالامر الذي يرفض الاوروبيون التحدث فيه حاليا.

وفي اوج اختبار القوة بين اليونان ودائنيها المتبرمين بعد اشهر من المفاوضات الصاخبة، تزايد الحديث في الايام الاخيرة عن "السيناريوالاسود" لخروج اليونان من منطقة اليورو.

وقال رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك الاربعاء "من دون وحدة قد نستيقظ بعد اربعة ايام على اوروبا مختلفة" داعيا اليونان ودائنيها الى ضرورة التوصل الى اتفاق بحلول الاحد.

واضاف في كلمته امام البرلمان الاوروبي "انها فرصتنا الاخيرة".

لكن تسيبراس اليساري المتشدد والذي وصل في كانون الثاني/يناير الى الحكم بوعود بعدم فرض المزيد من التقشف، دافع ايضا عن "حقه باختيار" طريقة النهوض بالبلاد، واكد ان اي اتفاق لا بد ان يكون "منصفا من الناحية الاجتماعية وقابلا للحياة اقتصاديا".

وبعد القطع الفجئي للمفاوضات السابقة نهاية حزيران/يونيومع اعلان تسيبراس استفتاء حول مقترحات الدائنين، ستتولى الان منطقة اليورودراسة طلب المساعدة الجديد لثلاث سنوات الذي تلقته من اثينا.

الا ان طلب اثينا التي فرغت خزائنها اوتكاد وسبق ان حصلت على خطتي مساعدة بقيمة 240 مليار يورو، يجب ان يترافق مع خطة اصلاحات متينة، بحسب الاوروبيين.

ويفترض ان يرسل "البرنامج الكامل" الذي وعد به تسيبراس الى شركائه الاوروبيين قبل منتصف ليلة الخميس الجمعة على ان يقوم الدائنون بدراسته وليسلم السبت الى وزراء مالية منطقة اليورو.

وحتى الان تعهدت اليونان بتقديم اصلاحات تشمل الضرائب وانظمة التقاعد "الاسبوع المقبل" حسب ما قال وزير المالية اليوناني الجديد اقليدس تساكولوتوس.

وفي حال اعتبر هذا البرنامج مرضيا يتوجب على القادة الاوروبيين رسميا اعطاء اشارة الموافقة على مفاوضات حول برنامج المساعدات الجديد هذا الاحد خلال القمة الاوروبية الطارئة في بروكسل.

اما في حال حصل العكس فان هذه القمة ستتحول الى قمة ازمة لاطلاق اخراج اليونان من منطقة اليورو.

ولا بد من حلول عاجلة وقصيرة الامد لكي تتمكن اثينا قبل العشرين من تموز/يوليومن دفع ما هومتوجب عليها للمصرف المركزي الاوروبي الذي يبقي المصارف اليونانية التي لا تزال مغلقة، على قيد الحياة عبر مدها بالسيولة.

وفي حال لم يتم التوصل الى اتفاق فان المصرف المركزي الاوروبي سيتخلى عن المصارف اليونانية ما سيؤدي لا محالة الى انهيار النظام المصرفي اليوناني وافلاس البلاد واخراجها من اليورو.

واعلن مصدر في وزارة المالية اليونانية الاربعاء ان البنوك في انحاء البلاد ستبقى مغلقة حتى الاثنين.

والبنوك اليونانية مغلقة منذ 28 حزيران/يونيومع تحديد سقف 60 دولار للسحب من اجهزة الصرف الالي بعد فرض قيود لمنع نقص السيولة عقب دعوة اثينا الى التصويت في استفتاء على شروط الجهات الدائنة.

وعقد مجلس حكام المصرف المركزي الاوروبي الاربعاء اجتماعا عبر الهاتف وقرر الابقاء على المساعدة العاجلة الى المصارف اليونانية على ما هي عليه، حسب ما افاد مصدر مقرب من المحادثات.

لكن مصدرا مصرفيا اوروبيا اعلن قبل ذلك ان "الشعور بنفاد الصبر ازاء تصرفات الحكومة اليونانية، يزداد داخل هذه المؤسسة".

كما لا يخفي القادة الاوروبيون نفاد صبرهم ازاء التقلبات الاخيرة للازمة اليونانية وبعد رفض اليونانيين بنسبة تجاوزت الستين بالمئة الاحد الماضي 
الاقتراحات الاوروبية.

وقال وزير الخزانة الاميركي جاكوب لوان الاتفاق لن يكون ممكنا ما لم تتخذ اثينا "قرارات صعبة" حول الاصلاحات، وما لم يتخذ الاوروبيون قرارا لتخفيف الديون اليونانية الهائلة التي تصل الى 320 مليار يوروما يمثل 180 بالمئة من الناتج الاجمالي المحلي اليوناني.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,432,352