منظمة صحفيات بلا قيود تحتفي بتوقيع رواية جدائل صعدة لمروان الغفوري

البديل نت - صنعاء
2014-07-22 | منذ 3 سنة

أقامت منظمة صحفيات بلا قيود مساء اليوم الاثنين حفل توقيع رواية جدائل صعدة للكاتب مروان الغفوري وسط حضور رسمي وثقافي وسياسي وأعلامي كبير.البديل نت

وفي الحفل الذي حضره وزير الثقافة الدكتور عبدالله عوبل ووزير الإدارة المحلية علي اليزيدي وعدد من المسئولين وممثلي عدد من منظمات المجتمع المدني، وعدد من ممثلي السلك الدبلوماسي بصنعاء قدمت العديد من القراءات النقدية حول الرواية للدكتور عبد العزيز المقالح والروائي احمد العرامي وعبدالهادي العزعزي.

وفي حفل التوقيع أشاد وزير الثقافة الدكتور عبدالله عوبل بمبادرة منظمة صحفيات بلا قيود في تبنيها طباعة وتوزيع هذه الرواية المتميزة لأحد الكتاب المبدعين من جيل الشباب التي تعكس روايته حالة من الإبداع والموهبة العالية في استخدامه عنصر التشويق وتسلسل الأحداث في سرد الرواية .

وقال الوزير عوبل:" تعتبر رواية جدائل صعدة من أجمل الروايات التي قرأتها والتي تتحدث عن الحياة الاجتماعية والدينية وقضايا المرأة في المجتمع اليمني عامة وصعدة خاصة " .

مؤكداً أهمية تشجيع ورعاية مثل هذه الظواهر والأنشطة الثقافية التي تحتفي بدعم وراعية الإبداع والمبدعين ونشر إبداعاتهم الثقافية المختلفة لاسيما وان اليمن تزخر بالعديد من المبدعين في مختلف المجالات.

ووجه الوزير شكره لمنظمة صحفيات بلاقيود على طابعة هذه الرواية وتوزيعها .

من جانها قالت رئيس منظمة صحفيات بلا قيود و الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان أن الفن والأدب يمثلان رداً مناسباً وعالياً على تمدد القبح والكراهية, وان الإنسان يستمد حقيقته وإيمانه وقدرته على المواجهة والتحدي من الفن .

وأكدت توكل في حفل التوقيع أن الرواية عكست في مضمونها أهمية التمسك بالمبادئ والقيم النبيلة والعيش من اجل الحقيقة وخصوصاً عندما تكون الظروف غير مواتية ومليئة بالصراعات والحروب.

ونوهت بأهمة الفن والأدب في حياة الشعوب والامم كونهما يمثلان رسالة سامية لنبذ التقاليد والصفات القبيحة والعنف والكراهية والدعوة إلى العيش بسلام بحرية وسعادة وإيمان عظيم.

وأشارت إلى أن إيمان بطلة الرواية جعلت مؤلفها يؤكد لها في احدى رسائله أن الناس سواسية، ويجب أن تتأكد انه في اليمن الجديد ليس هناك آسياد ، حرب وحسب، وعبيد، لن يكون هناك الا مواطنين يحصلون على ذات الحقوق والواجبات.

وأكدت أن الحرية و المساواة بين جميع البشر مسائل غير خاضعة للمساواة والصفقات السياسية فالشباب في ساحات التغيير كما أبائهم الذين ثاروا قبل خمسين سنة قدموا التضحيات لتصبح الحرية والمساواة وحقوق الإنسان حقيقة مفادها أن المبدع اليمني غير موجود ضمن خريطة اهتمامات ومشروعات الحكومات اليمنية المتعاقبة.

وتابعت " أعرف أن هناك من لا يزال يعتبر الفنون بشكل عام جزء من خطة شيطانية لإغواء الناس، أو جزء من مؤامرة استعمارية تستهدف الوجود والهوية. فيما الحقيقة أن الفن يجعلنا أكثر إيمانا بالله، وأكثر حرية وسعادة ".

وأكدت توكل على ضرورة إن تلتزم الدولة بتوفير الاجواء المناسبة التي تدعم مسيرة الابداع الادبي والفني والعلمي بطبيعة الحال، وضمان أن لا يكون هناك وصاية أو تضييق على الحريات. مضيف إن الدول المحترمة والتي قطعت اشواطا هائلة في التقدم الحضاري تدرك أن الفنون والأدب والثقافة تعد من مصادر قوتها الناعمة. وتابعت لست مبالغا إذا قلت أن هذه الارض مليئة بالمبدعين في جميع المجالات الذين يمكنهم إحداث نهضة حقيقية تنقل بلادنا من دولة على حافة الانهيار لدولة الرفاه والازدهار. من حقنا أن نقلق على مستقبل بلادنا، فالحروب التي يصعد نجمها في المنطقة .

من جانه قدم كاتب الرواية الدكتور مروان الغفوري عرضا مختصر لرواية جدائل صعدة وقال اتمنى ان يعيش النص على طريقة الابداع والفن مضيفا اشعر بسعادة كبيرة اليوم في حفل توقيع رواية جدائل صعدة .

كما استعرض الغفوري ملامح وصور روايته التي لامست الواقع و ضمنت أكثر من 27 رسالة دارت بين البطلة والمؤلف( إيمان، ومروان) والتي تحكي الرواية عن اليمن، وعن صعدة، وصنعاء، عن إيمان وجدائلها المنسدلة من أعالي الجبال صعدة وانتقالها إلى العاصمة صنعاء، وعن سر بطنها المنتفخ، وعن الحرب والمواقف والعادات والتقاليد، وعن المأجورين ومن يوظفون الدين للمصالح السياسية، والشخصية عن الجهل والتزمّت عن الأنوثة المسحوقة.

كما قدمت ورقة نقدية للدكتور عبدالعزيز المقالح تحت عنوان تجليات الواقع والشعر والترميز في رواية "جدائل صعدة"

وأشارت ورقة الدكتور المقالح إلى انه الرواية وبأمثالها من الروايات الأحدث التي ظهرت في الآونة الأخيرة تكون اليمن قد دخلت دنيا الرواية من بابها الأوسع والصحيح بعد أن طرقت هذا الباب لأول مرة في ثلاثينيات القرن الماضي، وتابعت رحلتها في حالة من التعثر والتباعد إلى الستينيات والسبعينيات من القرن نفسه حين بدأت المحاولات الجادة والرائدة في الظهور لتثبت وجود هذا الفن الإبداعي إلى جوار الشعر الذي كان هو الصنعة الإبداعية المعترف بها.

من جانبه اعتبر عبد الهادي العزعزي وكيل وزارة الثقافة للتراث ألامادي أن هذا العمل الروائي يهدف الى تحري العقل وقال أن الرواية حاولت الغوص في كل تفاصيل صعدة في الحالة الاجتماعية داعيا جميع المهتمين بالشأن الثقافي والأدبي إلى قراة رواية جدائل صعدة لما تمثله من عمل إبداعي أدبي فني رائع.

من جانبه قال الروائي احمد العرامي ان رواية "جدائل صعدة"، ستقنعني أكثر بحالة التعدد في كتابات الجيل الشبابي فإذا كانت القراءة الأولى قد مثلت مساحة واسعة للمتعة، والدهشة التي يثيرها نص مبدع كهذا، فإن القراءة الثانية _كشأن أي قراءة ثانية_ قد كشفت لي آفاقاً رحبة في العمل الأدبي ذاته، وأجابت عن أسئلة ربما أرجأتها أثناء القراءة الأولى. وهي ما لا تتسع له مساحة احتفائية كهذه.

وأضاف العرامي في ورقته النقدية تحت عنوان - الخطاب السردي ونسق الهيمنة - ان "فتاة صعدة" بطلة الرواية، بما هي تجسيد للتنوع، كنص وكشخصية، تقاوم نسق الأحادية، في الرؤية والتفكير، كالتصور المسبق الذي تشكل واستقر إزاء "صعدة" المدينة/الأنثى، أو التصور الذي يتشكل حولها متجهاً صوب أحادية من نوع ما، وذلك عبر تعددها وتحولها كشخصية، وعبر رحلتها التي تنتهي بإزالة الوهم العالق في ذهن المجتمع عن الفتاة ذاتها، باعتبارها فتاة الخطيئة.

وتابع العرامي "كما هو في الرواية بمختلف تمثلاته، لتبدو الفتاة تجسيداً لمقاومة هيمنة الفرد في جبال صعدة، وهيمنة الذكر داخل المجتمع الأبوي الذكوري، وهيمنة الوهم الذكوري إزاء المرأة باعتبارها آلة خطيئة وعار، وهيمنة الفئة الواحدة التي تمثلها حركة طارئة كجماعة الحوثي على مجتمع متنوع ومتعدد، ولا تتوقف عند ذلك، فهي تقاوم هيمنة الرؤية الأحادية أو المسبقة التي قد يمثلها الكاتب نفسه كما في تموضعه الثقافي الاجتماعي الذي يكشفه، أو يجسده عبر النص".



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,454,435