منظمة " أدوار " تعلن إشهارها باستهدافها عدد من المشاريع الشبابية التي تسهم في تقديم دور ريادي مجتمعي فاعل

البديل نت - متابعات
2014-01-11 | منذ 4 سنة

أعلنت منظمة أدوار للتنمية الشبابية السبت 11 يناير 2014م إشهار تأسيسها وبدئها في العمل الشبابي والحقوقي والاجتماعي ضمن منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال تنمية الشباب في اليمن، حيث تعتبر منظمة "أدوار" منظمة غير حكومية لا تهدف إلى الربح متخصصة في تنمية مهارات وقدرات الشباب من خلال أكسباهم المعرفة المجتمعية وتمكينهم من تقديم أدوار فاعلة تخدم المجتمع

وأكدت منظمة "أدوار" في بيان إشهارها أنها تهدف استراتيجياً إلى تمكين الشباب للمساهمة بدور ريادي وفعال في عملية التنمية، والمشاركة في صناعة الحاضر والمستقبل للنهوض في المجتمع اليمني، كما أن أهدافها العامة تسعى إلى تمكين الشباب من أدوار قيادية في المجالين السياسي والحقوقي وتجعلهم فاعلين في عملية التنمية وبناء المجتمع، وتعزيز بناء المبادرات المدنية التي يقودونها، بالإضافة إلى تنمية قدراتهم في التعبير عن قضاياهم وطرح مشكلاتهم بما يساعد في تأمين العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص، وتدريبهم على قيادة حملات كسب التأييد التي تحفظ لهم وللمجتمع حقوقهم، وأخيراً توعيتهم بمبادئ الحوار والقبول بالآخر ومفاهيم التعايش السلمي، ونبذ ثقافة العنف والتطرف والإرهاب .

وقال حمدان عيسى المدير التنفيذي لمنظمة "أدوار" أن المنظمة ستعمل خلال المرحلة القادمة على تنفيذ العديد من المشاريع والأنشطة التي تستهدف تنمية الشباب والسعي إلى تحفيز ملكاتهم الإبداعية الخلاقة، وتحسين قدرتهم على البناء، ومساعدتهم لتحقيق مشاريع في مجال التنمية، وبناء مبادرات خاصة بهم. ونقلهم من مستوياتهم التي سيتم تعزيزها وبنائها الى مستويات تمكنهم من لعب أدوار يساهمون ويشاركون بفعالية في بناء وتنمية المجتمع بحسب مجالات عمل المنظمة المختلفة .

وأضاف المدير التنفيذي أن المنظمة تمتلك طاقم تنفيذي لدية القدرة والخبرة في العمل الشبابي والمجتمعي حيث سيكون أولويات عملهم في المنظمة من خلال تنفيذ مشاريع وأنشطة تسعى إلى رفع وعي الشباب، وبناء قدراتهم للمشاركة السياسية من خلال لعبهم أدوار وإحداثهم تغيير في المحيط المجتمعي من خلال مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وتوعيتهم  في الثقافة والتربية المدنية والتسامح والعمل الطوعي ونبذ العنف والتطرف، وتعزيز المهارات القيادية التي تمكنهم من تقديم دور ريادي مجتمعي فاعل، بالإضافة إلى تعريفهم بوسائل التغيير المنهجية التي تصنع وعياً ديمقراطيا .ً



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

21,263,861