العتواني: القوى السياسية المدنية لن تخضع لرغبات رافضي التغيير

البديل نت - صنعاء
2013-11-29 | منذ 5 سنة

أكد الامين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري سلطان العتواني أن التنظيم والقوى السياسية الحية قد عقدت العزم على مواصلة النضال والسير في ركاب التغيير الثوري السلمي ولن تتراجع عنه كما لن تقف عند رغبات وأهواء معرقلي ثورة التغيير الشبابية الشعبية السلمية وان القوى السياسية المدنية لن تخضع لرغبات رافضي التغيير  ، ومثيري الفوضى الأمنية التي تسود عدد من المحافظات.البديل نت

وأشار العتواني في افتتاح اعمال الدورة الاستثنائية الثالثة عشرة للتنظيم الناصري امس أن حالة الانفلات الأمني والاختناقات الاقتصادية التي تشهدها البلاد  هي بالأساس من صنع  قوى تقف ضد التغيير والتحديث محذراً تلك القوى من التمادي في تلك الممارسات التي من شانها الإضرار بالأمن والاستقرار  وتمزيق الوطن مجدداً تأكيده على أن قوى الثورة والتحديث  قد عزمت على التغيير وهي مستمرة فيه حتى تحقيق كافة أهداف الثورة الشبابية الشعبية السلمية .

وأكد العتواني وقوف التنظيم مع كل الشرفاء وقال أن الدماء التي سالت والتضحيات التي سقطت أبان الثورة الشبابية الشعبية السلمية لن تذهب سدى بل ستظل وقوداً لاستمرار شعلة الثورة مشيراً إلى أن التنظيم قدم التضحيات وسقط العشرات من شهدائه في سبيل الثورة وبناء الدولة المدنية الحديثة وهو لا يزال مسعداً لتقديم المزيد من  التضحيات من اجل حرية اليمن وثورته الشعبية ودولته المدنية الحديثة .

وكان العتواني رحب في مستهل كلمته رحب بالحاضرين من أعضاء اللجنة المركزية محي كافة أعضاء التنظيم وأنصاره في مختلف ربوع الوطن كما هنأ الشعب اليمني بمناسبة احتفائه بالذكرى الــ 46 للثلاثين من نوفمبر برحيل أخر جندي استعماري بريطاني من ارض الوطن .

وأشار الأمين العام إلى أن هذه الدورة سوف تكرس لمناقشة التقارير والوثائق التنظيمية والسياسية التي ستقدم إلى المؤتمر الوطني العام الحادي عشر للتنظيم المزمع عقده  في 25 ديسمبر 2013م ، ودعا أعضاء اللجنة المركزية إلى الوقوف أمام التقارير  المقدمة وهي التقرير العام والسياسي  وتقرير اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني العام واتجاهات خطة التنظيم للمرحلة المقبلة  والتقرير المالي وتقرير اللجنة العليا للرقابة والتفتيش ومناقشتها بكل شفافية ومسئولية وإضافة أي نواقص أو قصور قد  تكون شابتها مشيراً إلى ان تلك التقارير هي حصيلة تقييم عمل وأداء التنظيم السياسي والتنظيمي للمرحلة المنصرمة بين المؤتمرين.

من جانبه أشاد الأخ نائب الأمين العام للتنظيم علي محمد اليزيدي بجهود الأمانة العامة واللجنة المركزية وأعضاء التنظيم بما قدموه من مراحل نضالية ومواقف وطنية صلبة خلال المرحلة الماضية .

داعياً الجميع إلى المساهمة الفاعلة في إنجاح أعمال المؤتمر الوطني العام الحادي عشر للتنظيم.

إلى ذلك رحبت الأمانة العامة واللجنة المركزية بالأخت أحلام عبده قاسم عون  أمين سر فرع الأمانة عضو اللجنة المركزية مباركة لها انتخابها اميناً لفرع التنظيم بأمانة العاصمة والذي يعد نقلة نوعية في العمل السياسي والتنظيمي على مستوى الساحة السياسية والتنظيمية في إرجاء الوطن و يؤكد دعم التنظيم للمرأة ومشاركتها في العمل السياسي والاجتماعي.

هذا ومن المقرر أن تستمر أعمال الدورة من 28-30 نوفمبر 2013م.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,506,151