عـــــــاجل:      إستشهاد امرأة وطفلتين بغارة لطيران العدوان على منطقة بني صياح برازح

اليمن: رواية "حرمة" تفصل استاذ جامعي وتهدد حياته

البديل نت - خاص
2013-04-30 | منذ 4 سنة

تعرض استاذ جامعي للفصل من عمله وتلقى تهديدات بالقتل والتصفية على توزيع رواية "حرمة" على طلاب احد المستويات الدراسية لقراءتها للتعرف على فن الرواية. البديل نت

وقال أحمد العرامي وهو معيد ويقوم بتدريس اللغة العربية لطلاب المستوى الثالث تربية بمحافظة البيضاء انه تلقى تهديدات بالقتل وتعليق راسه على مداخل مدينة رداع بتهمة تعليم الفاحشة للطلاب الذين وجد عدد منهم فيث رواية "حرمة" مشاهد جنسية فاضحة حد وصفهم.

المدرس قال ايضا ان عمادة الجامعة شكلت لجنة تحقيق وانتهى الامر بفصله ومنعه من دخول الكلية.

(البديل نت) ينشر نص توضيح المدرس المذكور وشرحه لملابسات ما تعرض له:

تلقيت تهديدات بالقتل، وصدر قرار بفصلي من وظيفتي في الجامعة.

هل سمعتم من قبل أنه تم فصل موظف "حكومي"؟ حتى القتلة ما زالوا يحتفظون بوظائفهم ويعيشون آمنين.

وأنا لا أدري من أواجه الآن!! أتلقى تهديدات بالتصفية (وتعليق رأسي على مداخل مدينة رداع كما توعد بذلك أحدهم) وفوق هذا أواجه خطراً بخصوص مستقبلي الوظيفي والأكاديمي. كل ذلك لأنني طلبت أو بالأصح اقترحت على طلابي في الكلية قراءة رواية "حرمة" للروائي اليمني علي المقري، وعلى طالباتي قراءة رواية "الرهينة" لزيد دماج، فانقلب العالم فوق رأسي: القتل، والفصل.

هذه هي القصة:

ألقي محاضرات في كلية التريبة والعلوم برداع_جامعة البيضاء، (أعمل معيداً بقسم اللغة العربية في الكلية)، عن الأدب العربي الحديث (2) (لمستوى ثالث لغة عربية)، ومن ضمن مفردات المادة فنون الأدب الحديث: الرواية، القصة، النص المسرحي، المقال.

في محاضرة خاصة بالرواية، تفاجأت أن الطلاب لا يعرفون الرواية ولم يسبق لهم أن قرأوا رواية من قبل، اقترحت على الطلاب قراءة رواية (حرمة)، وعلى الطالبات قراءة رواية (الرهينة)، وأعطيتهم نسخة لكل من الروايتين لتصويرها، وفي المحاضرة التي تلتها تناقشنا حول رواية "حرمة" ومع أن الطلاب أعجبوا بالرواية وناقشوني بشكل باعث على الحماس وجميل ويوحي بنقلة في مفهومهم للرواية، فوجئت أن بعض الطلاب يشتكون من المشاهد الجنسية والرؤية العلمانية (كما وصفوها) في الرواية، تناقشنا قليلاً ثم قلت لهم لا بأس اقرأوا رواية أخرى، لستم ملزمين بهذه، غرضي الأساسي هو أن تعرفوا "الرواية" كفن أدبي...

أمس (الاثنين) فوجئت أن ثمة ضجة في الكلية حول الرواية، واتهامات لي (بالعلمانية، وتدريس الطلاب الفحش والإباحية) وعبر الهاتف تلقيت تهديدات من مجهولين يتهمونني بنفس التهم ويهددوني بالتصفية، كنت في الكلية حينها... ونصحني أحد الدكاترة (د.حفظ الله الصباحي)، بمغادرة الكلية حفاظاً على نفسي (كما قال).

غادرت الكلية وفي عصر اليوم نفسه، اتصل بي عميد الكلية (د. محمد معجب) وقال أن الطلاب اشتكوني للعمادة، وأنه شكل لجنة تحقيق، وأن علي الحضور، عدت إلى رداع (مع أنني كنت قد غادرتها) وفي سكن أعضاء هيئة التدريس خضعت للتحقيق من قبل لجنة تحقيق شكلها العميد مكونة من: د. خالد العجي، د. محمد منصر، د. أحمد بابكر، وفي التحقيق فوجئت أن الدكاترة يتعاملون مع الأمر كما لو كنت قررت الرواية كمقرر بمضمونها، سألوني بعض الأسئلة، وأجبت عليهم.

وملخص الأمر هو أنني قلت أن الرواية "حرمة" ليست مقرراً ملزم به الطلاب، وإنما هي نموذج تطبيقي ليعرف الطلاب فن الرواية، ويعرفون عناصرها وبناءها ووو إلخ، مثلها مثل رواية "الرهينة"، (ومثلها مثل مقالات طه حسين، والرافعي، والطهطاوي والعقاد، والبردوني التي طلبت من الطلاب قراءتها في المحاضرة الخاصة بالمقال) ثم أن الرواية ليست كتاباً محظوراً قمت بنشره، هي موجودة في سوق الكتب، وباستطاعة الطلاب أو غيرهم الحصول عليها وشراؤها، وقراءتها..، ولأن ردة الفعل الاجتماعية لم تكن متوقعة اعتذرت للكلية عما سببت لها من إزعاج. وانتهى التحقيق، وحذرني الدكاترة (أعضاء اللجنة) من دخولي الكلية حرصاً على حياتي، فهناك من يتوعد بقتلي.

غادرت سكن أعضاء هيئة التدريس، ومدينة رداع، وفي صباح اليوم (الثلاثاء) أفاجئ باتصالات من الزملاء تخبرني بأنه تم فصلي، وصدر بذلك قرار من رئاسة الجامعة وتم تعليقه في حوائط الكلية...

أعتبر هذا بلاغاً للنائب العام بخصوص الخطر الذي يهدد حياتي، كما أعتبره توضيحاً وإفادةً لنقابات الأكاديميين، والمجتمع المدني، والرأي العام.

والسلام.

أحمد مسعد الطرس (العرامي)

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,089,828