السعودية: 11 عاما للناشط عبدالله الحامد و10 للقحطاني وحل 'جمعية حسم' ومصادرة اموالها ومنعهما من السفر بعد انتهاء محكوميتهما بمدة مماثلة والمنتدى الخليجي يندد

البديل متابعات - AFP
2013-03-11 | منذ 5 سنة

قضت المحكمة الجزائية بالرياض، السبت، بحل 'جمعية حسم' ومصادرة أموالها وإغلاق نشاطاتها، لعدم الحصول على الإذن والترخيص، كما قضت بإعادة محكومية الدكتور hgrp'hkdعبدالله الحامد السابقة بالسجن 6 سنوات وتعزيره بالسجن 5 سنوات بعد انتهاء محكوميته السابقة. 
وبعد الانتهاء من القراءة علق الدكتور عبدالله الحامد قائلاً إن 'هذه المحاكمة أثبتت أن القضاء غير مستقل ونفخر بهذا الحكم'، ليرد القاضي: 'وقّع بلا تعليق.. لا تجادلني' ليرد الحامد: 'هل أنت مقدس حتى لا أجادلك؟'.
وقبل النطق بالحكم فصل ما يقارب 17 رجلاً من قوات المهمات والواجبات الخاصة بين الحاضرين وبين المتهمين والقاضي، حتى لا تحدث أي فوضى بالقاعة، وبعد النطق بالأحكام ورفع الجلسة بارك الدكتور الحامد لزميله الدكتور القحطاني، فيما اعترض أحد الحاضرين على الأحكام فتم توقيفه.
وأصدر القاضي حماد العمر بعد الجلسة أمراً بإيقاف المتهمين الدكتور عبدالله الحامد والدكتور محمد القحطاني في شرطة المربع، وصرّح المحامي عبدالعزيز الحصان لـ 'سبق' بأن حكم الإيقاف من اختصاص محكمة الاستئناف، حيث إن حكم القاضي لم ينص على الإيقاف فلا يستطيع الأمر بالإيقاف الفوري لهما.
كما قضت المحكمة بسجن الدكتور محمد القحطاني 10 سنوات وتعزير كليهما بناءً على المادة 6 في نظام الجرائم المعلوماتية ومنعهم من السفر بعد انتهاء محكوميتهم، بمدة مساوية لعدد سنوات سجنهم.
ودان المنتدى الخليجي لمؤسسات المجتمع المدني امس الاحد الاحكام 'القاسية' التي اصدرتها محكمة سعودية ضد ناشطين حقوقيين بارزين وطالب السلطات بالافراج عنهما فورا.
واكد المنتدى الذي يضم شبكة من المجموعات الليبرالية في دول الخليج في بيان 'الادانة الشديدة للاحكام القاسية ونطالب السلطات السعودية بالافراج فورا عن الناشطين والغاء هذه الاحكام السياسية'. 
واضاف 'ننبه لخطورة استخدام القضاء لتصفية الحسابات السياسية كسياسة اتبعت بمختلف دول الخليج وبكثرة خلال السنتين الماضيتين'. 
ويستخدم الحامد والقحطاني كثيرا شبكة التواصل الاجتماعي 'تويتر' لاطلاق تغريدات تتعلق باوضاع سياسية وغيرها من المسائل. 
والحكم قابل للاستئناف ضمن مهلة ثلاثين يوما اعتبارا من الثلاثاء المقبل. 
وتابع المنتدى الخليجي ان هذه 'المحاكمة تاريخية لما سيكون لها من أثر بالغ على مجريات المنطقة ككل وليس على مستوى السعودية' فقط. 
واضاف 'نحمل السلطات السعودية سلامتهم الجسدية والنفسية ونطالب المنظمات الدولية ان تتابع تنفيذ هذه الاحكام القاسية كما نطالبهم بالضغط على السلطات السعودية لكي تطلق سراحهم'. 
وقد بدات المحاكمة في حزيران/يونيو الماضي مع توجيه اتهامات عدة ابرزها وصف نظام الحكم بـ'التبرقع بالدين والفتك المنهجي' والقضاء بانه 'جائر وظالم' والمساس بالنظام العام. 
وكان القحطاني اكد ان الجلسة الاولى من محاكمته تضمنت تهما عدة بينها 'غرس بذور الفتنة' و'الخروج على ولي الامر' واتهام القضاء بـ'اجازة التعذيب' و'الطعن بديانة اعضاء هيئة كبار العلماء'. 
وقد اكد القحطاني (47 عاما) في حينها ان الدعوى تاتي 'ضمن حملة القمع التي تقودها وزارة الداخلية لارهاب نشطاء حقوق الانسان، واسكات الاصوات المطالبة بالاصلاح السياسي'. 
وتقول الجمعية انها 'وثقت مئات الانتهاكات خلال السنتين والنصف الماضية، من خلال التواصل مع الضحايا، ومساعدة ذويهم في رفع دعاوى قضائية ضد جهاز المباحث العامة امام ديوان المظالم لكن تدخل وزارة الداخلية ادى الى تعطيل دور الديوان، ما اضطرها الى اللجوء لاليات الأمم المتحدة'. 
يشار الى ان 'حسم' غالبا ما تتهم السلطات ب'ممارسة التعذيب وباعتقال 30 الف شخص لاسباب سياسية'. 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

21,261,676