إسرائيل تبدأ حربها مع سوريا وتهاجم مركزا عسكريا في شمال غرب دمشق

البديل متابعات - بي بي سي
2013-01-31 | منذ 6 سنة

قالت الحكومة السورية إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت مركزا عسكريا للأبحاث إلى شمال غرب العاصمة دمشق.

طائرة اسرائيليةوذكر التلفزيون السوري الرسمي أن الهجوم وقع فجر الأربعاء بمنطقة جمرايا بريف دمشق.

ووصف الجيش السوري في بيان الغارة بأنها "عدوان سافر" و"اختراق سافر للسيادة"، قائلا إنها أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين، كما أوقعت أضرارا مادية كبيرة.

وأضاف البيان "بالتالي لا صحة لما أوردته بعض وسائل الإعلام بأن الطائرات الإسرائيلية استهدفت قافلة كانت متجهة من سوريا إلى لبنان".

وفي وقت سابق الأربعاء، أفادت تقارير بأن القوات الإسرائيلية شنت هجوما على قافلة سورية بمنطقة الحدود بين سوريا ولبنان.

وجاءت التقارير نقلا عن مصادر أمنية بالمنطقة، لم يتم الإفصاح عنها، تحدثت لوكالات أنباء.

ولم تستطع المصادر التي تحدثت لوكالتي رويترز وفرانس برس تأكيد ما إن كان الهجوم قد وقع على أراض لبنانية أو سورية، رغم أن المراقبين يعتقدون أن وقوعه على الجانب السوري من الحدود سيتسبب في أزمة دبلوماسية أكثر حدة.

ولم يرد تعليق من إسرائيل على هذه المزاعم.

تجدر الإشارة إلى أن إيران كانت قد قالت إنها ستعتبر أي هجوم على سوريا هجوما عليها.

مخاوف من حزب الله

ويأتي الاتهام السوري لإسرائيل بعد أيام معدودة من نقل إسرائيل نظام "القبة الحديدية" الصاروخي الدفاعي إلى المنطقة الشمالية.

وانضمت إسرائيل إلى الولايات المتحدة في الإعراب عن المخاوف من أن الأسلحة الكيميائية التي يعتقد بأن سوريا تمتلكها يمكن أن تقع في أيدي جماعات مسلحة، رغم أنه لا يوجد دليل على أن القافلة التي تردد أن قوات إسرائيلية استهدفتها على الحدود بين سوريا ولبنان كانت تنقل مثل هذه الأسلحة.

ويقول محللون إن إسرائيل تعتقد بأن سوريا تلقت بطاريات من طراز اس ايه-17 من روسيا عقب هجوم جوي إسرائيل مزعوم عام 2007 دمر موقع إنشاء مفاعل نووي سوري.

وقالت الحكومة الأمريكية عام 2008 إن المفاعل "لم يكن موجها لأغراض سلمية".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,137,113