كلام سياسي الجنوب والتحالف... ويستمر الحُــبُّ مِــنْ طرفٍ واحد

العربي
2019-01-05 | منذ 3 شهر

لقد باتَ مِــنْ المؤكد اليوم أنّ طرفيّ الصراع باليمن ومعهما السعودية والإمارات لم ولن يستطيعوا حسم الأمور عسكرياً لمصلحة أحدهما، بعد أربعة أعوام حرب دامية مريرة. وهذه هي الحقيقة التي باتتْ هذه الأطراف تدركها جيداً، ولكنها تتمنّــع الاعتراف بها علناً، وتسعى على استحياء وبطُرقٍ غير مباشرة للخروج من ورطتها وكُــلفتها المالية والبشرية، فضلاً عن الأخلاقية الباهظة، وبالذات الطرف القوي بهذه الحرب  المتمثل بـ«التحالف»، أي السعودية والإمارات والسلطة اليمنية الموالية لهما «الشرعية».

هذا التحالف الذي فشل في صياغة مشروع سياسي توافقي، كما فشل بتحقيق حربه العسكرية. فشله السياسي هذا وإخفاقه في جمع الفرقاء على طاولة حوار واحدة لم يقتصر فقط على أطراف الصراع الرئيسية (الحوثيين والشرعية)، بل داخل المعسكر اليمني الموالي له، وهذا الفشل كان متوقعاً ومنطقياً، وذلك عطفاً على قاعدة البيانات المغلوطة التي استند عليها صاحب قرار «عاصفة الحزم» الخليجية، واعتماده على أطراف ارتزاق وجماعات عنيفة مؤدلجة هي أبعد ما تكون عن العمل السياسي والمدني، هذا علاوة على انتهاجه أسلوب الفهلولة والتذاكي المفرط مع الطرف الجنوبي الذي انساق هو الآخر خلف هذا «التحالف» بشكل انحدار وهرولة سريعة خالجها شيء من السذاجة السياسية الجنوبية الى أبعد مدى وما زال حتى اللحظة يهوي الى هوته السحيقة دون مكابح سياسية، وإن وجدتْ فقد أصابها الصدأ وتآكلتْ تروسها بشدة.

الفشل كان متوقعاً ومنطقياً عطفاً على قاعدة البيانات المغلوطة التي استند عليها صاحب قرار «عاصفة الحزم»

«التحالف» قد حشَدَ تحت لوائه خليط من القوى الحزبية والسياسية والجماعات الفكرية العنيفة، ووضع كل المشاريع السياسية والفكرية المتصادمة  في بوتقة واحدة تتفاعل مع بعضها بعض إلى درجة الغليان والانفجار. وبالتالي، فما نراه اليوم داخل هذا المعسكر من تضارب بالمشاريع والأفكار والمصالح هو محصلة متوقعة، والعنوان البارز للمرحلة المقبلة شمالاً وجنوباً، هذا علاوة على الصدام السياسي العنيف الذي سيستمر بالاحتدام بطرق مختلفة غداة توقف هذه الحرب بين هذه القوى على تعدد مشاربها وأفكارها وجغرافيتها، وبين خصومها التقليديين من الطرف الآخر (الحركة الحوثية والقوى الحزبية المؤيدة له).

زد على ذلك بقاء جذر الأزمة اليمنية واُسّها (القضية الجنوبية) كما هو دون حل، بل وسيزيدها وضع ما بعد هذه الحرب تعقيداً وغموضاً، مما يعني أن الخلاف القادم بعد هذه الحرب بصرف النظر عن طبيعة نهايتها، سيظل كما هو يأخذ طابعه الشمالي الجنوبي، إن لم نقل إنه سيزداد اشتعالاً بعد أن منحت الخارطة السياسية، التي تشكلت لتوّها من هذه الحرب، جُــرعة من الدعم والتعضيد - ولو معنوياً - للطرف الجنوبي، قياسياً بما كان قبل هذه الحرب، وزادت من منسوب التنافر الجنوبي الشمالي، مضافاً إليها حالة من تهتك النسيج الاجتماعي بالداخل الجنوبي التي سعت وتسعى لها جهات إقليمية ويمينة، وبالذات داخل «الشرعية» التي تبذل قصار جهدها لهذه المهمة خشية مِــن أي تماسك مجتمعي سياسي جنوبي قد يشكّل عامل دفع سياسي مستقبلي صوب تحقيق التطلعات الجنوبية التحررية.​«التحالف»، وإن كان اليوم قد قررَ أن يستسلم بهذه الحرب على يد المجتمع الدولي - وليس على يد خصومه الحوثيين - بعد أن حاصرته الدعوات الدولية لوقف هذه الحرب، إلّا أنه قد حقّقَ ويحقق الكثير من تطلعاته وأهدافه التوسعية الغير معلنة في اليمن، بعد أن أصبحتْ  له اليد الطولى بالمناطق الخاضعة للأطراف المؤيدة له، وفي الجنوب تحديداً، وبعد أن باتت كلمة الفصل بيده عسكرياً ومالياً، وأضحى القرار السياسي  اليمني رهينة بدواليب مكاتب الدوائر الخليجية، في وقت تراوح فيه أهداف  كل الأطراف المحلية وبالذات المنضوية تحته هذا «التحالف» مكانها من التعثر والإخفاق، بل قُــل والتلاشي.

فلا شرعية عادت إلى سدة الحكم في صنعاء، ولا تمّت هزيمة الطرف الآخر وقطع اليد الإقليمية المساندة له باليمن - بحسب الخطاب الخليجي- كما لم يتم نزع السلاح من يد هذا الخصم أو طرده من المدن ومن مؤسسات الدولية، بعد أن  تدحرجت هذه المطالب إلى مطالب استعادة ميناء الصليف في الحُـــديدة ومصنع بسكويت أبو ولد في تعز.

في الجنوب، والبرغم ممّا يثبته «التحالف» كل يوم قولاً وفعلاً بأنه الخصم الرئيس للقضية الجنوبية، وبأنه حجرة العثرة في درب الجنوبي دون منازع، لن يكن موقفه الأخير من استبعاد الجنوب من مشاورات السويد آخر مواقفه المجاهرة بالخصومة للجنوب، إلّا أن حالة الحُــب من طرف واحد ما تزال تسكن قطاع واسع من القوى والنُــخب والشخصيات الجنوبية التي تأبى أن تخرج من حالة الغيبوبة والسراب الذي أخضعت له نفسها منذ قرابة أربعة أعوام، وهي تمني النفس بموقف خليجي، هو أشبه بسرابٍ بقيعةٍ يحسبه هؤلاء ماء التحرير وهواء الاستقلال.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

28,375,900