سفير فرنسي سابق: لا يوجد إيرانيون في اليمن وهذه دعاية كبرى وأمريكا تعرف ذلك

سبوتنيك
2018-12-06 | منذ 1 أسبوع

أعرب جيل غوتيه، السفير الفرنسي السابق إلى اليمن، عن تفاؤله إزاء بدء مشاورات السلام في السويد، ولكنه قال إن حل الأزمة النهائي لن يكون سريعا، وسيكون صعبا.

وقال غوتيه، في مقابلة مع قناة "فرانس 24" إن الولايات المتحدة الأمريكية غيرت موقفها إزاء الحرب، ليس حبا لليمن وإنما خوفا على النظام السعودي، الذي لم يعد قادرا على حسم الأمر عسكريا على حد قوله.

ولفت إلى أن "السعودية في كل يوم تخسر المزيد من الأموال، وفي المقابل لا يمكنها تحقيق أي تقدم ميداني، فهم يحاصرون ميناء الحديدة منذ فترة وهي منطقة ساحلية سهلة ومع ذلك لم يتمكنوا من الحسم، كما أن التقدم في الجبال اليمنية أمر غير ممكن بالنسبة للقوات السعودية" على حد قوله.

وشدد على أن "واشنطن استغلت الظروف الحالية التي تنبئ عن ضعف النظام السعودي، بسبب قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي" بحسب كلامه.

وقال: على العالم أن يفهم أن حكومة هادي مجرد شبح لا تمثل شيئا ولم يستطيعوا السيطرة على عدن وهم بالتالي قناع فقط للإماراتيين والسعوديين ومسانديهم مجرد وسيلة للتسلق عليهم، أما "أنصار الله" فهم الآن القوة الضاربة والأغلبية على الأرض خصوصا وهم من يمثلون اليمن الشمالي.

وفي حديثه عن الوجود الإيراني في اليمن قال: "لا يوجد إيرانيون في اليمن، هذه دعاية كبرى والأمريكان يعرفون ذلك جيدا، ولا يوجد هناك أي دليل يثبت الوجود الإيراني".



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

26,361,196