المعتصمون في المهرة يصعدون: اقالة المحافظ والتمسك بالمطالب الستة

يمنات
2018-07-14 | منذ 1 شهر

صعد المعتصمون في مدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة الحدودية، أقصى شرق البلاد، باتجاه اقالة المحافظ راجح باكريت.

و يعد المحافظ راجح باكريت هو رجل السعودية الأول في محافظة المهرة.

و وقع المعتصمون السبت 14 يوليو/تموز 2018، على ميثاق شرف، تعاهدوا بالالتزام به و السعي لتنفيذ ما ورد ما فيه.

و وقع على ميثاق الشرف اللجنة المنظمة للاعتصام و قادة الفرق المشاركة في الاعتصام السلمي المكونة من 68 قبيلة و فئة اجتماعية.

و بدأ الاعتصام في 25 يونيو/حزيران الماضي، و افترش المعتصمون احدى الساحات في مدينة الغيضة، عاصمة محافظة المهرة، و اطلقوا عليها “ساحة الشرف و الحرية”.

و تعاهد المعتصمون على وحدة الصف في كيان واحد و هدف واحد و هو (أمن واستقرار محافظة المهرة) و حمايتها من كافة الأخطار الداخلية و الخارجية تحت مظلة القيادة التنظيمية للاعتصام.

و تعهدوا على اصدار ميثاق الشرف لجميع القبائل و شرائح المجتمع المتواجدة في ساحة الاعتصام و على ميثاق يهدف إلى مجموعة من المضامين الأساسية التي تحافظ على وحدة الصف و ترسخ مبدأ التعاون و الاخلاص و الثبات و اعتبار الجميع في نصرة بعضهم البعض و كل ما يمس احدهم يمس الجميع و يتحمل الجميع المسؤولية الكاملة بالدفاع عنه و انه في وجه جميع القبائل المشاركة في الاعتصام له مالهم و عليه ما عليهم.

و أكد ميثاق الشرف على مبدأ جعل مصلحة محافظة المهرة فوق كل اعتبار و دعم أي مبادرة أو سلوك يدعو لذلك حبا في الوطن الكبير و سبل العيش الكريم بعزة نفس و حرية كاملة و احترام حقوق الشعوب و مطالبها الأساسية المشروعة.

و أكد المعتصمون على دعم جهود هادي و حرصه الكامل لجعل اليمن بلداً آمن و مستقر و بناء مؤسساته و احترام حقوق أبنائه.

و أكدوا على الحفاظ على وحدة الصف و احترام السلطة المحلية بكامل هيئاتها و مكوناتها السياسية و عدم اختزال المهام و المسؤوليات في شخص المحافظ فقط.

و أكد المعتصمون في ميثاقهم على اعتبار الأمن العام و المؤسسة العسكرية بمحافظة المهرة هم صاحبة الحق بالدفاع عن أمن المهرة و حماية مكتسبات الدولة.

و أكدوا على النقاط التالية:

1- الحفاظ على السيادة الوطنية

2- الحفاظ على الهوية المهرية أرضاً وإنساناً

3 – التمسك بالمطلب المرفوع من ممثلين الشعب وهو الشيخ عبد الله عيسى بن عفرار رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى.

4- التمسك بالمجلس العام باعتباره الممثل الجامع لأبناء المهرة وسقطرى واقامة اقليم المهرة وسقطرى.

5- تنفيذ المطالب الست باعتبارها حق مشروع بموجب موافقة السلطة المحلية والتحالف بحسب المحاضر الموقعة عليها من السلطة المحلية والتحالف العربي.

6- نناشد رئيس الجمهورية فخامة المشير عبدربه منصور هادي بسرعة تغيير الاخ المحافظ راجح سعيد باكريت باعتباره العامل المساعد بكل هذه الإحتقانات نظراً لقلة خبرة الرجل في ادارة المحافظة ناهيك عن أن محافظة المهرة هي اليوم بأس الحاجة إلى شخصية قيادية ذات خبرة واسعة في المجال الاداري والسياسي يستوعب كافة هموم ومطالب أبناء المهرة. وبما أن راجح سعيد باكريت قد ارتكب جملة من التجاوزات الادارية والمالية فإن ذلك بكل تأكيد لن يشفع له إطلاقا لأن يستمر في هذا المنصب الكبير ويصبح مطلب إزاحته امراً هاماً وضرورياً وكلنا أمل أن تستجيب القيادة السياسية لهذا الجانب.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

24,678,761