عـــــــاجل:      باريس تشهد اضخم حشد بشري احتفالاً بفوز المنتخب الفرنسي بكأس العالم 2018م

ردود فعل دولية لانسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش : ترامب على ما يبدو لا يهتم إلا بالدفاع عن إسرائيل

RT
2018-06-20 | منذ 4 أسبوع

 

صرح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك بأن الأمين العام أنطونيو غوتيريش كان يفضل أن تظل الولايات المتحدة عضوا في مجلس حقوق الإنسان.

وجاء في بيان صدر عن دوجاريك: "يفضل الأمين العام بقاء الولايات المتحدة في مجلس حقوق الإنسان​​​. نموذج الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يلعب دورا هاما في تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها في جميع أنحاء العالم".

من جهته أعلن رئيس مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فويسلاف شوتز، أنه يجب على العالم أن يحافظ على سلامة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في الوقت الذي تتعرض فيه حقوق الإنسان لتهديدات يومية .

وقال شوتز معلقا على قرار الولايات المتحدة: "في الوقت الذي تتعرض فيه القيم وحقوق الإنسان لتهديدات يومية، نحن بحاجة للحفاظ على المجلس (مجلس حقوق الإنسان) قويا ومليئا بالطاقة، فضلا عن الاعتراف به كجزء مركزي من منظومة الأمم المتحدة في القرن الـ21"​.

وفي سياق متصل قال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين: "خبر مخيب للآمال، إن لم يكن مفاجئا. بالنظر إلى وضع حقوق الإنسان في عالم اليوم، كان يتعين على الولايات المتحدة أن تكثف جهودها بدلا من أن تتراجع".

أما منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية الدولية فوصف مديرها التنفيذي، كينيت روت، سياسة واشنطن في مجال حقوق الإنسان بأنها سياسة من طرف واحد.

وأضاف: "يلعب مجلس حقوق الإنسان دورا هاما في دول كثيرة مثل كوريا الشمالية وسوريا وميانمار وجنوب السودان، لكن ترامب على ما يبدو لا يهتم إلا بالدفاع عن إسرائيل". وأكد روت أنه سيتعين على الدول الأخرى مضاعفة جهودها لضمان العمل الفعال للمجلس لحل أهم القضايا الموجودة في مجال حقوق الإنسان.

هذا وأشار وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في بيان إلى أن "قرار الولايات المتحدة الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة محزن جدا. ولا تزال بريطانيا تدعم المجلس، إذ تعد هذه المنظمة أفضل آلية للمجتمع الدولي في مكافحة الإفلات من العقاب، في العالم غير المثالي".

من جانبه كتب متحدث باسم الاتحاد الأوروبي في بيان أن هذا "القرار يمكن أن يقوض دور الولايات المتحدة كبطل ومؤيد للديمقراطية في العالم".

كما أكد الاتحاد الأوروبي أنه سيواصل الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات الأصلية، بما في ذلك بالتعاون مع الولايات المتحدة.

وكانت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، قد أعلنت انسحاب بلادها من مجلس حقوق الإنسان الدولي، معللة ذلك بأنه جرى "بعدما لم تتحل أي دول أخرى بالشجاعة للانضمام إلى معركتنا من أجل إصلاح المجلس المنافق والأناني".

ومجلس حقوق الإنسان هو هيئة حكومية دولية تابعة للأمم المتحدة، وتم تشكيله في عام 2006، ويتألف حاليا من 47 دولة، ووظيفته تعزيز جميع حقوق الإنسان وحمايتها في جميع أنحاء العالم.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

24,229,251