تعز : مواجهات مسلحة بين الفصائل بسبب ايرادات فرزة الجامعة

العربي
2017-12-17 | منذ 1 سنة

اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ظهر اليوم الأحد، بين مجاميع مسلحة تتبع فصائل «المقاومة الشعبية» في تعز، على خلفية نزاع على التحكم بإرادات «فرزة» الركاب في جامعة تعز.

وأفاد شهود عيان، «العربي»، بأن «مجاميع مسلحة هاجمت حراسة بوابة الجامعة الرئيسة، وقامت بإطلاق الرصاص على عناصرها، وأغلقت الطريق الواصل إلى البوابة الشرقية، فيما قامت الحراسة الأمنية للجامعة بإغلاق بوابات الجامعة بعد تزايد إطلاق الرصاص، ومحاولة المسلحين اقتحام الحرم الجامعي».

وأضاف الشهود أن «مئات الطلاب والدكاترة والإداريين فى جامعة تعز لم يستطيعوا الخروج نتيجة تبادل إطلاق الرصاص على بوابة الجامعة»، مشيرين إلى أن «الطلاب والطالبات والكادر التعليمي تمت محاصرتهم داخل الجامعة لمدة ساعتين، وسط حالة من الهلع».

وناشد عدد من الطلاب، في حديث إلى «العربي»، مدير شرطة تعز، واللجنة الأمنية، سرعة التدخل لـ«إيقاف هذا العبث الذى يعيق بل ويوقف الدراسة فى جامعة تعز».

وفي السياق، أوضح رئيس دائرة العلاقات العامة والإعلام، الأمين العام المساعد للجامعة، نجيب الشرعبي، في تصريح إلى «العربي»، أن «الاشتباكات التي اندلعت اليوم أمام بوابة الجامعة ليس لها أي علاقة بالعملية التعليمية، بل نتيجة لصراع بين أطراف خارج إطار الجامعة»، متابعاً أن «سبب الصراع بين تلك الأطراف هو جباية إيرادات الفرزة»، نافياً أن يكون للجامعة أو الحراسة الأمنية «أي علاقة بهذه الاشتباكات الخارجة عن إطار القانون، والتي تسببت بإرهاب الطلاب والطالبات، ونشرت حالة من الرعب في أوساطهم».

ودعا الشرعبي قيادة السلطة المحلية وقيادة المحور والأجهزة الأمنية إلى «تحمل مسؤوليتها تجاه أمن الطالب الجامعي، وحماية مداخل الجامعة من أي صراع ومصالح شخصية ضيقة»، مطالباً السلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية في المحافظة بـ«اتخاذ إجراءات صارمة ضد هؤلاء العابثين بأمن الشارع والجامعة».

من جهته، أكد مصدر أمني، في حديث إلى «العربي»، أن «الاشتباكات التي اندلعت اليوم أمام بوابة جامعة تعز كانت بسبب الصراع على تحصيل إيرادات فرزة الجامعة»، موضحاً أن «الحراسة الأمنية للجامعة، ومنذ تسلمها مهمتها من كتائب أبو العباس، قامت بنقل تحصيل فرزة الباصات إلى مسلحي أحد الفصائل الموالية لحزب الإصلاح».

وزاد المصدر أن «الاشتباكات التي وقعت قبل يومين، وقُتل خلالها أحد الأفراد المحصلين، كانت بسبب الصراع حول إيرادات الفرزة بين حراسة الجامعة، التي كانت تتسلم نسبة من التحصيل من مسلحي ذلك الفصيل»، لافتاً إلى أن «هذه العصابة المسلحة قامت اليوم بإثارة المشكلة من جديد».

الجدير بالذكر أن هذه الاشتباكات بين «رفاق السلاح» تتجدد بين الفترة والأخرى، بسبب التنازع على إيرادات الأسواق والفرزات وسط المدينة.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

26,418,856