نقل القناع الذهبي لـ"توت عنخ آمون" إلى المتحف المصري الكبير

RT
2017-09-29 | منذ 3 شهر

تخطط السلطات المصرية لنقل القناع الذهبي للملك الفرعوني الشاب "توت عنخ آمون" (1332-1323 ق.م) من المتحف المصري بوسط القاهرة إلى المتحف المصري الكبير في الجيزة قبل افتتاحه عام 2018.

أعلن ذلك وزير الآثار المصرية خالد العناني الذي أشار إلى أن القناع الذهبي يعد أهم القطع الأثرية لمجموعة "توت عنخ آمون"، والذي عثر عليه في أثناء الحفريات التي أجريت، عام 1922، في وادي الملوك.

وأضاف الوزير أنه يجب نقل القناع إلى قاعات المتحف المصري الكبير قبل افتتاحه بشهر واحد فقط، ليتمكن أكبر عدد من الزائرين من مشاهدته في المتحف المصري بساحة التحرير.

وأوضح المشرف العام على المتحف الكبير طارق توفيق أنه كان من المفترض أولا نقل كل المقتنيات المتعلقة بمجموعة توت عنخ آمون، بما فيها قناعه الذهبي، إلى القاعات الجديدة للمتحف الكبير قبل افتتاحه بـ 3 أشهر. وأضاف أن المتحف الكبير سيعرض 4200 قطعة أثرية من مجموعة "توت عنخ آمون".

وأفاد توفيق بأنه تم نقل 42 ألف قطعة أثرية إلى الآن، خضعت 35 ألف منها لأعمال الترميم.

أما مجموع القطع الأثرية التي ستنقل إلى قاعات المتحف الكبير فسيبلغ 50 ألف قطعة، تعكس تاريخ دولة الفراعنة في مختلف مراحلها.

وفي نوفمبر الماضي، استقبل المتحف الكبير في الجيزة التمثال النصفي  للفرعون "أخناتون"، وتمثالي الملكين المصريين القديمين "أمنحتب" و"تحتمس"، ومعهما ما يزيد عن 800 قطعة أثرية تعود إلى الدولتين القديمة والوسطى (2065-1785 ق.م).

وفي مايو الماضي، أعلنت وزارة الآثار المصرية بدء نقل مقتنيات الملك "توت عنخ آمون"، من المتحف المصري إلى المتحف الكبير بدأتها بالسرير الجنائزي "الذهبي" الخاص به، ومعه 5 عربات قتالية، ونقوش رخامية تعود إلى عصر الملك "سنفرو" مؤسس الأسرة الرابعة في الدولة القديمة المعروفة بأسرة بناة الأهرام.

ومن المقرر افتتاح المتحف المصري الكبير جزئيا في 2018، وسيكون مبنيا على مقتنيات الملك توت عنخ آمون، وتم حصرها بالكامل، حتى يتم عرضها لأول مرة.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,537,875