مدينة محمد بن راشد تفتح الباب أمام آلاف الوظائف

البديل نت - الخليج
2012-11-26 | منذ 6 سنة

مشروع مدينة محمد بن راشد الباب واسعاً لخلق عشرات آلاف الوظائف في اقتصاد الدولة خلال السنوات المقبلة، مع التوسع المنتظر لأعمال الاستشاريين والمقاولين والمستثمرين العقاريين يتبعه زيادة كبيرة في حجم القطاع السياحي وقطاع التجزئة، وكذلك صناعة المعارض والمؤتمرات وريادة الأعمال، حيث تعمل في هذه القطاعات النسبة الكبرى من الشركات الناشطة في الاقتصاد الوطني، وترتبط بها عملياً كل القطاعات الأخرى بما فيها البنوك والتأمين والاستثمار المالي والخدمات بكافة أنواعها، ابتداء من الاتصالات وصولاً إلى أعمال الوساطة بمختلف أشكالها، فضلاً عن التوسع الكبير المنتظر في قطاع الطيران والموانئ والخدمات اللوجستية . ويرى الخبراء ان الزيادة الكبيرة المنتظرة في فرص العمل ستؤمن انتعاشاً اقتصادياً كبيراً من خلال الزيادة في الطلب الناتجة عن ارتفاع أعداد العاملين في الدولة بنسب كبيرة، مع إمكانية حدوث صعود متدرج في دخلهم مستقبلاً نتيجة لانتعاش الاقتصاد .مدينة دبي


وقد بدأت شركات السياحة والسلاسل الفندقية العالمية بإعادة حساباتها لتقدير مستويات التوسع المستقبلي لمنشآتها وأعمالها في أسواق السياحة المحلية، في ظل الارتفاع المتوقع في الطلب على السياحة خلال السنوات المقبلة بعد إطلاق المشروع .

وتستعد الشركات الاستشارية وشركات المقاولات للبدء بإنشاء المراحل الأولى من المشروع عندما يتم طرحها للتصميم والتشييد خلال المرحلة المقبلة، كما تدرس شركات الاستثمار العقاري الفرص الجديدة التي يتيحها لها المشروع .


أصداء عالمية واسعة لإطلاق المشروع الجديد في دبي

“واشنطن بوست”: دبي تدخل التاريخ


تناولت الصحف، ووكالات الأنباء، والقنوات الفضائية العالمية، بشكل موسع خبر إطلاق المرحلة الثالثة من مشروع مدينة “محمد بن راشد”، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس الأول .


“هيرالد صن”: أعجوبة عالمية جديدة


وأشارت صحيفة “هيرالد صن” الاسترالية، إلى أن المشروع سيسهم في زيادة الحركة السياحية في إمارة دبي من خلال دفع السياح لرؤية هذه الأعجوبة العالمية الجديدة .


ومن جهتها أوضحت صحيفة ال “واشنطن بوست” أن دبي ستدخل التاريخ من خلال بنائها للمدينة الجديدة، التي ستضم أفخم الفنادق، ومراكز التسوق الراقية، ومجمعاً ترفيهياً يفوق في حجمه “هايد بارك” في لندن 30% .


بلومبيرغ: نظرة مستقبلية


وقالت وكالة “بلومبيرغ” إن هذا المشروع يعكس نظرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المستقبلية للإمارة ورؤيته الإبداعية التي تستشرف الآفاق السياحية و الاستثمارية الواعدة لدبي . كما اهتمت كل من وكالة “رويترز”، والقناة الفضائية الفرنسية “فرانس 24-7” بتغطية خبر إطلاق المدينة الجديدة .


عقاريون يتوقعون بدء طرح المناقصات قريباً


دبي ملحم الزبيدي:


أكد عقاريون ومقاولون أن مشروع “مدينة محمد بن راشد” أكبر من توصف بمشروع، الأمر الذي يتطلب من العاملين في قطاعي التطوير والبناء البدء بالاستعداد والتجهيز للمنافسة في كسب الفرص المختلفة حيث توقعوا أن تبدأ شركتا “إعمار” و”دبي القابضة” بطرح المناقصات ودعوة الاستشاريين في وقت مبكر العام المقبل .


“مدينة محمد بن راشد” . . عصر ذهبي ينتظر كل القطاعات


تتسع دائرة القطاعات الاقتصادية المؤهلة للاستفادة من مشروع مدينة محمد بن راشد لتشمل عملياً قطاعات الاقتصاد الوطني كافة، يتقدمها قطاع السياحة والفنادق الذي يتأهب لاستثمارات كبيرة مع الزيادة المنتظرة في أعداد السياح بعد تنفيذ المشروع، وكذلك قطاع المعارض والمؤتمرات المتوقع أن يشهد عصراً ذهبياً جديداً في ظل الإمكانات الحديثة المنتظر أن تضاف له .


ويعد قطاع المقاولات والإنشاءات وكذلك الاستشاريين العقاريين أول من يحقق العائد من المشروع الجديد مع انطلاق أعمال التصميم والتشييد، يرافقه الاستثمار العقاري الذي يستعيد عافيته بالكامل مع هذه الأعمال، لتصل دائرة الانتعاش المنتظر إلى البنوك التي تنفتح أمامها الآن أبواب التمويل، وكذلك أسواق الأسهم بفعل الدور القيادي لشركة إعمار التي تتولى تطوير المشروع، مع التوقعات بأن يستقطب كذلك استثمارات أجنبية كبيرة في ظل الاهتمام العالمي به .


عقاريون: بداية عهد جديد في البناء والتطوير


توقعات ببدء طرح المناقصات ودعوة الاستشاريين في وقت مبكر من 2013


دبي - ملحم الزبيدي:


أكد عقاريون ومقاولون أن مشروع “مدينة محمد بن راشد” أعلن عن بداية عهد جديد في سوق البناء والتطوير، حيث جمع بين مختلف مجالات العمل والاستثمار كالسياحة والضيافة والترفيه والتجزئة والسكن في مكان واحد، في الوقت الذي يركز فيه على النوع وليس الكم .


وأوضحوا أن “مدينة محمد بن راشد” هي أكبر من توصف بمشروع، الأمر الذي يتطلب من العاملين في قطاعي التطوير والبناء البدء بالاستعداد والتجهيز للمنافسة في كسب الفرص المختلفة التي يخلقها المشروع على مدار السنوات المقبلة على أقل تقدير، حيث توقعوا أن تبدأ شركتا “إعمار” و”دبي القابضة” بطرح المناقصات ودعوة الاستشاريين في وقت مبكر العام المقبل .


وأفادوا أن تطوير هذه المدينة العملاقة سيكون على مراحل متعاقبة، حيث تتطلب وقتاً لا يقل عن عشر سنوات كأقل تقدير لإنجازها بالكامل وهذا ما تدركه شركتا التطوير اللتان من المؤكد أنهما وضعتا جدولاً زمنياً مدروساً لخطوات العمل والتطوير .


محمد سلطان ثاني: مشروع اقتصادي يدعم مختلف القطاعات


قال محمد سلطان ثاني، مساعد مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي لشؤون الحوكمة والتميز: “يتميز مشروع “مدينة محمد بن راشد” كونه مشروعاً اقتصادياً بالدرجة الأولى يدعم مختلف القطاعات الأخرى سواء العقار أو السياحة أو الترفيه والتجزئة وغيرها، كما سيفتح الأبواب للكثير من فرص العمل سواء للشباب المواطنين أو المغتربين” .


وأضاف ثاني قائلاً: “نرى في هذا المشروع حقبة جديدة من عامل التطوير والتميز، حيث يهدف للتركيز على النوع وليس الكم من خلال مرافقه المتميزة كالحديقة الضخمة والممشى والجاليريا إلى جانب التوجه إلى استقطاب العلماء والتفكير انطلاقاً من باب الاستثمار في العقول” .


وأكد مساعد مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي لشؤون الحوكمة والتميز مسيرة التطوير الناجحة في دبي، قائلاً: “دبي تنظر دائماً للأمام ولا تقف عند مرحلة معينة، إن “مدينة محمد بن راشد” مشروع مدروس للسنوات المقبلة التي تواكب أهداف النمو في القطاعات الأخرى كالسياحة والطيران وغيرها” .


هشام القاسم: قيمة مضافة لتنافسية دبي لاستضافة “اكسبو 2020”


قال هشام عبدالله القاسم، الرئيس التنفيذي في مجموعة “وصل” لإدارة الأصول، المملوكة ل”مؤسسة دبي العقارية”: “توقيت مثالي لإطلاق مشروع “مدينة محمد بن راشد”، الذي يشكل دفعة قوية لمختلف القطاعات الاقتصادية في دبي خاصة والامارات عامة، كما نراه انطلاقة جديدة في طريق تحقيق الأهداف الطموحة لقيادتنا الرشيدة التي تتطلع بتمعن واهتمام دائم نحو مستقبل الأجيال المقبلة” .


وأشار القاسم إلى أن مشروعاً ضخماً مثل “مدينة محمد بن راشد” سيتطلب التعاون بين مختلف الدوائر والشركات الحكومية بمشاركة واسعة للقطاع الخاص للنهوض به الى الوجود، كما سيستقطب الكثير من الخبرات والكفاءات والعقول العاملين في السوق المحلي الذي يملك تجربة طويلة في مجال تطوير المشاريع المتكاملة .


وأكد أن “مدينة محمد بن راشد” خلقت سوقاً عقارياً جديداً تتنوع فيه الفرص الاستثمارية والتطويرية ضمن جدول زمني لا يقل عن عشر سنوات وعلى مراحل متتابعة قد تتباين فيما بينها من حيث المرافق والمكونات . ونرى في الوقت ذاته أن المشروع يعكس قيمة مضافة لتنافسية دبي لاستضافة “اكسبو 2020” .


أحمد المطروشي: جدول مدروس لتنفيذ “مدينة محمد بن راشد”


اكد أحمد المطروشي، العضو المنتدب لشركة “إعمار” العقارية، ريادة إمارة دبي في ابتكار المشاريع المتميزة ليس على صعيد المنطقة فقط وإنما على مستوى العالم ككل، فهي تملك رؤية طويلة الأمد وترى في مستقبلها ما لا يراه الآخرون، في جعبتها الكثير لتفاجئنا به بين الحين والآخر في الوقت الذي نتساءل فيه عما هو قادم أو ماذا بعد، فنجد عندها الإجابة .


وأشار المطروشي إلى الجدوى الاقتصادية والاستثمارية لمشروع “مدينة محمد بن راشد” من حيث الفوائد والانعكاسات الإيجابية في مختلف المجالات خاصة كونه مشروعاً متكاملاً يجمع بين السياحة والترفيه والتنمية المستدامة والتطوير وغيرها، مؤكداً أن خطة تنفيذ المشروع جرت دراستها ووضعها لتتماشى مع التطور الذي تشهده الامارة والنمو في مجالاتها الاقتصادية المختلفة .


جمال موحد: يجب علينا البدء بالإعداد للمنافسة


أكد المهندس جمال موحد، نائب المدير العام لشركة “اتحاد للهندسة الانشائية” (يونك)، أن سوق البناء والتشييد سيشهد طفرة جديدة بعد إطلاق مشروع “مدينة محمد بن راشد”، هذا المشروع الضخم الذي سيتطلب تخصيص كل الإمكانات والخبرات لتنفيذه على مدار السنوات المقبلة، وهذا من شأنه أن ينعكس إيجاباً على مختلف القطاعات الأخرى كالصناعة على سبيل المثال لا الحصر .


ولفت إلى أن شركات المقاولات المحلية باتت تملك كل الإمكانات والخبرات لتنفيذ المشاريع المتكاملة والضخمة، حيث تملك دبي الريادة في هذا المجال، وإنه يجب على العاملين في قطاع البناء والتشييد البدء بالتجهيز والإعداد للمنافسة والفوز بحصة من مجمل المشاريع التي تضمها “مدينة محمد بن راشد” من الآن، حيث نتوقع أن تبدأ كل من شركتي “إعمار” و”دبي القابضة” بطرح منافسات المشاريع العامة في وقت مبكر العام المقبل .


عبدالمجيد الفهيم: المدينة مستقبل دبي الجديد


أكد رجل الأعمال عبدالمجيد الفهيم، رئيس مجلس إدارة شركة “لؤلؤة دبي” أن “مدينة محمد بن راشد” تعكس رؤية جديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، لمستقبل دبي خاصة والامارات عامة ولأبنائها المواطنين والمقيمين على أرضها، حيث يرفض بالإعلان عن هذا المشروع الاعتراف بوجود حدود للتطور والازدهار .


وأوضح الفهيم أن الأبعاد الإيجابية لمثل هذا المشروع المتميز والضخم في نفس الوقت ستظهر جلية في المستقبل خلال السنوات القليلة المقبلة على صعيد مختلف القطاعات الاقتصادية سواء كانت التجارة أو الصناعة أو السياحة أو الضيافة او العقار أو البناء والتشييد وغيرها .


وقال الفهيم: “يجب علينا جميعاً أن نفتخر أننا أبناء هذا الوطن، ننعم بالأمن والأمان لا تألو قيادتنا الرشيدة أي جهد لتوفير مختلف وسائل الرقي والراحة والتطور لنا وللأجيال المقبلة، قيادة توصل الليل والنهار لتذليل التحديات وابتكار الأفكار لبناء وطن يحتل مركزاً رفيعاً ومتقدماً بين الدول في العالم” .


نشأت سهاونة: دفعة قوية للاقتصاد وطمأنة للمستثمرين


أكد رجل الأعمال نشأت سهاونة، رئيس شركة “الحمد” للمقاولات، أن مشروع “مدينة محمد بن راشد” جاء طمأنة للعاملين في مختلف المجالات الاستثمارية في السوق المحلي بدبي من جهة ودفعة قوية للاقتصاد ككل من جهة أخرى سواء في قطاع السياحة او التجارة أو الضيافة أو التجزئة أو الترفيه وغيرها .


وذكر السهاونة أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عودنا دائماً على النظر الى الأمام وعدم الالتفات للوراء، وهذا يزيد علينا نحن العاملين في القطاع الخاص عبء تحمل المسؤولية التي أوكلها الينا سموه، وأن نعيد دراساتنا وحساباتنا في ظل اطلاق هذا المشروع .


خبراء يتوقعون تضاعف أرباح الشركة مرتين


تولي “إعمار” تطوير المدينة يدعم الأسهم بدخول إيرادات جديدة





دبي - فؤاد جشي:


توقع خبراء أسواق الأسهم المحلية أن تحقق الأسواق مكاسب كبيرة مستقبلاً بفعل الأرباح التي ينتظر أن تسجلها شركة إعمار من مشروع مدينة محمد بن راشد، خصوصاً وأن سهم الشركة يقود الأسهم الأخرى تاريخياً بحكم اتساع قاعدة مساهميها واعتبار العديد من المستثمرين أن سهمها يعطي مؤشراً أساسياً على اتجاه حركة السوق .






ورأى الخبراء أن المشروع سيضمن لإعمار بعد تنفيذه زيادة كبيرة في إيراداتها من الدخل الثابت المتمثل بقطاع الفنادق والضيافة من جهة وقطاع التسوق من جهة أخرى، مقدرين أن تصل هذه الزيادة إلى أكثر من الضعف ما يجعل دخل الشركة مستقراً ولا يتأثر كثيراً بحجم الوحدات العقارية التي تقوم ببيعها .


وتوقعوا أن يحقق المشروع زيادة في حصة كل سهم للشركة من الأرباح تصل إلى نحو درهم، ما يعني أن الأسواق ستتلقى دعماً حقيقياً من خلال الانعكاسات الإيجابية لهذا الارتفاع على سعر السهم وامتداد هذا الصعود إلى الأسهم الأخرى في السوق .


وأشاروا إلى أن الشركة ضمنت لمساهميها الآن مصدراً جديداً للدخل تحققه في سوقها الأم في دبي من خلال هذا المشروع الضخم، بعد أن كانت هناك تساؤلات حول قدرتها على الاستمرار في تحصيل الإيرادات من هذا السوق الذي لا يزال يشكل المصدر الأهم لدخلها، برغم توسع مشاريعها الخارجية .


عبدالله الحوسني: المشروع يوفر مصادر مستقبلية لإيرادات “إعمار”


قال عبدالله الحوسني المدير العام للإمارات دبي الوطني للأوراق المالية إن إعمار تحقق نسبة كبيرة من إيراداتها عبر مشروعاتها في دبي من مصدرين أساسيين الأول هو بيع الوحدات المطور والمصدر الثاني الذي يؤمن للشركة دخلاً ثابتاً أساسياً في توليد الإيرادات المتصاعدة وهو الضيافة والفنادق من جهة والتجزئة ومراكز التسوق من جهة أخرى، ولذلك فإن المشروع الجديد سيجعلها قادرة على مضاعفة إيراداتها من مصادر الدخل الثابت، مع وجود فنادق جديدة ومركز للتسوق ضمن المشروع وكذلك مدينة الترفيه العائلية .


وأضاف أن الأمر المهم هنا أن هذا المشروع يجيب عن تساؤلات الأسواق حول المصادر المستقبلية لإيرادات الشركة في السوق المحلي الذي لا يزال يعد السوق الأساسي لاستثماراتها .


محمد علي ياسين: “إعمار” تقود تطوير المرحلة الثالثة لدبي


قال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي للخدمات المالية إن التحدي الذي واجهته إعمار في السنوات الأخيرة هو وجود قاعدة من الأراضي الجديدة تتولى الشركة تطويرها إلى مشروعات تؤمن دخلاً متصاعداً، فبعد أن نجحت في التوسع خارجياً وأنجزت مشروع وسط المدينة الضخم بكل مكوناته يأتي المشروع الجديد الذي سيمتد تنفيذه على فترة تتراوح بين 10 و15 سنة، وهو يتطلب بالتالي زيادة إمكانات الشركة إلى الحد الذي يجعلنا نتحدث عن إعمار النسخة الثانية التي تقوم بقيادة تطوير المرحلة الثالثة لدبي .


ورأى أن هذا المشروع سيتطلب فريقاً إدارياً ضخماً يضاف إلى فريق الشركة الحالي وقدرات تمويلية متجددة، لتصل إعمار بالنتيجة إلى تحقيق أرباح تعادل ضعف أو ضعفي أرباحها الحالية خلال مدة المشروع، خصوصاً وأن الشركة حصلت على هذا الدور بفعل نجاحها في تنفيذ مشاريعها السابقة وتسليمها للعملاء، مع ضرورة العمل مع معالجة الالتزامات المالية للأطراف الأخرى بما يؤمن مستلزمات النجاح .


وليد الخطيب: انعكاسات إيجابية على سعر السهم


قال وليد الخطيب مدير أول الاستثمار في ضمان للاستثمار أنه برغم الحاجة لمعرفة مزيد من التفاصيل حول المشروع الجديد، بما في ذلك عمليات التمويل، فإن من الواضح أن تنفيذ هذا المشروع سينعكس بارتفاع مهم في إيرادات إعمار وأرباحها قد تجعل عائد السهم الواحد من الأرباح يرتفع عن مستواه الحالي بحدود درهم، وهذا سيترك انعكاسات إيجابية على سعر السهم الذي يعد منخفض السعر حالياً، وفقاً لهذه المعطيات الجديدة . وأشار إلى أن طبيعة عائد الشركة من المشروع ترتبط بطريقة الاستثمار إذا كان يعتمد على تطوير الأراضي وبيعها للمستثمرين أو قيام الشركة بنفسها في الاستثمار بأقسام المشروع، لكنه في كل الأحوال يفتح الباب لمصدر كبير من الدخل للشركة التي تعد حالياً في موقع متميز للاستفادة من هذا الدخل مستقبلاً .


مصرفيون: المدينة فرصة واعدة لنمو أعمال البنوك


دبي - محمد هيبة:


أجمع مصرفيون أن مشروع “مدينة محمد بن راشد” سيمثل فرصة واعدة لنمو أعمال كافة البنوك التي ستستفيد من تمويل الشركات والمؤسسات التي ستشارك في تأسيس وتطوير هذا المشروع العملاق .


وأكدوا أن أمام البنوك فرصة ذهبية ستنعكس إيجاباً على مستويات أرباحها مستقبلاً من خلال توفير التمويل اللازم لهذه الشركات مشيرين أن مشروع بهذه الضخامة سيوفر فرص عمل لجميع البنوك إذا رغبت في ذلك .


وقالوا إن الحكومات الرشيدة هي التي توفر لقطاعات المال والأعمال الفرص لاستمرار ونمو أعمالها من خلال طرح مشاريع ومبادرات سواء على صعيد البنى التحتية أو مشاريع استثمارية أخرى بما يخدم كافة القطاعات ويدفع عجلة الاقتصاد الوطني .


ويقول محمود هادي الرئيس التنفيذي للعمليات في بنك دبي التجاري إن المبادرة العملاقة لمشروع “مدينة محمد بن راشد” ستمثل ميدان تنافس لجميع البنوك سواء الوطنية أو الأجنبية لتوفير الإقراض اللازم لكافة الشركات المشاركة في تطوير هذا المشروع العملاق بما سينعكس على أداء وأرباح البنوك مستقبلاً .


وأضاف أن المبادرة وفي الوقت ذاته ستوفر أيضاً فرصاً ضخمة وواعدة إلى كل المستثمربين الراغبين في المشاركة في هذا المشروع الحيوي مؤكداً أن مشاريع البنى التحتية والمرافق تمثل المحرك الأساسي للاقتصاد بمختلف قطاعاته المالية والعقارية والسياحة والإنشاءات .


ومن جانبه أكد مهدي كاظم مدير عام الأعمال المصرفية التجارية للمؤسسات الكبيرة والعالمية أن المشروع العملاق “مدينة محمد بن راشد “ سيحفز لقفزة جديدة من الاستثمارات وسيمثل كعكة وفرصة رائجة لجميع البنوك من خلال الاستفادة من تمويل الشركات التي ستشارك في تأسيس وتطوير هذا المشروع الضخم لافتاً إلى أن البنوك تبحث دوماً عن فرص لتمويل مشاريع وشركات ناجحة بحيث ينعكس مردود هذا التمويل إيجاباً على أرباح وإيرادات البنك .


وأكد أن مشروعاً بهذا الحجم سينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني كافة بفضل ما سيوفره من فرص لنمو أعمال شركات المقاولات والانشاءات والسياحة والمرافق والشركات التجارية واللوجيستية، الأمر الذي سيدفع الاقتصاد الوطني إلى الأمام .


وأضاف أن هذه المبادرات تحفز بيئة الاستثمار وكذلك بيئة الاقراض الذي تسعى إليه البنوك لضمان تحقيق عوائد جيدة .


رؤساء مجالس الأعمال الأجنبية:


المدينة تحمل أبعاداً اقتصادية للإمارات ودبي


دبي - محمد النمر:


أشاد رؤساء مجالس الأعمال الأجنبية في دبي والإمارات الشمالية بأهمية المشروع الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مدينة “محمد بن راشد” مؤكدين أن هذه المدينة ستحمل بعدا اقتصاديا بحتا لاقتصاد الإمارات عموما ودبي على وجه الخصوص، وأكدوا أنها تمثل مؤشرا قويا على خروج اقتصاد دبي من دائرة الأزمة وعنق الزجاجة التي لازمها طوال السنوات الأربع الماضية، كما أكدوا أن هذا المشروع سيشكل دعما غير محدود لجهود الإمارات لدعم ملفها لاستضافة إكسبو 2020 .


بيتر هاراداين: دبي تقود الجميع مجدداً


أكد بيتر هاراداين رئيس مجلس الأعمال السويسري أن إطلاق مشروع مدينة “محمد بن راشد” خير دليل على عودة دبي لقيادة الجميع مجددا من بعد قيامها مجددا وتخطيها للأزمة المالية العالمية التي تفجرت في أواخر العام 2007 .


وأشار إلى تجاوز دبي تبعات الأزمة المالية العالمية مقارنة بالعديد من دول العالم الأخرى التي لا زالت تتجرع مرارتها وتبعاتها من أزمات ديون وبطالة وركود اقتصادي، وقال: “أكبر دليل على تجاوز دبي للأزمة إطلاقها للمشاريع العملاقة الواحد تلو الآخر الأمر الذي يعزز ثقة المستثمرين في دبي واقتصادها مما يدفعهم للتوافد على الإمارات والنهل من الفرص الاستثمارية المتاحة فيها، الأمر الذي يسهم في خلق حراك اقتصادي قوي للإمارة” .


وأردف قائلا: “الجميع يعلم ماهي القيمة التي سيضفيها هذا المشروع على ملف الإمارات لاستضافة إكسبو 2020 بفضل التوسعات الضخمة لمشاريع البنية التحتية في الإمارة الأمر الذي سيساهم في استيعاب الطفرة السياحية التي تشهدها دبي في هذه الآونة” .


ريتشارد هاريس: المشروع يدعم ملف الإمارات لاستضافة إكسبو 2020


شدد ريتشارد هاريس رئيس مجلس العمل الجنوب إفريقي على أهمية هذا المشروع لدبي من مختلف النواحي لا سيما الناحية الاقتصادية، حيث إنه سيسهم في توليد العائدات للإمارة ليصبح مصدرا مهما لعائدات دبي .


وأكد أن مدينة “محمد بن راشد” تمثل نقلة نوعية لاقتصاد الإمارة وأنه سيعزز حظوظ الإمارات ودبي لاستضافة إكسبو 2020 في ظل المنافسة المحتدمة من عدة دول، كما أكد أن دبي دخلت مرحلة جديدة من التعافي الاقتصادي الذي يتجلى في نشاط مختلف القطاعات الاقتصادية في الإمارة ولكنه في الوقت ذاته أبدى مخاوفه من أن لا يواكب إطلاق هذه المشاريع حركة سياحية ضخمة بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية في العديد من دول العالم الأمر الذي قد يؤثر في القطاع السياحي العالمي بشكل عام ودولة الإمارات بشكل خاص .


ميجيل سيلفا: دبي تستعيد ثقة المستثمرين ورؤوس الأموال


شدد ميجيل سيلفا رئيس مجلس الأعمال الإسباني على أهمية إطلاق حكومة دبي هذا المشروع في هذا التوقيت بالذات لما له من عظيم الأثر في طمأنة المستثمرين وتعزيز ثقة الأسواق العالمية بأسواق الدولة عموما ودبي خصوصاً .


وأكد أن مدينة “محمد بن راشد” ستزيد من جاذبية دبي وقدرتها على استقطاب الاستثمارات والشركات من كافة أنحاء العالم، كما أكد أنها إشارة قوية على أن دبي تتعافى بشكل كبير من دوامة الأزمة المالية العالمية التي أدخلتها في حقبة من الركود الاقتصادي، وقال: “جميع المؤشرات تشير إلى دخول دبي مرحلة من التعافي الاقتصادي وخير شاهد عليها زيادة حركة التبادل التجاري بين دولة الإمارات ودول العالم الأخرى إضافة إلى زيادة نسب إشغال الفنادق خلال العامين الماضيين وغيرها من المؤشرات المطمئنة”، وأضاف: “يمكنني القول إن هذا المشروع سيخدم العديد من القطاعات الاقتصادية في الدولة لا سيما القطاع السياحي الذي سيشهد طفرات كبيرة” .


وأشار إلى أن هذه المدينة ستعزز من حظوظ دبي لاستضافة إكسبو 2020 .


كلود فالي: خير شاهد على تجاوز دبي للأزمة


أشار كلود فالي رئيس مجلس الأعمال الفرنسي إلى أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمدينة “محمد بن راشد” في هذا التوقيت خير دليل على أن دولة الإمارات عموما ودبي خصوصا قد تجاوزت الأزمة العالمية في حين أنه لا تزال دول أخرى غارقة في دوامة الأزمة المالية العالمية وتداعياتها .

وأكد أن هذه المدينة ستزيد من جاذبية دبي أمام جميع المستثمرين والشركات والسياح من شتى بقاع الأرض، كما أكد أن هذه المدينة ستمثل دعما لا محدودا لاقتصاد الإمارات نظراً للاستثمارات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة التي ستستقطبها دبي بفضل هذا المشروع، إضافة إلى تقاطر الشركات بشكل أكبر عليها خصوصاً مع انتعاش كافة القطاعات في دبي لا سيما قطاع البناء والتعمير الذي يوضح إلى حد كبير سعي الإمارة نحو تعزيز بنيتها التحتية لاستيعاب الأعداد الهائلة من السياح عاما بعد الآخر .


شيجيكي يوشيكاوا: دفعة قوية للاقتصاد الوطني


أكد شيجيكي يوشيكاوا رئيس مجلس الأعمال الياباني أن إطلاق مشروع مدينة محمد بن راشد سيعطي دفعة قوية للاقتصاد الإماراتي بشكل عام واقتصاد دبي على وجه التحديد، وأنه سيضفي زخماً إضافياً على الحراك الاقتصادي للإمارة، كما أكد أن مشروعا بهذه الضخامة سيعزز من وضع إمارة دبي كمركز اقتصادي رئيسي للأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا .

وأكد أن هذه المدينة ستزيد من جاذبية دبي أمام جميع المستثمرين والشركات والسياح من شتى بقاع الأرض، كما أكد أن هذه المدينة ستمثل دعما لا محدودا لاقتصاد الإمارات نظراً للاستثمارات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة التي ستستقطبها دبي بفضل هذا المشروع، إضافة إلى تقاطر الشركات بشكل أكبر عليها خصوصاً مع انتعاش كافة القطاعات في دبي لا سيما قطاع البناء والتعمير الذي يوضح إلى حد كبير سعي الإمارة نحو تعزيز بنيتها التحتية لاستيعاب الأعداد الهائلة من السياح عاما بعد الآخر .


شيجيكي يوشيكاوا: دفعة قوية للاقتصاد الوطني


أكد شيجيكي يوشيكاوا رئيس مجلس الأعمال الياباني أن إطلاق مشروع مدينة محمد بن راشد سيعطي دفعة قوية للاقتصاد الإماراتي بشكل عام واقتصاد دبي على وجه التحديد، وأنه سيضفي زخماً إضافياً على الحراك الاقتصادي للإمارة، كما أكد أن مشروعا بهذه الضخامة سيعزز من وضع إمارة دبي كمركز اقتصادي رئيسي للأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا .


وتوقع أن تتهافت الاستثمارات والشركات ورؤوس الأموال على دبي من كافة أنحاء العالم للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة فيها وخير دليل على هذه الفرص هذا المشروع العملاق الذي يؤكد الوضع المالي المستقر للإمارة وأنها تجاوزت الأزمة المالية العالمية في وقت لا زالت فيه دول أخرى تعاني من تبعاتها وتداعياتها .


وقال: “إن الشركات العالمية تنظر إلى هذه المنطقة على أنها سوق واعدة تعج بالفرص الاستثمارية والعديد منها يفد إلى الإمارات ودبي لاستغلال الفرص المتاحة فيها وللتوسع إلى أ



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

26,304,478