آخر تحديث للموقع: 2017-02-23 15:54:10
 الأمم المتحدة: 7 ملايين يمني مهددون بالمجاعةالقوات العراقية تحرر مطار الموصل بالكامل بعد مهاجمته في خطوة رئيسية لاستهداف معاقل الجهاديين في الجانب الغربي من المدينةإصابة جندي إسرائيلي واعتقال 13 فلسطينيا في الضفة الغربية و تقديرات رسمية إلى وجود سبعة آلاف فلسطيني في السجون الإسرائيليةمقتل شرطي سعودي واصابة آخر بجروح في جنوب المملكة بمقذوفات عسكرية اطلقت من اليمن وسقطت في منطقة ظهران الجنوب الحدوديةمقتل نائب رئيس هيئة أركان الجيش اليمني اللواء احمد سيف اليافعي في هجوم بصاروخ حوثي ومعارك معها بأطراف مدينة المخاصالح يتهم الأمم المتحدة بالشراكة في جرائم حرب التي ترتكبها السعودية وبقية دول “العدوان” في اليمنهل منعت الرقابة الإعلام من تحليل خطاب نصر الله عن الأمونيا وديمونا لعدم إرعاب الإسرائيليين؟ والتقديرات: حزب الله يمتلك دفاعات جويّة متطورّة وأنفاقًا بحريّةًأنباء عن تعديلات وزارية في حكومة بن دغر وتعيين محافظين جددمسابقة حجاج للشعر الشعبي تصل إلى مرحلتها النهائية85 %من سكان اليمن يعانون من الفقر
..في الشعب...
2017-01-30 09:35:32 (62780) قراءة

مرّوا بصمتٍ

واعبروا قممَ الضبابْ

فهاهنا يأؤي محمدْ

هاهنا الشِّعبُ

الذي أضحى شِعابْ

مرّوا..ولاتتكلّموا

فالجوعُ يلقمُ بطنه

كلماتكمْ

ولربّما سهوا تناثر فوق عشب

الخطوُ بعضُ فتاتكم

الجوعُ يملكُ عينَ زرقاءِ اليمامهْ

أو قدْ تحطُّ على بقايا فتاتكمْ

 شهواتهمْ

فتحيلُها زادا

وأرغفةٌ مدورةٌ منَ الزّمنِ السحيقِ

على تنانيرِ تهامهْ

لاتستهينوا بالجياعِ وصمتِهمْ

قد يصنعونَ الخبزَ في أحلامهمْ

 فابقوا على قبضاتِكم

فوقَ المعابرْ

لاتأمنوا الريحْ

فقدْ تلقي لهمْ

 حطباً  وتنوراً  وبعضَ القمحِ

في أحداقِ عابرْ.

في الشِّعبِ مازالَ النّبيُّ

وآلَ عبدِ المطّلبْ

من ألفِ عامٍ أو يزيدْ

مازالَ حولَ الشّعبِ يعوي

كلّ ذؤبانِ العربْ

في الشِّعبِ مازالَ النّذيرُ مردّداً

تبّتْ يداكَ أبا لهبْ

في عمقِ ذاكرةٍ  لعمرٍ

  طافَ فوقَ الرّوحِ يُتْمهْ

مازالَ يصدحُ صوتَها

ياجدّتي

قلتِ وكانَ القولُ

فصلاً.

يغدو الكريمُ على طوى

لكنّهُ لو ماتَ

لنْ يقتاتَ لحمهْ

ياجدّتي عظُمَ المُصابُ

ومحمّدٌ

مازالَ في وطنِ العروبةِ

رهنُ قيدٍ حصارهمُ

ويطوفُ عمّ المصطفى

مابينَ شِعبٍ منْ دمشقَ الى وصابْ

ومن العراقِ الى تهامهْ

جفّتْ ضروعُ النخلِ

والجذْرُ عزيزٌ

لم يحنِ هامتُهُ

لأحداقِ السحابْ

ياجدتي

عظمَ المُصابُ

وهوتْ فؤوسُ الجوعِ

تحتزُّ الرّقابْ

....ريم البياتي...

_PRINT

التعليقات

إضافة تعليق