مآذن القدس
2016-11-16 | منذ 1 سنة
ريم البياتي
ريم البياتي

في القدس

 .. أرى في القدسِ كفّ أبي

على الجدران عائدةً من المنفى

 .. تفتشُ عن صكوكٍ صانها جدي

كعينيهِ وعلقها على حجر ٍ من الصوانْ

 واودعَ يينها أسماءَ من رحلوا

ومن عادوا

ومن يأتونَ في برقٍ وعاصفةٍ

 لمن ركبوا خيولَ الفجرِ

 واجتازوا فيافي القهرْ

لمن عبروا بأحمال من الذكرى مياه النهرْ

فوق مراكبٍ للطّهرْ

 وأودعَ ضوءَ مصباحي ومفتاحي

وأبياتٍ أردّدُها من الشعرِ كتنورٍ يثورُ

 .. يثورُ في صدري

.. فكيفَ تُصَمُّ آذاني؟ وكيف يغيبُ قرآني ؟؟

وصوتُ مؤذنِ الأقصى ونورُ قيامةِ الفجرِ

ويصدحُ في مآذِننا نداءُ بلالَ في العصرِ

 ألا تفهمْ؟؟؟ بأني خير داليةٍ من الحبّ

وكفّ ابي معرّشةٌ على الجدرانْ

رغم القيد ِ والنيرانْ رغم نذالةِ العربانِ

تفضحُ عهرَ من خانوا

وتصفعُ جبهة السجّان

 

... ريم البياتي



مقالات أخرى للكاتب

  • رجال الشمس
  • إلى حبيب الشرتوني لن تطفيء نورك أعواد المشانق...حبيب ..نحبك
  • الى الكبير مرزوق الغانم..

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    20,537,830