التعصب والاستبداد :المجاورة والترادف
2018-04-18 | منذ 6 شهر
محمد ناجي أحمد
محمد ناجي أحمد

 

بدأ عبد الرحمن الكواكبي في تأليف كتابه "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد " في عام 1318هجرية -1900م انتقاله من الشام إلى مصر ،وأنهاه في عام 1320هجرية -1902م أي عام وفاته في بداية القرن العشرين، وذلك في عهد الخديوي عباس الثاني .وهو الخديوي الذي قد م له "أحمد عرابي "اعتذاره عن حركة (1882م )أو ما يسميها القصر ب(هوجة عرابي) .ليعود من منفاه إلى أرض مصر في تزامن مع انتهاء المؤلف من كتابه .

وقد وصف الكواكبي خديوي مصر ب"سمي عم النبي (العباس الثاني ) الناشر لواء الأمن على أطناف ملكه ".

يرى الكواكبي أصل الداء في الشرق "الاستبداد السياسي ودواؤه دفعه بالشورى الدستورية "فليس التهاون في الدين ولا الجهل إنما أصل الداء هو الاستبداد السياسي .ويأتي التعصب الديني في هذا الكتاب كمظهر من مظاهر الاستبداد بين الناس في علاقتهم بعضهم بعضا.

والشرق والغرب في مفهوم الكواكبي ليس جغرافيا من حيث السمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وإنما تحولات تاريخية وشروط موضوعية ،متى وجدت وجد "الاستبداد "أو "الشورى الدستورية ".

فالاستعباد لدى الكواكبي هو "إدارة الشئون المشتركة بمقتضى الهوى "لا "بمقتضى الحكمة ".

وأشد مراتب الاستبداد هي تلك السلطة المطلقة التي تجمع بين سلطة الجيش وسلطة الدين .ويزداد الاستبداد كلما ازداد التفاوت في الأملاك والثروة وازداد الجهل "وازداد عدد نفوس الرعية " والجنود والجهل وسائل للاستبداد "إن مخترع الجندية إذا كان هو الشيطان ،فقد انتقم من آدم في أولاده أعظم ما يمكنه أن ينتقم " فالجندية تفسد أخلاق الأمة "حيث تعلمها الشراسة والطاعة العمياء ؛وكل ذلك متصرف لتأييد الاستبداد المشؤوم :استبداد الحكومات القائدة لتلك القوة من جهة ،واستبداد المرء على نفسه ".

ويرى الكواكبي أن المجتمعات المستبدة يتولاهم مستبد وأن المجتمعات الحرة يتولاهم حر.

فالاستبداد السياسي "متولد من الاستبداد الديني ،والبعض يقول :إن لم يكن هناك توليد فهما أخوان ؛ابوهما التغلب وأمهما الرياسة ،أو هما صنوان قويان بينهما رابطة الحاجة على التعاون لتذليل الإنسان ،والمشاكلة بينهما أنهما حاكمان ؛أحدهما في مملكة الأجسام والآخر في عالم القلوب "وقد بنى الكواكبي حكمه هذا "على مقدمات ما تشاهد عليه المسلمين منذ قرون إلى الآن من استعانة مستبديهم بالدِّين " وذلك لأن التعاليم الدينية تدعو البشر إلى خشية قوة عظيمة لا تدرك العقول كنهها ،قوة تتهدد الإنسان بكل مصيبة في الحياة فقط ...تهديدا ترتعد منه الفرائص فتخور القوى ،وتذهل منه العقول فتستسلم للخبل والخمول " ولا يكون النجاة إلاّ على يد المهيمنون على الأديان "وكم يرهبون الناس من غضب الله وينذرونهم بحلول مصائبه وعذابه عليهم "ويبني السياسيون "استبدادهم على أساس من هذا القبيل ،فهم يسترهبون الناس بالتعالي الشخصي والتشامخ الحسي ،ويذللونهم بالقهر والقوة ،وسلب الأموال حتى يجعلونهم خاضعين لهم عاملين لأجلهم ،يتمتعون بهم كأنهم نوع من الانعام التي يشربون ألبانها ويأكلون لحومها ويركبون ظهورها ،وبها يتفاخرون ".

لهذا يختلط على العوام الفرق بين الإله المعبود وبين المستبد المطاع بالقهر .والدين أقوى إصلاحا أو إفسادا للسياسة ،فالانجليز والهولنديون والأمريكان صلت سياستهم حين "قبلوا البروتستنتية ،فأثر التحرير الديني في الإصلاح السياسي ...وقد أجمع الكتاب والسياسيون والمدققون بالاستناد على التاريخ والاستقراء ،من أن ما من أمة أو عائلة أو شخص تنطع في الدين أي تشدد فيه إلا واختل نظام دنياه وخسر أولاده وعقباه "لهذا فإن إصلاح الدين عند الكواكبي "هو أسهل وأقوى طريق للإصلاح السياسي " مستشهدا بالإصلاح الديني عند اليونان "حيث تحيلوا على ملوكهم المستبدين في حملهم على قبول "الاشتراك في السياسة بإحيائهم عقيدة الاشتراك في الألوهية "مما سهل "على أولئك الحكماء دفعهم الناس إلى مطالبة جبابرتهم بالنزول من مقام الانفراد وبأن تكون إدارة الأرض كإدارة السماء فانصاع ملوكهم إلى ذلك مكرهين ".

والعلاقة بين العلم والاستبداد علاقة تضاد "يسعى العلماء في تنوير العقول ،ويجنهد المستبد في إطفاء نورها ،والطرفان يتجاذبان العوام .

ومن هم العوام ؟هم أولئك الذين إذا جهلوا خافوا ،وإذا خافوا استسلموا "

والمقصود بالعلم ليس العلوم الدينية المتعلقة بالمعاد فتلك لاترفع غباوة ولاتزيل غشاوة ،والمستبد يستخدم من نبغ منهم وسيلة "في تأييد أمره ومجاراة هواه مقابلة أنه يضحك عليهم بشيء منالتعظيم ،ويسدُّ أفواههم بلقيمات من مائدة الاستبداد ".

إن العلوم التي التي "ترتعد فرائص المستبد "منها هي "علوم الحياة النظرية والفلسفة العقلية ،وحقوق الأمم وطبائع الاجتماع السياسية المدنية ،والتاريخ المفصل ،والخطابة الأدبية "لهذا عمل مشايخ وفقهاء السلطان في العالم العربي والاسلامي على محاربة الفلسفة والعلوم الاجتماعية ،وتعطيل مناهجها ومقرراتها في الجامعات والمدارس ،وتقليل فرص العمل في هذه العلوم ،حتى أصبحت حرفة الفقر مقترنة بها .

يعمل المستبد على تنمية الجهل في العوام نفهم "قوة المستبد ،بهم يصول ويطول ،يأسرهم فيهللون لشوكته ،ويغصب أموالهم فيحمدونه على إبقائه حياتهم ،ويهينهم فيثنون على رفعته ،ويغري بعضهم على بعض فيفتخرون بسياسته ،وإذا أسرف في أموالهم يقولون كريما ،وإذا قتل منهم ولم يمثِّل يعتبرونه رحيما ؛ويسوقهم إلى خطر الموت ،فيطيعونه حذر التوبيخ ؛وإن نقم عليه منهم بعض الأباة قاتلهم كأنهم بغاة ".

فالاستبداد والعلم ضدان متقابلان "فكل إدارة مستبدة تسعى جهدها في إطفاء نور العلم ،وحصر الرعية في حالك الجهل "فانتشار العلم مهدد للاستبداد السياسي والديني " والحاصل :أنه ما انتشر نور العلم في أمة قط إلاّ وتكسَّرت فيها قيود الأسر ،وساء مصير المستبدين من رؤساء سياسة أو رؤساء دين ".

الاستبداد لدى الكواكبي مُلِّد للشر والظلم والاساءة والغدر والمسكنة والضٌر ،والذُّل ،والفقر والبطالة والجهالة والخراب .وشَرَفُه المال "وهكذا المستبدون لاتهمهم الأخلاق ،إنما يهمهم المال ".

ومن طبائع الاستبداد "أن الأغنياء أعداؤه فكرا وأوتاده عملا ،فهم ربائط المستبد يذلهم فيئنون ،ويستدرهم فيحنون ،ولهذا يرسخ الذُّل في الأمم التي يكثر أغنياؤها .اما الفقراء فيخافهم خوف النعجة من الذئاب ،ويتحبب إليهم ببعض الأعمال ظاهرها الرأفة ،يقصد بذلك أن يغصب أيضا قلوبهم التي لايملكون غيرها .والفقراء كذلك يخافونه خوف دناءة ونذالة ،وخوف البغاث من العقاب ،فهم لايجسرون على الافتكار عن الانكار ،كأنهم يتوهمون أن داخل رؤوسهم جواسي عليهم .وقد يبلغ فساد الأخلاق في الفقراء أن يسرَّهم فعلا رضاء المستبد عنهم بأي وجه كان رضاؤه ".

 



مقالات أخرى للكاتب

  • الثورة العالمية المضادة وتطييف المنطقة
  • إسرائيل والحدود المفتوحة 2-2
  • مصر: من العروبة إلى الانعزال

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    25,397,246