عن ذكرى 11 فبراير
2017-02-11 | منذ 8 شهر
د. عيدروس النقيب
د. عيدروس النقيب

لا ينبغي أن ننسى أن يوم الحادي عشر من فبراير من كل عام هو يوم الشهداء وقد ظل الجنوبيون يحتفلون بهذا اليوم على مدى سنوات ما بعد الاستقلال حتى جاءت وحدة 22 مايو ثم وحدة 7/7 التي شطبت كل شيء مشرق من تاريخ الجنوب، وهذه الذكرى ترتبط باستشهاد العديد من ثوار 14 أو كتوبر في جبهات المواجهة مع الاستعمار البريطاني، وجاء الاحتفال بها وفاء لتضحيات هؤلاء الشهداء الذين حرروا الأرض والإنسان وأعادوا للبلد حرية وكرامة إنسانه، وبكل أسف فقد ألغت جمهوريتا  مايو ويوليو هذه الذكرى كجزء من أشياء كثيرة هامة تم إلغاؤها وشطبها من ذاكرة التاريخ، خصوصا ما يتصل منها بثورة أوكتوبر وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

يوم الحادي عشر من فبراير 2011م أعاد التاريخ نفسه، لكن هذه المرة ليس على شكل مسخرة ولا على شكل مأساة بل على شكل ثورة سلمية مشرقة أعلنت زلزالا مدويا هد كيان الطغيان واعاد الاعتبار للتاريخ بعد أن حسب الطغاة أن هذا التاريخ قد انصاع لهم وأن مشروعهم العائلي قد ترسخ في عقول وقلوب ملايين البسطاء الذين انشغلوا طوال أيامهم في مواجهة الفقر والجوع والبطالة والخوف وغير ذلك مما ورثهم إياه حكم الطغاة على مدى 33 عاما من الاستبداد والاستحواذ والحروب والإفقار.

كانت  ثورة 11 فبراير عنوانا جديدا في سفر التاريخ اليمني، وقد جاءت لتكمل ما بدأته الثورة السلمية الجنوبية منذ 7/7/2007م ولتشكل الثورتان  ثنائية مشرقة في مواجهة الظلم والاستبداد والمصادرة والإلغاء والتهميش.

كانت ثورة فبراير لحظة الطفرة في عملية تراكم كمية دامت سنوات لتأتي لحظة التغير النوعي الذي كان لا بد أن يأتي نتيحة بلوع منظومة القمع والاستبداد أقصى درجات شيخوختها وانهيار منظومتها ولجوئها إلى الترقيعات التعسفية في تجميل مساوئها وإخفاء أدوائها وقبحها والتظاهر بالجمال والعافية المزيفة والمصطنعة.

كان نظام الطغيان اقوى فتكا وتنكيلا لكنه كان أضعف حجة ومنطقا ، ولذلك انتصر منطق الثورة والمواجهة السلمية وفشلت قوة  المدفع والدبابة والغازات السامة ومياه أنابيب الصرف الصحي التي صبت في وجوه الثوار.

بغض النظر عما تعرضت له الثورة السلمية من مؤامرات وما عانته من إخفاقات فقد عبرت عن رغبة الملايين في التغيير والانتقال إلى تحقيق حلم الدولة، فلقد تسلل إلى الثورة كثيرون ممن كانت لديهم أجندات خفية ما لبثت أن تكشفت عندما صادر بعضهم الثورة وحولوها إلى إحدى غنائمهم وأعلنوا ثورتهم المضادة لاحتواء الثورة الحقيقية واستخدامها لعودة حكم تحالف العفاشيين والإماميين بعد أكثر من نصف قرن على اندلاع ثورتين أكدتا محاولة اليمنيين الانتماء إلى عصرهم ومغادرة عصور الظلم والطغيان العائليين والأبوية السياسية ولاستبداد.

أما المبادرة الخليجية التي اعتبرها الكثيرون انتصارا للثورة فقد جاءت كحل توفيقي استجاب لبعض مطالب الثوار لكنه أبقى عناصر الانفجار حاضرة في الساحة، مما أدى إلى حصول ما حصل خلال 2014 ـ 2016 من انقلاب وحرب وتدمير لكل مقدارت البلد.

ليست الثورة مذنبة في ما جرى للبلد من تدمير وما تعرضت لها الدماء من سفك والأرواح من إزهاق لكن المذنب هو من انقض على الثورة وحاول لوي عنق التاريخ ليستعيد سيطرته على ثروات البلد وأناسها ومستقبلهم وحرياتهم وكرامتهم.

إن أهم ما ينبغي تعلمه من دروس ثورة 11 فبراير المجيدة (وهي كثيرة)، هو أنه لا يمكن لطيف سياسي واحد وحيد أن يستحوذ على ثورة كاملة، وأن وحدة الصفوف وتنظيم الطاقات وتحشيد القوى السياسية بأطيافها المختلفة في تحالف ثوري عريض منظم بعيدا عن الوصاية والأجندات الخفية أو التنازع على المكاسب الوقتية التافهة، إن ذلك هو الضمانة ألأكيدة لانتصار الأهداف العظمى لأي ثورة، وإن العمل بأجندتين (أجندة خفية تتناقض من الأجندة المعلنة) أو السعي للتسابق على الأهداف الوقتية ومحاولة الاستحواذ على الثورة لن يؤدي إلا إلى انتكاستها حتى وإن تغنى المغنون بأهدافها وأمجادها أو أعلن كل طرف بأنه هو صاحب الثورة ووكيلها الوحيد.



مقالات أخرى للكاتب

  • عشرة أيام بصحبة "عمران"الفدائي والإنسان4*
  • الفساد الشرعي
  • الإرهاب الأكبر والإرهاب الصغير

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    19,759,781