بدعة البردعة
2016-08-17 | منذ 2 سنة
مصطفى منيغ
مصطفى منيغ

في السياسة الرسمية العربية أمران لا وجود لهما أصلاً، مهما استغرق تنفيذها عصراً أو قرناً أو فصلاً، خدمة صالح عام الشعوب وفتح المجال للأجدر والأكفأ كأن القائمين عليها يحصرونها تحت إمرتهم حصراً ، وإن كانت فاشلة قائمة على استمرارية القائم  المُصنفة عندهم منهجية غير قابلة للتطوير وعكس ذلك يعتَبرونه خروجاً عن الشرعية وجسارةً أقامت جِسْراًُ ، للانتقال فوقه حيث التغيير نعمة وانجاز النماء الفكري والاجتماعي والاقتصادي وِصالاُ ، مع التقدم نتاج سياسة النخب المثقفة القادرة على استقراء كنه السياسات الغربية وامتصاص ما يليق بالبيئة العربية مع تطعيمها بما يُبتكر من آليات تجعل المستحيل منها ممكنا  متى تمكن المتمكنون الواثقون من أنفسهم على امتداد الساحة العربية  بالنضال الحق القويم  المحسوب والمحسوم قولا وفعلا فرض أجواء الحرية المسؤولة والديمقراطية بمفهوم المساواة وليس الكلمة للأغلبية .

المملكة السعودة ما المانع حتى لا تكون كالمملكة السويدية ؟؟؟، الانسان فيهما إنساناً ، فلما تأخرت الأولى وتقدمت الثانية ؟؟؟. لنجيب بالمنطق ولنتعرف بهدوء عن الأخطاء الجاعلة من أسرة تسموا بوسيلة وحيدة فقط على ملايين الأسر ، ويا ليتها حققت للجميع ما مفروض تحقيقه بعائدات نفس الأرض ومالكها الشعب السعودي برمته ، أغنى دولة في العالم عاجزة على إطعام شعبها الطعام الممزوج بالكرامة والعزة واحترام حقوق الانسان ، على تلك الأسرة الحاكمة ولوج مدرسة الحياة الإنسانية في السويد وتجتهد ما أمكن لِتَعَلُّم الإحساس الجاعل نصب أعينه أن الأمر سهل ميسور إدراكه لمن أقر أن الولادة الطبيعية تتم كما شاء الله الباري الخالق جل جلاله أن تكون والموت حاصل كما أمر به الحي القيوم ذو الجلال والإكرام، وأن الدولة مسؤولة في الدنيا بين الولادة والممات عن رعاية وتربية وتثقيف ومنح فرص العمل المنتج لجميع مواطنيها ،لا فرق بين أمرائهم وأبناء نبلائهم وعامة أفراد الشعب ، الثروة الوطنية موزعة بالتعادل والشفافية المطلقة في مؤسسات مختصة مُتَّفق عليها تتدبر الأمور الرسمية بلا وساطات ولا تعليمات ولا تغليب كفة ذاك على هذا أو هذه على تيك في ميزان الحقوق والواجبات .

 آن الأوان لنصارح من ضن أنه محصن بالمال والسيف عن كلام موزون ومحترم لا يخشى في الحق لومة لائم ولا يتصدى للباطل بالباطل ، كثرة الفضائيات، وما يُبث فيها يُعَدًّ داخل المملكة السعودية حرام تناوله، من يملكها ويرعاها ويمولها وينميها وليس لها من الإسلام أي شيء؟؟؟، هل نغطي الشمس بالغربال وننافق لنوصف بالتعقل والمنكر زاحف صوبنا مسلح بالإغراء مزين بعطر النفط عازم على إسكات الأفواه الناطقة بالحقائق ليتربع وحده على كنوز الأمة يبددها ميمنة وميسرة مرة في إيقاف شيعة إيران ، وأخرى لضمان الطاعة العمياء لجمهورية اليمن ، والثالثة للإبقاء على نفس الزمن، لتضل بدعة البردعة ملتصقة بظهر الانسان. (للمقال صلة) .

 

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

الكاتب العام لنقابة الأمل المغربية

المحمول : 2127675958539

البريد الإلكتروني :

mjm1945@hotmail.com



مقالات أخرى للكاتب

  • جماعة "الجْبَابْرَة" والحقيقة الصُّغْرَى
  • انتظروا، مَلَّت سَمَاعَهَا "صفرو"
  • أحزاب في السياسة أغراب

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    24,237,981