إستحمار الناس .. إلى متى؟!
2015-09-13 | منذ 3 سنة
خالد الرويشان
خالد الرويشان

بدلا من أن يشتغلوا سياسة كي يتم إيقاف الحرب التي أحرقت البلاد يخرجون في مظاهرة شكلية دعائية بينما تشتعل صنعاء واليمن تحت وطأة صواريخ التحالف!

يتظاهرون بلباس الإحرام مسلحين ..والقات مِلْءَ أفواههم!

في تلك الساعات كانت صنعاء تعيش أسوأ ما مرّ بها منذ خمسة آلاف سنة! ..كانت تُضرب بأفتك صواريخ الدنيا على مدار الساعة!

عجزوا عن حماية سماء العاصمة تماما. .

لا دفاع جوي. . ولا حتى صفارات إنذار !.. وبينما صنعاء تحترق. .ورائحة جلدها المحترق يملأ الفضاء. .يخرج جهابذة السياسة والاعلام الحوثي في مظاهرة شكلية من أجل الحج!

إلى متى تستحمرون عقول الناس. .وتبدّدون الوقت. .بينما يعاني الشعب سكرات الموت!

تهتمون بالشكل وليس المضمون

بالهامش وليس المتن

بالتكتيك العابر وليس بالهدف الاستراتيجي الاهم،

إن الهدف الاستراتيجي في هذه اللحظة هو أن تُسلم بلدك من الدمار وشعبك من الموت! .. وباختصار. .. أن توقف الحرب!..

وكما قلت من أول يوم في هذه الحرب اللعينة الملعونة. : مثلما كنت سببا في إشعالها ..فأنت الوحيد القادر على إطفائها!

كل دقيقة تمر هي حشرجة من حشرجات موت البلاد والعباد!

أوقفوا الحرب .. وفورا. .! تعرفون كيف تفعلون ذلك! إفعلوا ذلك رفقاً بما تبقى من هذه البلاد

ورفقاً بأنفسكم . .

تذكروا أن الاستراتيجي دائما هو سلامة الاوطان. .

ولا خيار آخر .. ولا فجل!



مقالات أخرى للكاتب

  • رثاءُ البردوني لإبراهيم الحمدي!
  • المُهرّج .. والمحترم!
  • التأهيل على الطريقة الخليجية!

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    24,648,215