قبلات الوداع.. من رداع
2014-12-18 | منذ 4 سنة
البديل نت
البديل نت

والدي العزيز والدتي العزيزة..

اعذروني فأنا لم استطيع تنفيذ وعدي لكم بأن أحافظ على نظافة حذائي الجديد واتركه نظيفا فقد اغتسل بدمي ودماء زميلاتي دون أن نشعر بما حدث وما الذي يحدث "البديل نت

اعرف انكم ستسامحونني هذه المرة لأنها ستكون الأخيرة التي أطلب منكم فيها شئ .. لأنني سأكون في السماء حيث لا إرهاب ولا تفجيرات ولا أشلاء ولا موت ينتظرنا...

كل صديقاتي الطالبات بجواري ونحن نراكم وانتم تبحثون عن بقايا اشلائنا وتنتحبون بكاء وحسرة ...

ونعلم أن كل من سيشاهد اشلائنا سيرى فينا ابنته وسيشعر بما يشعر به أبي وأمي من حسره وألم على رحيلنا المفجع ...

لهذا السبب أردت أن أكتب رسالتي هذه..

حتى لا يحدث لأبنائهم ما حدث لنا ....

ارفضوا الإرهاب وحاربوه حتى لا تجدون أنفسكم كما هو حال أبي وأمي اليوم ..

أبي .... أمي

دموعكم غالية .. ودماؤنا غالية .. والوطن غالي ....

ولكن هذا قدري أن اموت شهيدة .. وأصبح حورية ...

أبي ... أمي

بلغوا سلامي لأختي الصغيرة .. وقولوا لها بأنني لن امنحها فستاني القصير ..أو حذائي القديم .. فاليوم وطني يمنح صغاره الموت فقط....

قبلات الوداع ... من رداع

ابنتكم الشهيدة/ حورية

 

 



مقالات أخرى للكاتب

  • الإندبندنت: الأمير السعودي “الساذج المتعجرف” يلعب بالنار
  • هل جرى اقصاء الجزائر من “الحلف الاسلامي” لمكافحة الارهاب لموقفها من سورية ام لترفعها عن التقسيمات الطائفية؟ ما هي اجندة هذا الحلف الذي تأسس على عجل في العام الجديد؟ وهل المسلمون في حاجة اليه؟
  • هل انتهت دولة الرفاه السعودية؟

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    23,788,145