ماذا يحدث في اليمن؟
2014-10-12 | منذ 3 سنة
البديل نت
البديل نت

كتب - محمد خليفة

تطورت الأحداث في اليمن سريعاً، ما أدى إلى انقلاب المشهد السياسي هناك رأساً على عقب، فقد نجح الحوثيون في السيطرة على العاصمة صنعاء بعد شهر من الحصار الخانق لها . حيث اشتبكوا بشكل خاص مع الفرقة الأولى مدرعات، التي يقودها اللواء المعارض لهم علي محسن الأحمر، وتمكنوا من السيطرة عليها، وبعد ذلك اجتاحوا صنعاء، وتساقطت في أيديهم الوزارات والمقار الحكومية والعسكرية .

ويطرح سقوط صنعاء في يد الحوثيين سؤالاً عن مستقبل اليمن، وعن الاتجاهات السياسية التي ستحكمه في القادم من الأيام، ذلك أن حركة الحوثي التي نشأت عام 1992 في صعدة تحت مسمى "حركة الشباب المؤمن" سرعان ما أصبحت قوة مسلحة محلية . وتحولت المواجهات المتقطعة بينهم وبين الجيش اليمني إلى صراع مستمر منذ عام ،2004 واشتبكوا مع قوات سعودية عام 2009في ما عرف بنزاع صعدة . وكان معظم القتال متمركزاً في صعدة، ولكنه انتقل إلى مناطق أخرى في محافظتي عمران والجوف ثم امتد إلى العاصمة صنعاء، وفشلت الحكومة في قمعهم عسكرياً لأسباب عديدة، منها أسلوب إدارة الصراع نفسه، وطبيعة نظام الرئيس السابق، وعدم معالجة الأسباب الرئيسية التي أدت لظهورهم .

وعندما حدثت الثورة في اليمن في إطار الفوضى التي ضربت عدة دول عربية، شارك الحوثيون في تلك الثورة، واضطر الرئيس علي عبد الله صالح إلى الخضوع لمطالب الجماهير، وتنازل مجبراً عن الحكم، وفق ما سمي "المبادرة الخليجية" التي أعلنتها دول الخليج في 3 إبريل/ نيسان عام ،2011 عن طريق ترتيب نظام نقل السلطة في البلاد . والتي انتهت مع انتخابات رئاسية جديدة في فبراير/ شباط 2012 .وتنص هذه المبادرة على تشكيل حكومة "مناصفة" بقيادة المعارضة . وتقوم المبادرة على أن يؤدي الحل الذي سينتج عن هذا الاتفاق إلى الحفاظ على وحدة اليمن وأمنه واستقراره . وأن يلبي الاتفاق طموحات الشعب اليمني في التغيير والإصلاح، وأن يتم انتقال السلطة بطريقة سلسة وآمنة تجنب اليمن الانزلاق للفوضى والعنف ضمن توافق وطني .

كما تنص على أن تلتزم كافة الأطراف إزالة عناصر التوتر سياسياً وأمنياً، وتوقف كل أشكال الانتقام والمتابعة، والملاحقة من خلال ضمانات وتعهدات تعطى لهذا الغرض .

وسارت الحياة السياسية في اليمن بموجب تلك المبادرة، ودخلت كافة الأطياف السياسية والحزبية اليمنية في حوار وطني جامع، بدأ أول جلساته في 18 مارس/ آذار ،2013 واستمر قرابة عشرة أشهر، وانتهى بإعلان نتيجة الحوار، حيث اتُّفِقَ على تقسيم اليمن إلى دولة فيدرالية من ستة أقاليم، لكن تطبيق مخرجات الحوار على أرض الواقع لم يكن بالسهولة التي تخيلها الأطراف الذين توافقوا عليها . لأن هناك قِوى سياسية وعسكرية، وخصوصاً "جماعة الحوثي" لم ترتض نتائج هذا الحوار، لأن الإقليم الذي يقع تحت سلطتها بعد تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم، لا يمتلك مقومات القوة التي تجعله مستقلاً عن المركز، حيث تنقصه الموارد والمنافذ، ولهذا تحركوا عسكرياً لضم منطقة الجوف إليه، لأنها تضم مخزوناً معتبراً من الطاقة، وتحركوا نحو حجة للحصول على منفذ بحري في ميناء ميدي . وقد بدا أن تحركهم العسكري سيقضي على العملية السياسية برمتها .

وكانت الأطراف الداخلية والخارجية المعارضة لهم، والمتوجسة من مخططاتهم، تعوّل على الجيش اليمني بوصفه القوة الوحيدة القادرة على وضع حد لنفوذهم، لكن الحوثيين كانوا يقومون بأنشطة شبه استخباراتية، يتم من خلالها دراسة وجمع المعلومات عن المواقع العسكرية، ومحاولة التواصل مع قادة المعسكرات، وعلى مستوى قادة الكتائب والسرايا، والمسؤولين عن المواقع العسكرية لإيصال رسائل ترغيب وتهديد، وكل ذلك بهدف ضم أكبر عدد من العسكريين إلى صفوفهم، ونجحوا في استقطاب العديد من قادة الألوية والقوى العسكرية الذين تم "شراؤهم" أو التواصل معهم من قبلهم لأخذ تطمينات، خاصة أن عددا من هؤلاء العسكريين يدينون بالولاء لنظام على عبدالله صالح، ما سهل سقوط صنعاء في أيديهم دون مقاومة تُذكر .

إن اختراق الجيش اليمني جعل الحكومة في موقف لا تحسد عليه، لأنها فقدت النصير والحامي لوجودها واستمرارها . وبعد دخول الحوثيين إلى صنعاء اتضح حجم قوتهم، وأنهم يمثلون مشروع دولة جديدة .

ومن دون شك فإن المبادرة الخليجية ستكون أولى ضحايا هذا التطور الخطير، الذي ستكون له انعكاسات سلبية على علاقة اليمن بدول مجلس التعاون . كما أن فصلاً سياسياً جديداً سيبدأ في اليمن الذي من المرجح أن يعود إلى دولتين كما كان قبل عام 1990: واحدة في الشمال، وأخرى في الجنوب . هذا هو حكم التاريخ على الوحدة الفاشلة، وعلى الثوريين الذين وحدوا اليمن بقوة السلاح والدم، فهم لم يكتفوا بإذلال شعوبهم سياسياً، بل قاموا أيضاً بإفقارها اقتصادياً، وبتحطيم قدراتها العسكرية، بإشغال أبنائها وتمزيق صفوفهم بالتكتلات والشللية، وبالاهتمام بالخطابات الزائفة، لأن فكرة الوحدة كانت ارتباطاً طفيلياً لا تحصنه وشائج قومية أو وطنية، بل انطلقت من شهوات سلطوية محضة أدت إلى مقتل الآلاف من أبناء الشعب، وكانت في حقيقتها مجابهة ملتوية . وهكذا وُلدت الوحدة مشوهة، وقُدر لها أن تنتهي إلى مصيرها المحتوم، وهو الإخفاق، فهي لم تحقق تنمية اقتصادية فعلية، ولم تفتح أي أفق للتطور، أو الانصهار الاجتماعي والفكري والسياسي، بل إنهم مارسوا نوعاً من الشمولية التي تشبه الملك العضوض، وعمقوا الفقر والتخلف، وفشلوا الفشل الذريع في تحقيق التجانس بين أفراد الأمة وجماعاتها وطوائفها في الجنوب والشمال .

إنها مأساة الإنسان في اليمن، ولا يبدو أن لهذه المعاناة نهاية، طالما وضعت الأطماع والإيديولوجيات والاستبداد في قائمة الذين يتصيدون الفرص للانقضاض على السلطة متمترسين بالاستبداد والجبروت، ويبقى الإنسان البسيط في النهاية هو من يدفع ثمن تلك المغامرات .

med_khalifaa@hotmail.com

عن الخليج



مقالات أخرى للكاتب

  • الإندبندنت: الأمير السعودي “الساذج المتعجرف” يلعب بالنار
  • هل جرى اقصاء الجزائر من “الحلف الاسلامي” لمكافحة الارهاب لموقفها من سورية ام لترفعها عن التقسيمات الطائفية؟ ما هي اجندة هذا الحلف الذي تأسس على عجل في العام الجديد؟ وهل المسلمون في حاجة اليه؟
  • هل انتهت دولة الرفاه السعودية؟

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    21,206,502