خلاصة أطروحـاتي الـعلمـية عــن الثــروة السمكية !1-2
2014-10-06 | منذ 4 سنة
د.علي مهيوب العسلي
د.علي مهيوب العسلي

في عام 1999 أنجزت الرسالة العلمية الأولى في قسم الاقتصاد الزراعي جامعة بغداد ،وكانت رسالتي العلمية والموسومة "إنتاج وتسويق الأسماك واستهلاكها في الجمهورية اليمنية دراسة اقتصادية (تحليلية  – قياسية)"

ومستخلص الدراسة يمكن إيجازه على النحو الاتي:

تعد الجمهورية اليمنية من المناطق الغنية بمختلف أنواع الأسماك والأحياء البحرية .فقد أكدت معظم الدراسات وجود مخزون سمكي كبير فيها. وأن الأنواع الموجودة في خليج عدن والبحر العربي والبحر الأحمر ما يقارب خمسمائة نوع ،منها أربعمائة وثلاثون نوعاً من الأسماك وسبعون نوعاً من الأحياء البحرية الأخرى ، وعلى الرغم من ذلك فإننا نجد أن إنتاج الأسماك في الجمهورية اليمنية لا يتناسب وهذه الإمكانيات ، ويواجه العديد من المشاكل والمعوقات التي تحول دون الاستفادة منها مما أدى إلى انخفاض متوسط نصيب الفرد الأسماك قياساً بمتوسط نصيب الفرد عالمياً إذ يقل نصيب الفرد في الجمهورية اليمنية من البروتين الحيواني والدهون مقارنة بالمتوسط العالمي إذ يحصل المواطن اليمني في المتوسط على 18.4% من نصيبة من السعرات الحرارية من مصادر حيوانية منها 3.4% من الأسماك ، الأمر الذي يضيف بعداً آخر لتدني الأوضاع الغذائية في الجمهورية كماً ونوعاً. كما يواجه القطاع التسويقي للأسماك عدد من المعوقات منها قلة الاهتمام بالخدمات التسويقية الأساسية ولا سيما أساليب شراء وبيع وتصنيع وتعبئة وتوزيع الأسماك واعدادها وتجهيزها للاستهلاك وغيرها من المعوقات . وترمي هذه الدراسة بصفة أساسية إلى دراسة إنتاج وتسويق الأسماك واستهلاكها في الجمهورية اليمنية بغية الوصول إلى مجموعة من النتائج التي قد تكون مفيدة في اقتراح بعض التوصيات التي يمكن أن تسهم في وضع تصور لسياسة إنتاجية وتسويقية واستهلاكية ، وفي اطار تحقيق الهدف العام للدراسة تنحصر أهدافها المحددة بما يأتي : (1) التعرف على الوضع الحالي للأسماك في الجمهورية اليمنية . (2) تقدير معدلات النمو السنوية لها خلال الفترة 1978-1997 وتحديد نصيب الفرد من الأسماك . (3) دراسة المشاكل التسويقية للأسماك والسياسات المتبعة في القطاع السمكي. (4) دراسة مختلف العوامل الاقتصادية التي يفترض تأثيرها في متوسط نصيب الفرد من الأسماك وتحديد أهم العوامل المؤثرة من خلال دراسة دوال الاستهلاك. (5) تقدير الإنتاج والاستهلاك الفردي من الأسماك لغاية 2003 . لقد استخدمت الدراسة أكثر من طريقة للتحليل لتحقيق تلك الأهداف ،واستخدمت أساليب التحليل الوصفي والوصفي التاريخي أحياناً والتحليل الإحصائي والقياسي الكمي في بعض جوانب البحث باستخدام الحاسوب (برنامج SPSS) إذ تمّ استخدام أسلوب تحليل السلاسل الزمنية والانحدار البسيط والمتعدد لتقدير الظواهر موضع الدراسة ،وقد تم ّ الاعتماد على البيانات الثانوية التي أمكن الحصول عليها من نشرات الجهاز المركزي للإحصاء والجهات الرسمية منها وزارة الثروة السمكية ،كذلك من العديد من المراجع العربية والأجنبية مثل البيانات الصادرة عن الاتحاد العربي لمنتجي الأسماك والمنظمة العربية للتنمية الزراعية والبحوث العلمية ذات العلاقة بموضوع البحث . وجاءت بخمسة فصول تناول الفصل الأول الإطار العام للدراسة إذ اشتمل على مبحثين تناول المبحث الأول المقدمة والمشكلة والأهداف البحثية والأسلوب البحثي ومصادر جمع البيانات وتضمن المبحث الثاني الاستعراض المرجعي . وتناولت الدراسة في الفصل الثاني الأهمية الاقتصادية للثروة السمكية إذ اشتمل هذا الفصل على مبحثين ، درست في المبحث الأول الموارد الاقتصادية في الجمهورية اليمنية وذكرت في المبحث الثاني حجم الثروة السمكية وأنواعها . واستعرض الفصل الثالث إنتاج واستهلاك الأسماك في الجمهورية اليمنية ، إذ اشتمل على ثلاثة مباحث تناول المبحث الأول مراحل تطور وتنمية الأسماك في الجمهورية اليمنية وأهتم المبحث الثاني بالقطاعات المنتجة للأسماك في الجمهورية اليمنية وتناول المبحث الثالث تطور الإنتاج والاستهلاك السمكي في الجمهورية . واستعرض الفصل الرابع تسويق الأسماك في الجمهورية اليمنية وشمل كل من المناهج التسويقية ، وتمّ التركيز على الوظائف التسويقية وأنماط التسويق والصادرات اليمنية . وتناول الفصل الخامس تقدير دوال الاستهلاك وتوقعات الإنتاج والاستهلاك السمكي ،إذ اشتمل على أربع مباحث أهتم الأول بالاطار النظري للاستهلاك وتناول المبحث الثاني وصف وتحديد متغي

 



مقالات أخرى للكاتب

  • الراتب يا حضرات..!
  • في ذكرى استشهاد الرئيس الحمدي
  • رد لبن عمر الغامض في إحاطته!

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    25,036,821