ماذنب الشعب والحكومة حرامية؟!
2014-05-28 | منذ 5 سنة
محمد العزعزي
محمد العزعزي

بمناسبة مرور 24عاما على قيام الوحدة الاندماجية اليمنية التي حملت في مشروعها السلمي الحضاري الكثير من الطموح والآمال للشعب العربي من البحر الى البحر وبأقل من اربع سنوات انتكست الوحدة بقيام حرب صيف 94 م فاختلت المعادلة السياسية وانتصر طرف على شعب الجنوب الذي هلل وفرح كثيرا لقيام الوحدة وقدمها على طبق من ذهب وتنازل علي،سالم البيض عن الكرسي والعاصمة لكن القوى المتوحشة تمادت بالظلم والطغيان واكتسحت الآلة العسكرية وجيش الفيد مدن وقرى الجنوب ونهبت افواج القبائل كل شئ فلم تبق ولم تذر بل ان جحافل التتار القبلي استطاعت احتلال الارض ونهب الثروات والبنى التحتية وقتل وتشريد الانسان دون رحمة وكأن المعركة التي دارت ضد العدو الصهيوني لتحرير القدس متناسين ان ارادة الشعب من ارادة الله فلايمكن ان يستسلم لقوى الرجعية والتخلف والهيمنة والنخيط.

حمل لنا هذا العام الكثير من الدلالات والعبر فلم يخرج الناس،الى الشوارع للاحتفال بذكرى(توتو ميو ) حسب تعبير الكاتب محمد يابلي بل مرت المناسبة بفتور تام وكأنها ذكرى مؤلمة للشعب وكان المشترك يقيم الاحتفالات ويحشد الجماهير ليذكرهم بمناقب اعادة الوحدة بين الشطرين لكنه هذا العام لم يحتفي بالمناسبة فهل وصل لقناعة بشقيه اليساري واليميني لفك الارتباط تلبية لمطالب الجنوبيين ام ان المبادرة الخليجية جمدت مشاريع الوحدة والانفصال لاعادة ترتيب الموقع والموضع بشكل جديد،يدعى الاقلمة لستة كنتونات متنافرة في المستقبل والمراقب للوضع الداخلي،فإن الازمات المفتعلة زادت فالجيش يحارب،القاعدة والجنوب يحترق جراء العمليات العسكرية والمواطن بين حجري رحى الغلاء والظلام ومنجزات كلفوت لضرب،ابراج الكهرباء واختفاء المشتقات النفطية والحروب،البينية بين الحوثي وبيت الاحمر وتهجير السلفيين من دماج وقبولهم بالامر الواقع تحت ذريعة احترام قرار ولي الامر فيما الحوثي يتمدد بكل الجهات ويفرض سلطته على المناطق المحررة وفقا للاحداث الجارية ميدانيا.

يستوقفني مصطلح دافيد كوكبورن في صحيفة الاندبندنت " كليبتوقراطية" وهو يعني استشراء الفساد الحكومي وهذا ماتؤكده الارقام الفلكية لنفقات الحكومة غير العاقلة وكأن مايحدث متفق عليه لتمارس بروبجندا ضد الشعب حتى يصل لقناعة أن شركاء اليوم هم من افسد بالامس وتستمر تحالفات القبيلة والمال والعسكر.

لقد تحولت اليمن الى بلد ينمي الفساد“ بحكومة حرامية تستخدم السلطة من اجل توزيع المناصب لكبار المفسدين وسرقة موارد،البلد بكل اريحية في وضع عام منفلت بكل المعاني والمقاييس.

كل التقارير الدولية تصنف اليمن بالدولة الفاشلة وهذا مؤشر خطير لتدخل دولي سافر على الارض وتمزيق الارض والانسان وفرض السيطرة عبر وكلاء الشركات العابرة ولن تكون السعودية في مأمن في حال انفراط العقد لاسمح الله ..ويحدث كل هذا بغياب المواطن الذي لايدافع عن حقوقه وهنا يغيب الوطن وسنجد قريبا اكثر من جدار فصل طائفي وعنصري اذا استمرت هذه الحكومة بهذا الاداء المخزي ..نحن اليوم بحاجة ماسة الى تجربة الحمدي منهاجا لاعادة البناء للوطن والمواطن !!. اشعر بالحزن فالواقع يعري الاسطورةالتوافقية منذ،ثلاث سنوات على تشكيلها وربع قرن لقيام الوحدة وخمسون عاما للثورتين سبتمبر واكتوبر شمالا وجنوبا وان منهج هادي ادى الىالنتيجة المعاشة،وهي حكومة حرامية..

المدن تغرق بالنفايات ومنهج الهادي في الحكم هو نفس حكم سابقه ولاجديد في الادارة بل المزيد من نهب الميزانية وتردي في كل المجالات.. والنتيجة ان زخة مطر تغرق “عاصمة الثقافة اليمنية”!! ثلاث سنوات من الفساد المالي والسياسي الذي يضع البلد اليوم على حافة الانهيار.. وكل ما تملكه حكومة الحرامية هو شعار “التوافق " ماذنب الشعب ان يتحمل كل هدا الظلم والحكومة حرامية .



مقالات أخرى للكاتب

  • سم بين العسل!!
  • المقاومة خيار استراتيجي
  • الوطن والمواطن ..الى أين؟؟

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    26,293,875