رسالة الى الصديق كائن ما (4)
2014-03-22 | منذ 5 سنة
أحمد علي عولقي
أحمد علي عولقي

· صديقي كائن ما

أبعث اليك خواطري

لأخفف عن نفسي

ما أعاني من حزن

على ما يجري في الوطن

·      قبل ستون عاما

أو يزيد قليلا

فلسطين السليبة

كانت قضيتنا الوحيدة

هددنا اليهود تهديدا كبيرا

تهديدا ووعد ووعيدا

كله ..كذبا وزورا

لم نفعل بهم  شيئا

بقدر ما هم يفعلون يشاءوا

كنا نجسد تلك المقولة

بكل ما تعنيه من معانيها القبيحة

من تفنن في لغة  الكلام

جهول في لغة الحسام

·      هكذا هم حكامنا

يقولون ما لا يفعلون

الصدق عندهم جريمة

والنصيحة خيانة للوطن

لا يريدون المواطن

يرفع رأسه في أرضهم

كل ما يهمهم البقاء في حكمهم

·      حكامنا في عرفهم

الوصولي والمنافق

هو البار المخلص للوطن

هو خير من يمثل الوطن

لصوص اجتمعوا واتفقوا

على نهب خيرات الوطن

يتمرغون في النعيم

والمواطن في جحيم

·      فلسطين العزيزة

أبشري ثم يشري

فانك لن تتحرري

فالعرب مشغولين

في القتال فيما بينهم

والحكام في شغل شاغل

لحماية حكمهم وملكهم

وبعض أبنائك لم أرى

في حياتي أغباء منهم

أسود يقتلون بعضهم

خلافاتهم لا تنتهي

تاركين للخنازير اللئام

يفعلون ما يشتهون

هذا أمر لم يعد يهمهم

·  صفات العرب الأصيلة

النخوة والعزة  والكرامة

استبدلوها بالذلة والمهانة

مأساتنا ليست في حكامنا

كلما  ذهب فرعون

جيء بفرعون  جديد

مأساتنا أصلها وفصلها

في ضمائر غائبة أو ميتة

سلوكيات قاتلة ومهلكة

العرب  تعاني منها

·      قضيتنا الوحيدة

لم يعد لها وجود

العرب أصابهم

عمى البصيرة

عكسوا المفاهيم الخطيرة...

جعلوا من الفتنة قضية

والقضية تركوها لليهود

ذبحوها من الوريد للوريد

·      صديقي بكيت كثيرا

ألما وحسرة

عند ما شاهدت

فلسطينية في مخيم

تبحث عن حطب

أيُعقل هذا يا عرب

أغنى أمة من بين الأمم

فيهم امرأة تبحث عن حطب

وأسر تموت جوعا

لا تجد ما تأكله

·      في بعض بلدان العرب

صناديق الزبالة تمتلئ

حدث عنها بلا حرج

يا فتى أرفع رأسك وأفتخر

بأنك من جنس العرب

*



مقالات أخرى للكاتب

  • صديقي القديم
  • نبش في ذاكرة ثائر
  • من عمق الحزن تبكي عدن

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    26,246,211