قراءة فى مذكرات شمس بدران – الحلقة الأولى.
2014-03-22 | منذ 4 سنة
عمرو صابح
عمرو صابح

تابعت مؤخراً على صفحات جريدة “السياسة” الكويتية ، ما تم نشره من حلقات لمذكرات “شمس بدران” وزير حربية مصر إبان هزيمة يونيو 1967 ، وأحد الضباط الأحرار .

وأكثر ما لفت نظري فيها ما ذكره “شمس بدران” بخصوص ان “صلاح نصر” أخبره إنه كان يمد الرئيس “جمال عبد الناصر” بأفلام جنسية لسعاد حسنى ، لكى ترفع من درجة الإثارة الجنسية لديه ،وتساعده على التغلب على أثار مرض السكر الذى كان الرئيس يعانى منه ، ويؤثر على قدراته الجنسية!! حسب رواية “شمس بدران”.

ولأنه برغم كل الحملات العاتية لتشويه “جمال عبد الناصر” وعهده وفكره ، لم يسبق”شمس بدران” أحد فى إدعاء تلك الفرية بحق عبد الناصر ، لذا فقد وجدت أنه من اللازم تفنيد الرواية رغم سخافتها ، ووضوح كذب راويها.

الثابت تاريخياً وطبياً ونقلاً عن مذكرات أطباء الرئيس عبد الناصر ، د.منصور فايز فى كتابه “مشوارى مع عبد الناصر” ، ود.الصاوى حبيب فى كتابه “كنت طبيباً لعبد الناصر” ، أن الرئيس عبد الناصر لم يكن مريضاً بالسكر الأحمر “البرونزى” بل بالسكر العادى ، وأن مرضه لم يكن من النوع الخطير ، وأن أثاره لم تزداد على صحة الرئيس إلا بعد هزيمة 5 يونيو 1967 ، أى بعد القبض على صلاح نصر وشمس بدران ومحاكمتها وسجنهما ، فإذا أفترضنا جدلاً أن رواية “صلاح نصر” لشمس بدران حقيقية ، فمتى سلم “صلاح نصر “ الأفلام الجنسية للرئيس عبد الناصر  لكى يشاهدها قبل النكسة وهو بكامل صحته!! أم بعدها و”صلاح نصر” فى السجن؟!!

كتب “صلاح نصر” مذكراته وصدرت الثلاثة أجزاء الأولى منها فى كتب عن دار نشر “الخيال” ، بينما صدر الجزء الرابع منها مسلسلاً فى مجلة المصور عام 2010 ، وفى تلك المذكرات شن “صلاح نصر” هجوماً ضارياً على الرئيس “عبد الناصر” ، ودافع بشدة عن المشير “عبد الحكيم عامر” ، ولم يذكر تلك الواقعة الخاصة بالأفلام الجنسية لسعاد حسنى وتزويده الرئيس عبد الناصر بها لمساعدته جنسياً!!.

فلماذا تغاضى عن ذكرها “صلاح نصر” وهو الشاهد الوحيد عليها ، بينما ذكرها “شمس بدران” نقلاً عنه وبعد وفاة “صلاح نصر”!!.

لو كان الرئيس “جمال عبد الناصر” فعلاً يبحث عن الإثارة الجنسية فلماذا يكتفى وهو رئيس للبلاد أمره نافذ ومطاع بمشاهدة أفلام جنسية لسعاد حسنى أو غيرها ؟!!، بينما بإمكانه بمنتهى السهولة أن يجلب لسريره من يشاء من ممثلات وفاتنات مصريات وعربيات وأجنبيات أيضا؟!!

فضلاً عن كل ذلك ما العلاقة بين زيادة القدرات الجنسية لمريض السكر ومشاهدة الأفلام الإباحية، وهل بإمكان الأفلام الجنسية مساعدة مرضى السكر على رفع كفاءتهم خلال ممارسة الجنس؟!!.

الثابت تاريخياً عن الرئيس عبد الناصر وبشهادة ألد أعداءه أنه كان رجلاً مستقيماً بلا رذائل شخصية ، وقد كان موضوعاً تحت مراقبة عدة أجهزة مخابرات لإيجاد نقيصة أخلاقية واحدة له ، ولم يحدث أن تم كشف أى مثالب شخصية بحقه.

مأساة “شمس بدران” أنه رجل موتور سكت دهراً ونطق كفراً ، لم يكتف بدوره المجلل بالعار فى هزيمة 5 يونيو 1967 ، وما أعقبها من المحاولة الفاشلة لمجموعة المشير “عبد الحكيم عامر” الانقلاب على الرئيس عبد الناصر ،وما تلا ذلك من القبض عليه ومحاكمته ،لذا عندما قرر كتابة مذكراته بدأها بمحاولة بائسة لتلطيخ سمعة “جمال عبد الناصر” وشرفه عبر ذلك الإدعاء الكاذب.

كان “جمال عبد الناصر” ذاته هو الذى أمر بالتحقيق فى قضية إنحراف المخابرات عقب النكسة وأختار لتلك المهمة أحد الضباط الأحرار “حلمى السعيد” والذى تولى التحقيق فى القضية ونشر شهادته بمذكراته “شهادتى للأجيال” وقد أثبت فيها أن قضية استغلال الفنانات فى أعمال المخابرات كانت بهدف جمع المعلومات ولم يُمارس خلالها أى ضغط أو إكراه على الفنانات للعمل بالمخابرات بل العكس هو الصحيح فمنهن من بادرن للعمل بالمخابرات سعياً وراء مصالح مالية وفنية وشخصية لهن.

فهل يحاكم الرئيس عبد الناصر مدير مخابراته “صلاح نصر” ويسجنه بينما هو متورط معه فيما يحاكمه عليه؟!!!

يكاد “شمس بدران” يكشف فريته بحق الرئيس “عبد الناصر” عندما يكتب أن الدنيا ثارت عليه لتعرضه للحياة الجنسية لعبد الناصر بينما تم تلطيخ سيرة حياة المشير “عبد الحكيم عامر” بنشر العديد من القصص الجنسية عنه!!.

وكأن “شمس بدران” يقول لقراء مذكراته ان ما ينسبه كذباً لعبد الناصر مقابل ما تم نسبته لعامر ، وهو يعلم جيداً أن المشير “عبد الحكيم عامر ” كان متزوجاً بالفعل من الفنانة الراحلة “برلنتى عبد الحميد” ، ولم تكن تلك فرية ألصقت به.

—-

فى الحلقة الثانية ” شمس بدران يعترف بإتصال المشير “عبد الحكيم عامر ” ومجموعته بالمخابرات الأمريكية للحصول على الضوء الأخضر لتنفيذ الانقلاب على “جمال عبد الناصر” بعد الهزيمة.



مقالات أخرى للكاتب

  • جمال عبد الناصر والأورويليون الجدد
  • قضية مصطفى أمين بين محمد حسنين هيكل, وصلاح نصر
  • خطة الخلاص من جمال عبد الناصر - خفايا الدور السعودى فى حرب 5 يونيو 1967

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    21,204,613